بطولة انكلترا: ليفربول يواصل انطلاقته القوية ويسقط أرسنال إزالة الصورة من الطباعة

بطولة انكلترا: ليفربول يواصل انطلاقته القوية ويسقط أرسنال

واصل ليفربول حامل اللقب انطلاقته القوية للدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم وأسقط ضيفه أرسنال بنتيجة 3-1 على ملعب "أنفيلد" في ختام وقمة المرحلة الثالثة الاثنين.

وسجل السنغالي ساديو مانيه (28)، الاسكتلندي أندرو روبرتسون (34) والوافد الجديد البرتغالي ديوغو جوتا (88) أهداف ليفربول فيما سجل الفرنسي ألكسندر لاكازيت (25) هدف أرسنال.

ورفع ليفربول رصيده الى تسع نقاط من ثلاث مباريات بالعلامة الكاملة في المركز الثاني بفارق الاهداف عن ليستر سيتي المتصدر وايفرتون الثالث، فيما مني ارسنال بالهزيمة الاولى وتجمد رصيده عند ست نقاط في المركز الخامس.

وكان ارسنال يأمل في فرض افضليته على حامل اللقب للمرة الثالثة تواليا بعدما تغلب عليه اواخر الموسم الماضي في الدوري المحلي (2-1) وكان أحد الفرق الثلاثة فقط التي الحقت الهزيمة بليفربول في البرميرليغ الموسم الفائت، قبل ان يهزمه بركلات الترجيح في درع المجتمع.

وقال جوتا عن تسجيل هدفه الاول بقميص ليفربول "إنه شعور رائع، كنت أتمنى فقط أن يكون في ملعب ممتلئ ولكن أنا سعيد لتأمين الفوز للفريق".

وتابع "الهدف الاول هو دائما الاصعب، والحفاظ على الاستمرارية هو الامر الاهم. سجلت واحدا، أريد المزيد".

الا ان فريق المدرب الالماني يورغن كلوب تفوق على منافسه وبقي من دون هزيمة على ارضه في الدوري للمباراة الـ61 تواليا، وهو يسعى لتحطيم الرقم الخاص به وهو ثاني افضل سجل في الدوري (63 مباراة بين 1978 و1980) ورقم تشلسي القياسي (86 مباراة بين 2004 و2008).

وحقق فريق المدرب الاسباني ميكيل ارتيتا الفوز في المرحلتين الاولين بالاضافة الى انتصار ثمين خارج ملعبه على ليستر سيتي 2-صفر في كأس الرابطة منتصف الاسبوع، ليضرب موعدا مع ليفربول بالذات على ملعب انفيلد ايضا الخميس المقبل في الدور الرابع. فيما كان استهل ليفربول حملة الدفاع عن لقبه بتحقيق فوزين على ليدز يونايتد الصاعد الى الدرجة الممتازة هذا الموسم 4-3، وعلى تشلسي 2-صفر في عقر دار الاخير.

وكان ليفربول الطرف الافضل في اللقاء وأنقذ البرازيلي دافيد لويز كرة كانت في طريقها الى المرمى تابعها الهولندي فيرجيل فان دايك برأسه إثر عرضية (12).

وسيطر ليفربول على مجريات اللعب رغم عدم تشكيل خطورة على المرمى، الا ان أرسنال سجل هدف السبق عكس مجريات اللعب عندما رفع أينسلي مايتلاند-نايلز عرضية، شتتها روبرتسون خاطئة لتتهيأ أمام لاكازيت المنفرد امام المرمى تابعها في الشباك (25).

الا ان "المدفعجية" لم يهنأ بتقدمه سوى ثلاث دقائق، إذ عادل سريعا بعدما وصلت الكرة الى المصري محمد صلاح على الجهة اليمنى، توغّل الى داخل المنطقة وسدد كرة بيسراه تصدى لها الحارس الالماني بيرد لينو وتهيأت أمام مانيه الذي غمزها في الشباك (28).

وعوّض روبرتسون خطأه وسجل هدف التقدم لبطل انكلترا بعدما وصلته عرضية من الظهير الآخر ترنت الكسندر-ارنولد ليتابع الاسكتلندي غير المراقب الكرة في المرمى (34).

ولم يتفوق أرسنال على أي فريق من الستة الكبار خارج ارضه في الدوري في 28 مباراة، ويعود آخر فوز له عندما تغلب 2-صفر على مانشستر سيتي في كانون الثاني/يناير 2015، وكانت المرة الوحيدة التي يتفوق فيها ارسنال على حامل اللقب خارج ارضه في 16 مباراة في الدوري.

وبعد أن واصل ليفربول استحواذه على الكرة مع انطلاق الشوط الثاني، أتيحت فرصتان ذهبيتان لأرسنال عندما وصلت الكرة الى لاكازيت وسط هشاشة دفاعية من اصحاب الارض الا ان الحارس البرازيلي أليسون بيكر تصدى لهما ببراعة من داخل المنطقة (59 و63).

وكاد مانيه أن يحرز الهدف الثالث عندما وصلته الكرة داخل المنطقة التف حول نفسه وسدد بيسراه مرت بجانب القائم (64).

وغاب عن اللقاء الوافد الجديد الاسباني تياغو الكانتارا لاصابة طفيفة فيما شهد دخول الوافد الآخر جوتا من ولفرهامبتون الذي خاض اولى مبارياته مع الفريق.

وأهدر جوتا فرصة محققة عندما وصلته رائعة من صلاح الى داخل المنطقة سددها بيسراه بجانب القائم (83)، قبل ان يسجل اول اهدافه بالقميص الاحمر عندما رفع الكسندر-ارنولد كرة الى داخل المنطقة شتتها لويز لتصل الى البرتغالي على مشارف المنطقة سددها على يمين لينو (88).

وفي مباراة أخرى، عاد أستون فيلا من فولهام بثلاث نقاط بفوزه عليه 3-صفر.

وإذا كان استون فيلا حقق فوزه الثاني من انطلاق الموسم في مباراتين، فإن فولهام العائد الى دوري الدرجة الممتازة مني بخسارته الثالثة وتلقت شباكه 10 اهداف في ثلاث مباريات ما يرسم علامة استفهام حول قدرته في البقاء بين مصاف اندية النخبة.

وحسم استون فيلا الذي تحاشى الهبوط في المرحلة الاخيرة الموسم الماضي، النتيجة في ربع الساعة الاول بنسبة كبيرة بعد ان تقدم بهدفين لنجمه جاك غريليتش من زاوية ضيقة بعد مرور 4 دقائق قبل ان يضيف الايرلندي كونور هوريهاين هدفا رائعا بعد لعبة مشتركة (15).

وفي مطلع الشوط الثاني اضاف المدافع العملاق تايرون مينغز الهدف الثالث ليقضي على اي أمل لفولهام بالعودة في المباراة.

ورد فولهام بهدف سجله بوبي ريد لكن الحكم ألغاه بعد مراجعة تقنية المساعدة بالفيديو "في ايه آر".

وكان استون فيلا تغلب على شيفيلد يونايتد 1-صفر في المرحلة الماضية، في حين تأجلت مباراته الافتتاحية ضد مانشستر سيتي لأن رابطة الدوري منحت الاخير راحة لاسبوع اضافي في مطلع الموسم بسبب مشاركته في مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث خرح من الدور ربع النهائي على يد ليون الفرنسي بخسارته 1-3 في البطولة المجمعة التي اقيمت في لشبونة عاصمة البرتغال.

وأعلنت رابطة الدوري مع انطلاق المباراة عن تسجيل 10 حالات ايجابية جديدة في صفوف الاندية.

وجاء في بيان "تستطيع رابطة الدوري الممتاز التأكيد انه في الفترة من 21 الى 27 ايلول، خضع 1595 لاعبا وفردا في الاندية لفحوصات للكشف عن كوفيد-19، وجاءت نتيجة 10 منهم ايجابية".

وتابع "سيخضع اللاعبون او افراد الاندية الذين جاءت نتائجهم ايجابية للحجر الصحي لفترة 10 ايام".