شركة إسرائيلية تجري اختبارات على مياه الصرف الصحي للكشف عن كورونا إزالة الصورة من الطباعة

شركة "إسرائيلية" تجري اختبارات على مياه الصرف الصحي للكشف عن كورونا

اكتشفت شركة "إسرائيلية" آثار تدفق فيروس كورونا المستجد عبر شبكات الصرف الصحي لإحدى المدن الساحلية، باستخدام تكنولوجيا قادرة على رصد الأمراض قبل أن تتحول إلى أوبئة، وفقًا لموقع القناة العبرية السابعة. 

وخصصت الحكومة "الإسرائيلية" أحد فنادق مدينة عسقلان (أشكلون) للحجر الصحي، ورحب "آري غولدفارب" مؤسس شركة "كاندو" لتحديد النفايات الصناعية في نظام الصرف الصحي، بالخطوة التي تشكل فرصة فريدة له لاختبار مقومات التقنية السرية التي لديه. 
 
وكان "غولدفارب" أسس شركته لتحديد النفايات الصناعية في نظام الصرف الصحي، وبعد ثماني سنوات، بدأت أجهزة الاستشعار وأجهزة أخذ العينات وأجهزة التحكم الموجود تحت فتحات الصرف الصحي في المدينة والبالغ عددها 14 فتحة، بتتبع فيروس كورونا. 
 
يقول "غولدفارب" "إن النتائج تتوافق مع بيانات وزارة الصحة من حيث القدرة على إظهار اتساع بقعة الفيروس وموقعه شبه الدقيق مثل الفندق الذي يستخدمه المرضى". 
 
ويضيف مؤسس الشركة "نحن الوحيدون الذين يمكنهم معرفة مكان تفشي المرض ومدى انتشاره في المدينة".
 
وبإمكان أجهزة الاستشعار قياس مدى تدفق مياه الصرف الصحي والمسافة التي قطعتها باستخدام الخوارزميات، مما يساعد على تحديد ما هي اللحظة الأفضل التي يمكنهم خلالها جمع العينات بشكل تلقائي.
 
بعد ذلك، يتم تحليل العينات في عدد من المختبرات، وتساعد نتائج تلك العينات على استكمال العمل داخل أنابيب الصرف الصحي من أجل الوصول إلى مصدر الفيروس، بحسب غولدفارب.  
 
واكتشف العلماء حول العالم وجود فيروس كورونا في براز المرضى داخل أنابيب الصرف الصحي، مما يوفر قراءة عامة عن وجود الفيروس في المجتمع. 
 
ليس هذا فحسب، إذ يمكن أن تساعد تقنية كاندو على تحديد موقع أكثر دقة لتفشي الفيروس مما يساعد السلطات المختصة السيطرة على أوبئة مثل كوفيد-19.