أخبار » الأخبار الفلسطينية

دعوة فصائلية لفعاليات احتجاجية الثلاثاء القادم بغزة

12 تموز / مايو 2020 03:36

gfes
gfes

غزة – الرأي:

دعت فصائل وقوى وطنية وإسلامية في قطاع غزة، الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده وأحرار العالم لوقفات احتجاجية غاضبة الثلاثاء المقبل، رفضًا لقرار الاحتلال الإسرائيلي بضم الضفة المحتلة والأغوار.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الفصائل اليوم الثلاثاء في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، وسط مشاركة ممثلين عن الفصائل ووجهاء ومخاتير.

ودعا القيادي في حركة حماس أشرف أبو زايد في كلمته، أبناء شعبنا في كل مكان وأحرار العالم التعبير عن رفضهم لهذه المؤامرة بوقفات احتجاجية غاضبة تحذر الاحتلال وشركائه من مغبة الاستمرار بجريمة سرق الأرض وطمس الهوية وتزييف التاريخ، وذلك الثلاثاء المقبل تمام الساعة 5 عصرًا.

وقال أبو زايد "إن ما تخطط له القيادة الصهيونية من ضم أجزاء استراتيجية وحساسة في الضفة المحتلة ستلتهم مساحة كبيرة من ارضها وسيمزقها إلى كانتونات صغيرة متفرقة ما سيزيد من معاناة شعبنا وآلامه".

وأوضح أن جائحة كورونا وانشغال العالم قد فتح شهية الاحتلال لمزيد من الإجراءات ضد أبناء شعبنا؛ متناسيًا أن هذا الشعب لن يرضخ لهذه الابتزازات الرخيصة وسيضع هذه الاتفاقيات والقرارات تحت أقدامه.

وأضاف أبو زايد "هذه المرحلة الصعبة من تاريخ قضيتنا التي تتعرض للمؤامرات، تتطلب تكاتف الجهود وتفرض علينا وحدة الموقف ووحدة المواجهة، لحماية حقوقنا وإجبار الاحتلال للرضوخ والاستجابة لمطالبنا".

وقال "لا بد للأمة من الوقوف أمام مسؤولياتها وواجباتها بالدفاع عن قضيتنا ودعم حقوق شعبنا".

وأكد أبو زايد أن ما يحدث يتطلب منا جميعًا توحيد الموقف الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية ودعم خيار المقاومة لمواجهة المؤامرة الإسرائيلية الأمريكية.

وأكد على أن استمرار جريمة التنسيق الأمني هي خيانة وطعنة غادرة لتضحيات شعبنا، "وعلى السلطة الفلسطينية وأجهزتها الامنية التي تغرق في مستنقع التنسيق أن تتراجع قبل فوات الأوان فالتاريخ لن يرحمها".

وحذّر القيادي في حماس الاحتلال من أن قرار ضم الضفة سواءً كان واسع النطاق أو جزئي سيلحق أضرارًا جسيمة به، "فشعبنا لن يمرر هكذا مؤامرة، وستؤدي هذه الخطوة إلى ردود أفعال متسلسلة لن يستطيع الاحتلال السيطرة على اتجاهاتها".

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟