أخبار » الأخبار الحكومية

"أبو سلطان": 47 من منتسبي الداخلية حصلوا على جوائز "مبادرة الحوافز" الحكومية

20 نيسان / فبراير 2020 12:58

"أبو سلطان": 47 من منتسبي الداخلية حصلوا على جوائز "مبادرة الحوافز" الحكومية

غزة- الرأي

أعلنت هيئة التنظيم والإدارة بوزارة الداخلية والأمن الوطني، عن حصول 47 موظفاً من وزارة الداخلية والأمن الوطني على جوائز "مبادرة الحوافز للكادر الحكومي" في مرحلتها الأولى، والتي أطلقتها الأمانة العامة لمجلس الوزراء بغزة.

وتهدف المبادرة إلى تعزيز روح المنافسة الإيجابية بين الموظفين، وتنمية روح التعاون وتعزيز ولاء الموظفين للعمل، ومكافأة المتميزين والملتزمين، إلى جانب تحسين سياسات التحفيز المادي والمعنوي في العمل الحكومي.

وقال العميد بهجت أبو سلطان رئيس هيئة التنظيم والإدارة بوزارة الداخلية، إنه تم حصول 47 موظفاً من منتسبي الوزارة على 38 جائرة مالية جرى التنافس عليها كمرحلة أولى للمبادرة، والتي جرت خلال شهر فبراير الجاري.

وأوضح أنه تم عرض أسماء المرشحين على اللجنة المكلفة بذلك، بقرار وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني رقم (253) لسنة 2019، وذلك بعد دراسة وتقييم الطلبات والاستبانات من قبل لجان مختصة.

ولفت إلى أنه يتم تقييم طلبات الموظفين وفق محاور رئيسة وشروط، تُمثل وسيلة لقياس أداء الموظف في عمله، وأبرزها: أن يكون المرشح مساهماً في إعطاء عدد من الدورات التدريبية لزملائه، وأن يكون مساهماً في إعداد عدد من الدراسات العلمية، بالإضافة إلى اشتراط أن يكون المرشح قد أمضى ما لا يقل عن عامين في عمله، وألا يكون صادراً بحقه أي عقوبة تأديبية، وأن يكون حاصلاً على تقدير لا يقل عن 80% في آخر تقرير كفاءة أو تقييم أداء.

وتتم المنافسة على ثمانية جوائز، وهي: جائزة الموظف المثالي، جائزة توفير المنح والتمويل غير الحكومي، جائزة تقديم بحث أو دراسة أو مشروع مقترح، جائزة الموظف الفني والمراسل والآذن المتميز، جائزة حسن التعامل مع متلقي الخدمة، جائزة حماية الجبهة الداخلية، جائزة النزاهة والشفافية، وجائزة الابتكار.

وتصل مجموع الجوائز المخصصة لمنتسبي وزارة الداخلية والأمن الوطني في جميع مراحل المبادرة إلى 440 جائزة، بحسب العميد "أبو سلطان".

وأشار إلى أن المبادرة تستهدف كافة الموظفين بجميع فئاتهم ومستوياتهم الإدارية، على أن يتم موافاة الهيئة بنماذج المرشحين قبل تاريخ 31 مارس 2020.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟