أخبار » التكنولوجيا و التقنية

برنامج ذكى جديد يتنبأ بعواصف الإشعاع المدمرة للأقمار الصناعية قبل يومين

04 حزيران / مارس 2020 09:12

برنامج ذكى جديد يتنبأ بعواصف الإشعاع المدمرة للأقمار الصناعية قبل يومين
برنامج ذكى جديد يتنبأ بعواصف الإشعاع المدمرة للأقمار الصناعية قبل يومين

تنبأ علماء الفضاء بعواصف الإشعاع التي تدمر الأقمار الصناعية قبل يومين من إطلاقها، متغلبين على النموذج السابق الذي ينبه الخبراء قبل يوم واحد فقط، ويستخدم النموذج الجديد، الذي يطلق عليه PreMevE 2.0، التعلم الآلي لتحسين التوقعات من خلال دمج سرعات الرياح الشمسية في المنبع من حزام فان آلن الإشعاعي.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تجمع التقنية مجموعات البيانات الحالية لتعلم الأنماط والتنبؤ بالعواصف المستقبلية حتى يتمكن مشغلو الأقمار الصناعية من اتخاذ تدابير وقائية، بما في ذلك إيقاف جزء من القمر الصناعي بالكامل أو حتى تجنبه لتفادي أي ضرر.
 
وقد لاحظ أيضًا منشئو النموذج أنه يمكن استخدامه لالتقاط أنماط الزلازل على الأرض من أجل التنبؤ بموعد وقوع هذه الكوارث الطبيعية.
 
فيما طور PreMevE 2.0 علماء الفضاء في مختبر لوس ألاموس الوطني، الذين يعملون في ناسا والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).
 
وقال يوي تشن، عالم الفضاء في مختبر لوس ألاموس الوطني والباحث الرئيسي في المشروع: "العواصف الإشعاعية من أحزمة فان آلن يمكن أن تلحق الضرر أو حتى تدمر الأقمار الصناعية التي تدور في ارتفاعات متوسطة وعالية فوق الأرض، ولكن التنبؤ بهذه العواصف كان دائما تحديا".
 
وأضاف: "نظرًا لأن مجسات حزام فان آلن، التي قدمت بيانات مهمة حول الطقس الفضائي، قد تم التخلص منها مؤخرًا، لم يعد لدينا قياسات مباشرة حول ما يحدث في حزام إشعاع الإلكترون الخارجي".
 
وأوضح: "يستخدم نموذجنا الجديد مجموعات البيانات الحالية لتعلم الأنماط والتنبؤ بالعواصف المستقبلية حتى يتمكن مشغلو الأقمار الصناعية من اتخاذ تدابير وقائية، بما في ذلك إغلاق جزء من القمر الصناعي بالكامل أو حتى تجنبه".
 
ويعتمد النموذج الجديد على سابقه الذي كان قادرًا على التنبؤ بهذه العاصفة الإشعاعية قبل يوم واحد، ومع ذلك، فقد تعلم العلماء أن دمج سرعات الرياح الشمسية في المنبع يمكن أن يضيف يومًا آخر إلى تنبؤهم.
 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟