أخبار » الأخبار الحكومية

"التعليم " تختتم مشروع دمج الطلائع في القطاع التقني والمهني

26 نيسان / فبراير 2020 10:28

"التعليم " تختتم مشروع دمج الطلائع في القطاع التقني والمهني

غزة- الرأي

اختتمت وزارة التربية والتعليم العالي، مشروع دمج الطلائع في التعليم التقني والمهني بالتعاون مع الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بتمويل من اليونيسيف.


وحضر حفل الاختتام د. إبراهيم رمضان مدير دائرة الإشراف التربوي، د. تامر اشتيوي نائب رئيس الكلية لشؤون التخطيط والعلاقات الخارجية، م. سعيد جاد الحق مسؤول التعليم المهني والتقني، السيدة باميلا مينا ممثل عن اليونيسيف في غزة، أ. وليد الحصري رئيس الغرفة التجارية بغزة.


واستهدف المشروع الذي يتم تنفيذه في (11) مدرسة حكومية بما فيها مدرستين من المدارس المهنية حوالي (1200) طالبًا وطالبة من الصف العاشر الأساسي والحادي عشر.


وهدف المشروع إلى دمج الطلائع الشبابية في القطاع التقني والمهني من خلال تدريبيهم في مجالات تقنية ومهنية بالإضافة إلى ريادة الأعمال.


وتضمن المشروع سلسلة من الأنشطة والفعاليات تمثلت في تدريب ما يزيد عن 1200 طليع في 11 مدرسة حكومية وتقنية في مجال المهارات الحياتية لريادة الأعمال بواقع 12 ساعة تدريبية وتنفيذ 90 مبادرة مجتمعية في المدارس وخارجها ضمن مجالات متعددة، بالإضافة إلى تنفيذ 20 مشروع تقني في مجالات متعددة من أهمها تطبيقات الموبايل ومشاريع ريادية لتوفير مصادر بديلة للطاقة ومشاريع أخرى لحل مشكلات حياتية مرتبطة بقطاع غزة.


وأكد رمضان أن الوزارة تولي أهمية كبيرة للتعليم المهني والتقني وتعمل على التوسع في هذا المجال حيث افتتحت في العامين السابقين مجموعة من الوحدات المهنية بتخصصات تطبيقية مختلفة داخل مدارس التعليم العام ليكون جنبًا إلى جنب مع التعليم الأكاديمي.


وأشار رمضان إلى أن الوزارة في العام القادم ستفتتح عدد أخر من الوحدات في مديريات جديدة، مؤكدًا على أهمية اكساب الطلبة مجموعة من المهارات الحياتية مثل التفكير الناقد والتفكير الإبداعي وحل المشكلات والتعاون ودراسة وتحليل الواقع حتى يتمكنوا من تسويق أنفسهم كأصحاب أفكار إبداعية ومشاريع ريادية تفتح لهم فرص كبيرة للعمل في ظل العدد الكبير من الخريجين حيث تعمل الوزارة لتحقيق ذلك بالشراكة مع المؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المحلي والجامعات والكليات.
واستعرض رمضان المشاريع التي تنفذها الوزارة منها برنامج الأمل العلاجي لمعالجة الضعف في مهارات اللغة العربية والرياضيات للسنة الخامسة على التولي وبرنامج قادة العالم الافتراضي وبرنامج تدريب المعلمين على المهارات الحياتية، مؤكدًا على ضرورة الاستمرارية في تنفيذ تلك المشاريع والعمل على التشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي لتسويق تلك المشاريع وتطويرها وتعميمها لتسجيل قصص نجاح لتلك المشاريع.
وقد حصل على المركز الأول مشروع “فلترة المياه” مدرسة دير البلح الصناعية في مديرية الوسطى، أما المركز الثاني فكان مشروع “المزارع الذكي” مدرسة الحاج محمد النجار في مديرية خان يونس، في حين المركز الثالث مشروع “الهولوغرام” مدرسة البريج الثانوية بنات في مديرية الوسطى، وفي المركز الرابع مشروع “الروبوت التعليمي” مدرسة حمامة الأساسية “أ” في مديرية غرب غزة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟