أخبار » تقارير

النتائج السبت المقبل

طلبة الثانوية العامة.. حرب أعصاب بانتظار الحصاد

28 كانون ثاني / يوليو 2022 10:44

غزة-الرأي- فلسطين عبد الكريم

أيام عصيبة ومشاعر متناثرة ما بين الخوف والتوتر تسيطر على طلبة الثانوية العامة بغزة، يترقبون بشغف تتويج سنوات طويلة من الدراسة والجد والاجتهاد بفرحة كبيرة لطالما انتظروها على مدى 12 عاماً، فيحققون بعدها أحلامهم وآمالهم.

ولا يتوقف الشعور بالقلق والترقب على الطلبة فقط، حيث تشتعل قلوب ذويهم انتظاراً بالساعات والدقائق، في انتظار نتائج الثانوية العامة، كيف لا وفرحة النجاح لا تقدر بثمن، فهي حصاد لثمار سنوات مضت من أعمار أبنائهم.

 وتقدم نحو 87 ألف طالب وطالبة لامتحان الثانوية العامة 2022 في كافة محافظات الوطن، في الفترة ما بين 14 يونيو/ حزيران وحتى 4 يوليو/ تموز، لجميع الفروع.

أيام عصيبة

وتترقب أسرة الطالب أنس أبو يوسف، بفارغ الصبر إعلان نتائج الثانوية العامة، في وقت تختلط فيه المشاعر بالكثير من القلق والتوتر والخوف، كونها أول تجربة تعيشها الأسرة بانتظار حصاد سنوات طويلة من الدراسة والجد.

ويؤكد والده أبو أنس لـ"الرأي"، أنه يترقب النتائج دون خوف، إلا أن زوجته تسيطر عليها مشاعر تتناثر ما بين قلق وتوتر وانتظار فرحة طالت سنوات كثيرة.

الطالبة رباب بربخ من خان يونس هي الأخرى لم تخف قلقها جراء اقتراب موعد الإعلان عن نتائج الثانوية العامة، الأمر الذي أدخل عائلتها في أيام عصيبة.

تقول والدتها نسمة فارس لـ"الرأي":" نعيش في البيت حالة لا يمكن تصورها من التوتر والقلق الممزوجان بالشغف والانتظار، باعتبار أن نتيجة الحصاد تقرير مصير للمستقبل القادم"، موضحة أن ابنتها تعاني من الضعف العام جراء التفكير المتزايد والتوتر.

الطالب محمد عدوان من سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة، هو أيضاً يشعر بالكثير من القلق والتوتر مع قرب الإعلان عن نتائج الثانوية العامة السبت المقبل.

ويقول ياسر شقيق محمد لـ"الرأي":" إن والدته تشعر بالخوف من عدم حصول شقيقه على نتائج جيدة تدفعه للنجاح في الثانوية العامة"، موضحاً أن العائلة تثق بقدراته لكن القلق والترقب الحذر لا يغادران أصحاب المنزل، باعتبار أن النتائج لها هيبتها.

ضغوط نفسية

الأخصائية النفسية د. سلوى عابد، تؤكد أنه من الطبيعي جداً أن يعيش الطلبة ضغوطاً وحرب نفسية جراء اقتراب موعد الإعلان عن النتائج.

وتقول عابد في حديث لـ"الرأي":" إن هذا القلق والتوتر نتيجة الخوف المستمر وبعض الاضطرابات مثل سرعة نبضات القلب والتعرق، وقد يدخل في حالة من الاكتئاب والوسواس القهري".

ووفق ما ذكرته فإن الطالب الفلسطيني يعيش في حصار دائم، خاصة بعد الحرب الأخيرة التي استمرت 11 يوماً، إلى جانب التحديات التي عاشها الطلبة خلال فترة الامتحانات، وخاصة انقطاع التيار الكهربائي وعدم القدرة على توفير بديل لدى البعض، والاضطرار للدراسة على إنارة خافتة.

وتلعب الأسرة دوراً مهماً في التخفيف من حدة التوتر والقلق لدى الطلبة، من خلال التشجيع ومحاولة إخراجه من جو المنزل، والتفكير الحاد في النتائج والاستعداد النفسي، للتغلب على التوتر لديه مع اقتراب الإعلان عن النتائج.

وكانت وزارة التربية والتعليم قد أعلنت أن يوم السبت المقبل الموافق 30/7/2022 هو موعد إعلان نتائج الثانوية العامة توجيهي 2022 في فلسطين.

وستنشر وزارة التربية والتعليم نتائج توجيهي 2022 في فلسطين عبر موقعها الإلكتروني، فيما ستُرسل النتائج من خلال الرسائل النصية عن طريق شركات الاتصالات.

وأوضحت أن طالب الثانوية العامة في فلسطين بإمكانه من خلال موقعها الإلكتروني الاستعلام عن نتيجته بواسطة إدخال رقم الجلوس، والاطلاع على جميع علاماته من خلال الكشف الإلكتروني.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟