أخبار » الأخبار الفلسطينية

وصفت التنسيق الأمني بالعمالة

النائب نعيم تدين اعتقالات الاحتلال بالضفة الغربية بينهم طلاب

25 نيسان / فبراير 2020 01:04

النائب نعيم تدين اعتقالات الاحتلال بالضفة الغربية بينهم طلاب
النائب نعيم تدين اعتقالات الاحتلال  بالضفة الغربية بينهم طلاب

غزة- الرأي

أدانت النائب في المجلس التشريعي أ. هدي نعيم،  حملة الاعتقالات  التي قامت بها قوات الاحتلال في الضفة الغربية، والتي طالت 16مواطناً من الضفة بينهم الطالبة لين عاكف عوض- شمال الخليل والطالب عدي اللوزي- مخيم قلنديا، مؤكدة أنها تأتي ضمن سياسة الاحتلال في ملاحقة كل بادرة لانتفاضة  في الضفة الغربية .


وقالت النائب نعيم في تصريح لها اليوم الثلاثاء:" إن الاحتلال يعلم تمامًا أن  أهل الضفة الغربية لن يستسلموا وأن قضية ضم الضفة لن تمر كما يعتقد الاحتلال دون أن يدفع ثمنها غاليا تحسباً لأي عمل مقاوم في داخل الضفة يلاحق الشباب الجامعي الشباب الذي يتوقع أن يكونوا نواة العمل الجهادي في الضفة الغربية ".


وأضافت النائب نعيم :" إن  الاحتلال الذي يحاول أن يقنع نفسه بأنه الأقوى وأنه يتمكن من خلال سطوته فرض سياسته وارادته، من خلال سلوكه هو كيان هش لا يثق بأمنه يعيش القلق ليل ونهار من قادته حتى أصغر مستوطن صهيوني ".


وأكدت النائب نعيم أن قوات الاحتلال لن يأمنوا في الضفة ولن يأمنوا ولن يعيشوا في فلسطين آمنين، و سيظل شعورهم أنهم مهددين في أرضنا ، وملاحقين في أرضنا طالما أن هناك طفل فلسطيني يؤمن بحقه ويؤمن بأن فلسطين كل فلسطين من بحرها هي ملك لفلسطين. 


ودانت النائب نعيم سياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال ، موضحة أنه لا يمكن للاحتلال ان ينتقى الافراد دون معلومات قريبة من هؤلاء الأشخاص ، وذلك يتم من خلال تتبع أمنى لكل شباب الضفة الغربية من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لعباس وتسليم هذه التقارير للأجهزة الأمنية للاحتلال الاسرائيلي.


وأشارت النائب نعيم أن كلمة التنسيق الأمني هي كلمة تجمل هذا السلوك وليس التنسيق الأمني سوى عمالة وتواطئ وخيانة للشعب والقضية الفلسطينية فما تقوم به الأجهزة الأمنية ليس تنسيقاً أمنياً بقدر ما هو تخابر أمني مباشر مع الاحتلال كل المعلومات التي مع الشباب في الضفة هي معلومات تصل من الأجهزة الأمنية إلى الكيان الصهيوني.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟