أخبار » الأخبار الحكومية

78.400 طالب يتوجهون لأداء امتحان الثانوية العامة

30 تموز / مايو 2020 10:07

توجه صباح اليوم السبت، 78400 طالب وطالبة في المحافظات الشمالية والجنوبية وفي القدس والخارج، لأداء أول امتحانات الثانوية العامة ضمن إجراءات احترازية ووقائية .

ويؤدي الطلبة امتحانات الثانوية العامة هذا العام في ظروف استثنائية في ظل وجود فيروس "كورونا" المستجد. 

وأعلنت وزارة التربية والتعليم عن خطّة عقد امتحان الثانوية العامة، التي تضمنت إضافة إلى الجوانب التعليمية، حزمة من إجراءات الصحة والسلامة، والحماية للطلبة، والعاملين في الامتحان، استناداً إلى بروتوكول صحي خاصّ بامتحان الثانوية العامة لهذا العام.

وحدّدت الخطّة الأدوار والمهامّ الموكلة لكلّ لوزارات والجهات ذات الصلة، بما فيها وزارات: التربية والتعليم، والصحة، والحكم المحلي، والداخلية، والاتصالات، والمواصلات، والخارجية، والريادة.

واحدثت وزارة التربية زيادة كبيرة في أعداد قاعات الامتحان، وأعداد المراقبين؛ من أجل التخفيف على الطلبة عناء التنقل في هذه الظروف، ومن أجل الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي، والوقاية المعتمدة من وزارة الصحة، كما أمنت التنظيف والتعقيم وَفق الأصول لجميع مرافق الامتحان وفي المراكز كافة.

ونفذت وزارة التربية والتعليم العالي بغزة إجراءات تعقيم وتطهير  للمدارس ولجان الثانوية العامة  تجهيزاً  لعقد الامتحانات اليوم.

ويأتي هذا النشاط ضمن جهود الوزارة لإتباع كافة خطوات السلامة والوقاية في هذا العام الاستثنائي خاصة في ظل مواجهة أزمة فايروس كورونا.

وأوضحت الوزارة أنه جرى التعقيم وفق البروتوكول الصحي لضمان التنظيف والتطهير الأمثل  للقاعات والمدارس والساحات  والممرات، و تم استخدام عدة مواد للتطهير منها الكلور والديتول، وتم تنظيم القاعات من حيث تباعد الطاولات والمسافات بين الطلبة بما لا يقل عن متر واحد من كافة الاتجاهات وهو ما يحقق التباعد الجسدي بين الطلبة.

وكانت الوزارة قد نشرت تعليمات وإرشادات  موجهه  للطلبة حرصاً على سلامتهم واجتيازهم الامتحانات بنجاح ويسر وسهولة، ومن هذه الارشادات  ضرورة أخذ القسط الكافي من النوم ليلة الامتحان ، و تناول وجبة الافطار قبل الذهاب للامتحان، واصطحاب زجاجة مياه للشرب خاصة بالطالب وعدم مشاركتها مع أحد ، وتجنب مشاركة أية أدوات مع الآخرين كالأقلام وغيرها، وضرورة إحضار مناديل ورقية لاستخدامها عند العطس والسعال، وتجنب المصافحة أو المعانقة أو التجمع والتجمهر في الساحات وفي محيط المدارس أو في طريق عودة الطلبة لمنازلهم.

و دعت الوزارة الطلبة للتعاون مع المراقبين وموظفي الصحة لضمان أقصى درجات الحيطة والأمان، والالتزام بالتوجيهات التي يُقدمها رئيس القاعة ، كما دعت الوزارة  الطلبة لعدم التردد في طلب المساعدة إن لزم الأمر.

وأوضحت وزارة التعليم أنها جندت جميع طواقمها من أجل عقد الامتحانات في أجواء عالية جداً من الراحة والطمأنينة والهدوء للطلبة.

 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟