أخبار » تقارير

المشاريع الاستراتيجية.. دعم للبنية التحتية في غزة

15 كانون أول / أغسطس 2022 09:00

غزة-بسام العطار-الرأي

مع تواصل الحصار الظالم والحروب على قطاع غزة، وماخلفته من دمار واسع في البنية التحتية، استطاعت غزة ومن خلال متابعة حكومية حثيثة، النهوض من جديد، من خلال العمل على تحسين المستويات المعيشية والخدمات المقدمة للشعب الفلسطيني، وإقامة مشاريع استراتيجية كبرى، ومساعدة الوزارات المعنية ومعها البلديات، على القيام بواجبها على أكمل وجه..

 أهم هذه المشاريع: تحلية مياه البحر، وتوفير مكبات كبيرة للنفايات الصلبة، والحفاظ على البيئة، والحد من تلوث مياه البحر.

ناجي سرحان رئيس لجنة البنية التحتية للمشاريع الاستراتيجية، أكد أن لجنة متابعة العمل الحكومي أولت اهتماماً كبيراً بالمشاريع الاستراتيجية والكبيرة في قطاع غزة، من خلال تشكيل لجنة خاصة لمتابعة عملها، كمشاريه الإعمار والإنشاءات والطاقة والمواصلات والزراعة، إضافة لمشاريع البنية التحتية.

وأوضح سرحان لـ"الرأي" خلال جولة نفذتها لجنة البنية التحتية للمشاريع الاستراتيجية على المشروعات المنفذة من قبلها، أن محطات معالجة المياه العادمة، وتحلية المياه، ومشاريع المكبات الرئيسية، تعتبر من المشاريع المهمة التي تخدم سكان قطاع غزة، وتدعم البنية التحتية التي تواجه تحديات كبيرة بفعل الحصار وعدم إدخال مايلزم لهذه المشاريع.

وبين سرحان أن هناك محطتين رئيسيتين لمعالجة المياه العادمة، واحده تقع شرق مخيم البريج، وتختص بمعالجة المياه العادمة لمدينة غزة والمنطقة الوسطى، والثانية تقع في خانيونس، والتي تقوم بمعالجة المياه العادمة في المحافظة، وأخرى تم إقامتها في شمال القطاع، وتهتم بمعالجة المياه العادمة لمناطق بيت لاهيا وبيت حانون وجباليا.

وذكر سرحان أن من بين المشاريع الاستراتيجية، هناك مكبين رئيسين للنفيات الصلبة، هما مكب جحر الديك، ومكب صوفا شرق رفح، حيث تم الاطلاع على آليات العمل الحديثة والمتبعة، التي يتم من خلالها معالجة "القمامة"، ودفنها بالرمال.

من جهته اعتبر وكيل وزارة الحكم المحلي سمير مطير خلال حديثه لـ "الرأي"، أن إقامة هذه المشاريع، جاء في إطار تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين في قطاع الحكم المحلي والبلديات، في ظل وجود تحسن كبير في قطاعات المياه، وتوفيرها للمواطنين، خاصة من خلال محطات التحلية في منطقتي السودانية ودير البلح، إضافة لعملية نقل أطنان من النفايات يومياً الى المكبات الرئيسية في شمال وجنوب قطاع غزة.

وكيل وزارة الزراعة أيمن اليازوري أوضح أن هذه الجولة هدفت لزيارة المؤسسات الوطنية الكبيرة، التي تشرف على مشاريع استراتيجية، لها علاقة بمعالجة المياه العادمة، وماينتج عن هذه العملية.

وأكد اليازوري لـ "الرأي" أن هناك موردين رئيسيين يمكن الاستفادة منهما في مجال الزراعة، المورد الأول هو المياه المعالجة، والتي يتم حقن جزء منها للخزان الجوفي، بعد مرورها بمجموعة من الفحوصات التي تؤكد صلاحيتها ليتم مزجها وخلطها بالمياه الجوفية، ليتم بعد ذلك الاستفادة منها عن طريق آبار استرجاعية محددة، وزراعة بعض أنواع الأشجار المثمرة.

وشدد وكيل الوزارة على أهمية هذه المشاريع التي تسهم في إيجاد حل لتوفير المياه للقطاع الزراعي، خاصة في ظل أزمة شح المياه الجوفية، والنقص الحاد في المياه بقطاع غزة، والتي تزداد وتنقص، مع مرور السنوات.

من جانبه قال رئيس سلطة المياه وجودة البيئة يوسف إبراهيم، إن مشاريع البنية التحتية الكبيرة، والتي تم زيارتها اليوم، استطاعت أن تعمل على تحسين جودة وكميات المياه، ونجحت في مساعدة الخزان الجوفي وتأهليه من جديد، وبالتالي المساهمة في حل مشكلة نقص المياه في قطاع غزة، والتي تراكمت في السنوات الماضية.

 وذكر إبراهيم لـ"الرأي" أن بلديات قطاع غزة كانت تعاني من تكدس كبير في النفايات الصلبة، والتي تم حل هذه الإشكالية من خلال إقامة مشاريع ضخمة للمكبات، ضمن المواصفات العالمية، والتي ساعدت البلديات على التخلص وترحيلها الى أماكن محددة وبطرق سليمة وصحية، تحافظ على البيئة وجمالها.

جهود حكومية كبيرة

رئيس بلدية غزة يحيى السراج، أثنى على الجهد الكبير الذي يتم بذله من قبل الوزارة والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة، لرعاية المشاريع الكبرى التي تم إنشاؤها، والتي يتم اليوم تشغيلها بالكامل، لخدمة المواطنين في قطاع غزة.

وشدد السراج لـ"الرأي" على أن الجهود الحكومية التي تبذل في هذا السياق، تحتاج الى تعظيمها ودعمها بشكل أكبر، وتعزيز التعاون بين كافة المؤسسات والوزارات والبلديات وسلطة المياه إضافة لمصلحة مياه بلديات الساحل، وتجاوز كافة الإشكاليات والعقبات بما يعود بالنفع على المواطن الفلسطيني.

رئيس بلدية خانيونس علاء الدين البطة، قدم شكره للحكومة في غزة، على مايتم بذله من جهود ومتابعة حثيثة، لهكذا مشاريع استراتيجية، التي لمسها المواطن الفلسطيني، على صعيد الخدمات المقدمة من البلديات أو الوزارات المعنية.

وأكد البطة لـ"الرأي"، أن هذه المشاريع نجحت في الحد بشكل مباشر من تلوث مياه البحر، ومنع انتشار الأمراض بين المواطنين، بعد منع ضخ مياه الصرف الصحي بدون معالجة، إضافة لخلق فرص عمل بين صفوف الشباب العاطلين عن العمل.

توفير مياه صالحة للشرب

نائب المدير التنفيذي للشؤون الفنية في مصلحة المياه عمر شتات، أوضح أن محطة تحلية المياه في دير البلح، تم وضعها ضمن أهم المشاريع الاستراتيجية، والخطة الوطنية لتحسين نوعية وجودة المياه في قطاع غزة.

وبين شتات لـ"الرأي" أن هذه المحطة تخدم 75 ألف نسمة من محافظتي خانيونس ورفح، حيث عملت خلال المرحلة الأولى على ضخ 6000 م3، فيما تم توسعتها لتصل طاقتها الى 14 ألف م3 في اليوم، وفي نهاية هذا العام ستصل قدرة هذه المحطة الإنتاجية الى 20 الف م3، تخدم 300 ألف نسمة، وتزويدهم بالمياه المحلاة الصالحة للشرب، والاستخدامات المنزلية بصورة آمنة، في كلٍ من رفح وخانيونس.

مدير عام مصلحة مياه بلديات الساحل منذر شبلاق أكد لـ"الرأي" أن زيارة وكلاء الوزارات ورؤساء السلطات المحلية لهذه المشاريع، جاءت في مرحلة مهمة جداً، تم من خلالها إنجاز مشاريع استراتيجية كبرى، أهمها تحلية مياه البحر، حيث استطاعت أن تغطي 35% من مجمل احتياجات السكان في القطاع من مياه الشرب.

مكب 2 مكب
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟