أخبار » تقارير

الوزارة تناقش توسيعه..

التعليم الإلكتروني .. وسيلة بديلة في الأزمات والطوارئ

09 آذار / مارس 2020 07:55

غزة-الرأي- فلسطين عبد الكريم:

على عجل تنتهي الثلاثينية أم أحمد حجازي من أعمال المنزل اليومية، لتتفرغ لتدريس ابنتها في الصف الثالث الابتدائي، تفتح هاتفها النقال على اليوتيوب وتبدأ بكتابة اسم الدرس والصف الذي ترغب بتدريسه عبر موقع روافد التعليمي، ضمن دروس متوفرة وأسئلة إجاباتها جاهزة ليتلقاها الطالب من قبل معلمين ومعلمات أكفاء، عبر ما يسمى التعليم الإلكتروني.

ويُعني التعليم الإلكتروني بأساليب التعليم الحديثة والمتطورة والذي توظف فيه التقنيات الحديثة كالحاسوب، والإنترنت، والوسائط، مثل: الصوت، والصورة، والفيديو وآليات الاتصال لدعم العملية التعليمية والتدريبية لرفع جودة العمليات ومشاركة المعلومات سواء كان ذلك في الفصل، أو التعليم عن بعد، وذلك بأقلّ وقت وجهد.

موقع روافد الأفضل

تالا أبو حمدة هي الأخرى طالبة في الصف الثالث الابتدائي، تقوم بشكل يومي بتصفح موقع روافد التعليمي من أجل متابعة دروسها، والتعرف على طريقة شرحها وفهمها بكل بساطة وإدراك وتمعن.

وتؤكد والدتها في حديث لـ"الرأي"، أنها تشرف فقط على كيفية تلقي ابنتها للدروس وكيفية شرحها من قبل معلمين ومعلمات يقمن بإيصال المعلومة بطريقة بسيطة يستطيع الطالب أن يستوعبها.

من جهته يقول المدرس مؤمن مشتهى:" إن موقع روافد التعليمي التابع لوزارة التربية والتعليم، يشمل دروس جاهزة ومحوسبة ومعدة مسبقا حسب المنهاج الدراسي، الى جانب وجود معلمين ومعلمات وبإشراف من قبل المشرفين التربويين المختصين".

ويضيف في حديث لـ"الرأي": إن موقع روافد التعليمي يتضمن جميع المراحل الدراسية، وأنشطة متنوعة مصاحبة للدرس، مثل المواد الإثرائية وأوراق العمل ونماذج اختبارات وغيرها من الوسائل التعليمية".

أسلوب حديث في التعليم

ولا يعتبر التعليم الإلكتروني وفق ما ذكره مشتهى، بديلا بالدرجة الأولى عن المعلم، ولكنه يكون مهما في حالات مثل الحروب وحالات الطوارئ، وخاصة في ظل الظروف التي نمر بها فهو البديل المتوفر حاليا لدى المعلم والطالب، في وقت يجب متابعة الأهالي للطالب ومساعدته في كيفية الوصول الى المعلومة بالشكل الصحيح.

وما يميز التدريس عبر خاصية التعليم الالكتروني للطلبة، بأنه ينقل المتعلم من الأساليب الروتينية والتقليدية التي اعتاد عليها الطالب إلى الأساليب الحديثة التي تمنح متلقيها الرغبة في التزود بالعلم دون ملل، يؤكد مشتهى.

ويستطرد قوله:" هناك فيديوهات وأنشطة نستخدمها نحن المعلمون في تبسيط المادة الدراسية للطالب، وهذه الأنشطة وغيرها تكون محوسبة وجاهزة".

توسيع التعليم الإلكتروني

وزارة التربية والتعليم العالي، ناقشت من جهتها الإجراءات العملية في توسيع عمليات التعليم الالكتروني ليشمل صفوف ومراحل دراسية غير الثانوية العامة عبر موقع روافد التعليمي والإذاعة التعليمية ومنصات الوزارة الإعلامية.

وقال وكيل الوزارة الدكتور زياد ثابت خلال لقاء عُقد في مقر الإذاعة التعليمية:" إن التعليم الالكتروني في الوزارة يتمتع بدرجة عالية من الجودة والتقدم، حيث إن موقع روافد الالكتروني قد فاز ضمن أفضل 15 موقعاً الكترونياً للتعليم الالكتروني عبر العالم، كما أن إذاعة التعليم حققت الفوز في المرتبة الأولى عبر الإذاعات العربية عن فئة البرامج الحوارية".

وأفاد أن وزارته لديها برامج مميزة وحلول رقمية في التغلب على مختلف الظروف لضمان استمرار العملية التعليمية سواء في فترات الدوام أو التعطيل أثناء الظروف القاهرة، ومن هذه البرامج الحصص الافتراضية والتواصل بين المعلمين والطلبة في تعليم المنهاج وطرح الأسئلة والإجابات إضافة إلى الفيديوهات التعليمية المصورة لشرح منهاج الثانوية العامة التي تبث عبر موقع روافد أو تلك التي تبث عبر صفحة الإذاعة التعليمية.

وأعرب ثابت عن استعداد وزارته لمنح الفضائيات الفلسطينية وجميع المنصات والمواقع الإعلامية الفيديوهات الخاصة بشرح منهاج الثانوية العامة والفيديوهات الخاصة للمراجعة لبثها خدمة للطلبة.

ولفت إلى أن تقدم الوزارة في هذا المجال قد لاقى الإشادة من العديد من المؤسسات الدولية، فرغم الظروف الصعبة وقلة الإمكانيات إلا أن الوزارة تحقق النجاحات في هذا المضمار.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟