أخبار » تقارير

موجة الحر.. تحدٍ يضاعف معاناة المزارعين بغزة

01 كانون ثاني / أغسطس 2022 10:27

محاصيل تالفة بسبب ارتفاع درجات الحرارة
محاصيل تالفة بسبب ارتفاع درجات الحرارة

غزة-الرأي-فلسطين عبد الكريم

موجة حر غير مسبوقة يتعرض لها قطاع غزة في هذه الأيام أسوة بالعديد من الدول المجاورة، في وقت لا يخفي المزارعون قلقهم ومحاولاتهم بأقل الإمكانيات للحيلولة دون السماح بتلف محاصيلهم الزراعية، ونفوق أعداد كبيرة من الدواجن جراء لهيب الصيف.

معاناة المزارعين في فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، ظهرت جلياً في منطقة خزاعة بخان يونس جنوب قطاع غزة، حيث يشتكي أكثر من 80 مزارع من قلة وصول المياه لأراضيهم الزراعية بسبب ضعف الكهرباء منذ أكثر من أسبوع كامل، وهو ما يتسبب في تلف المحاصيل.

قلق مزدوج

وبنبرة حزينة يقول المزارع خالد قديح لـ"الرأي":" لدينا مشكلة كبيرة يعاني منها المزارعين بسبب ضعف الكهرباء، وعدم مقدرتهم على تشغيل البئر لضخ كميات المياه اللازمة لري المحاصيل الزراعية في ظل موجة الحر التي تضرب قطاع غزة".

ويطالب قديح وزارة الزراعة والمؤسسات الزراعية بضرورة إيقاف معاناتهم التي تزداد يوماً بعد يوم في ظل ارتفاع درجات الحرارة، مؤكداً أن أوضاع المزارعون ذاهبة إلى كارثة حقيقية. 

المزارع رأفت زعرب هو الآخر لم يكن حاله بأفضل من سابقه، حيث اضطر مع موجة الحر إلى رفع كافة جوانب الدفيئة التي يزرع بداخلها محصول الشمام من أجل تهوية المكان.

يقول زعرب لـ"الرأي":" النصف الآخر من أرضي فارغة تماماً من المحاصيل الزراعية، ولم أتمكن من زراعتها، بسبب ارتفاع درجات الحرارة الغير طبيعية"، مشيراً إلى أن هناك محاصيل لا تنجح زراعتها ولا تتحول لثمار في ظل موجة الحر، في وقت ارتفعت فيه الأسعار وأصبح التصدير قليل.

وفيما يتعلق بتربية الدواجن، فتشكل درجات الحرارة كارثة حقيقية أمام مربي الدواجن، لا سيما في ظل ضعف الإمكانيات وبساطتها لديهم، وهو ما يجبر أصحاب المزارع على وضع رشاشات مياه لرش الرذاذ على الدواجن، إلى جانب التأكد من عملية التهوية الدائمة بشكل مناسب.

ووفق حديث الناطق باسم وزارة الزراعة بغزة أدهم البسيوني، فإن ذروة ارتفاع درجات الحرارة لها انعكاساتها على القطاع الزراعي بغزة، وخاصة القطاعات الحساسة كقطاع الدواجن، وبعض الزراعات الموسمية الموجودة.

ودعا البسيوني المزارعين للالتزام بالتوصيات والارشادات الخاصة بالزراعات التقليدية، للتخفيف من آثار وحدة ارتقاع درجات الحرارة، كما طالبهم بأخذ أقصى درجات الحيطة لتفادي الأضرار والخسائر التي قد تحدث نتيجة الموجة الحارة.

توصيات لمواجهة الحر

من جهتها، أوصت وزارة الزراعة بغزة، المزارعين بعدم الري في ساعات الظهر واقتصاره على بداية النهار أو ليلًا، إلى جانب تهوية الدفيئات، وتظليل الثمار وتجنب تعرضها لأشعة الشمس المباشرة.

كما أوصت بتظليل البيوت البلاستيكية برش الشيد، وعدم إغلاق جوانب البيوت بالنيلون وتركها مفتوحة في جميع الاتجاهات، بالإضافة الى ري الخضار المكشوفة مساء وبكميات وافرة من المياه وعلى فترات متقاربة.

وفيما يتعلق بالجانب الحيواني، فقد أوصت الوزارة مربو الدواجن والثروة الحيوانية في قطاع غزة لأخذ الاحتياطات اللازمة، واتباع إرشاداتها للتقليل من الآثار السلبية لارتفاع درجات الحرارة.

ودعت الوزارة إلى دهان خزانات المياه وأسقف المزارع باللون الأبيض، وزيادة عدد السقايات داخل المزارع مع رفع مستوى المياه فيها لترطيب جسم الدواجن، وتشغيل المراوح مع وضع فيتامين c في مياه الشرب، كما أهابت بالمزارعين تخفيف الازدحام داخل المزرعة، وتقديم العلف في ساعات الصباح الباكر.



 


 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟