وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي ينشر تحديثاً لأهم إحصائيات حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة لليوم (285) – الأربعاء 17 يوليو 2024 وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 160 صحفياً بعد ارتقاء الزميل الصحفي محمد مشمش وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرتين وحشيتين الأولى في مدرسة الرازي التابعة للأونروا بالنصيرات والثانية في منطقة العطار بخان يونس وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: أكثر من 320 شهيداً ومصاباً وصلوا إلى المستشفيات خلال 48 ساعة أجسادهم محروقة حرقاً نتيجة استخدام الاحتلال "الإسرائيلي" أسلحة مُحرمة دولياً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الإدارة الأمريكية تسبَّبت بمأساة إنسانية كبيرة وأضرار جسيمة لحقت بشعبنا الفلسطيني من خلال انخراطها في جريمة الإبادة الجماعية وإمدادها للاحتلال أسلحة محرمة دولياً قتلت عشرات آلاف المدنيين وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة مُروِعة ضد النازحين في مدرسة أبو عريبان بمخيم النصيرات راح ضحيتها 15 شهيداً و80 جريحاً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الرواية التي روّج لها الناطق باسم حركة فتح منير الجاغوب هي رواية الاحتلال وهو سلوك مُعيب ومرفُوض وندعوه للتراجع عن تبرير مجازر الاحتلال والاعتذار لشعبنا الفلسطيني وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الاحتلال "الإسرائيلي" ينشر أخباراً زائفة وأكاذيب وشائعات بهدف حرف الأنظار عن الجريمة المروّعة بمواصي خان يونس ومحاولة فاشلة لتبرير المذبحة الفظيعة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 159 صحفياً باستشهاد الصحفي محمد منهل أبو عرمانة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة كبيرة بقصف مخيمات النازحين في منطقة النُّص بخان يونس خلفت أكثر من 100 شهيد وجريح
أخبار » الأخبار الفلسطينية

بالذكرى الـ 22 لانتفاضة الأقصى

حماس: المقاومة الشاملة طريقنا للتحرير

28 تموز / سبتمبر 2022 10:15

غزة - الرأي

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن المقاومة الشاملة طريقنا إلى التحرير، داعيةً شعبنا وأمَّتنا إلى النفير دفاعاً عن القدس والأقصى وإفشالاً لمخططات التهويد والتقسيم.

وقالت الحركة في بيان صحفي اليوم الأربعاء في الذكرى الـ 22 لانتفاضة الأقصى، إن تاريخ الثامن والعشرين من سبتمبر عام ألفين ‎ شكّل في ذاكرة شعبنا الحيّة محطّة فارقة في تاريخ نضاله المشرّف والمستمر، منذ وطئت أقدام الاحتلال الصهيوني أرضنا ودنّست مقدساتنا، مردفة أن انتفاضة الأقصى المباركة كانت وستبقى ملهمة لكل الأجيال معاني البطولة والانتصار للقدس والأقصى.

وشددت على أنَّ كل جرائم العدو وإرهابه المستمر، من أكثر من سبعة عقود، لن يفلح في إخماد جذوة المقاومة المتأصلة في شعبنا لانتزاع حقوقه الوطنية وتحرير أرضه ومقدساته، وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى المبارك، مؤكدة أن ما تقوم به الجماعات الصهيونية من اقتحامات استفزازية وممارسات دنيئة داخل المسجد الأقصى، لهو باعث على تصاعد المقاومة الشاملة لحماية الأقصى ودحر الاحتلال.

ولفتت الحركة إلى أن الذكرى الثانية والعشرين لانتفاضة الأقصى المباركة، تأتي هذا العام، على وقع تصعيد الاحتلال حربه العدوانية على المسجد الأقصى والمرابطين فيه، وحمايته لقطعان مستوطنيه المتطرّفين للإمعان في تهويده وتدنيسه واستفزازهم مشاعر المسلمين في العالم.

‎وأكدت أن المقاومة الشاملة هي الطريق المعبّد والسبيل لتحرير الأقصى وفلسطين، وذلك بتوافق الكل الفلسطيني على استراتيجية نضالية موحّدة، تحمي الحقوق وتواجه مخططات العدو في تهويد القدس والأقصى، بالشراكة مع أمتنا العربية والإسلامية التي تمثل العمق الاستراتيجي للقضية الفلسطينية

‎وشددت الحركة على أن المسجد الأقصى المبارك وقفٌ إسلاميّ خالص، كان وسيبقى، لا يقبل القسمة أو الشراكة، ولن يكون فيه سيادة أو شرعية للاحتلال على شبرٍ منه، وهو قلب صراعنا مع الاحتلال، ومحرّك الانتفاضات ومُشعل الثورات في وجه العدو ومخططاته التهويدية، ولن نستكين أو نتراجع عن تمسكنا بحقنا في تحريره مهما كان الثمن، ومهما بلغت التضحيات.

‎وباركت نضال شعبنا في الضفة الغربية وعموم فلسطين في وجه الاحتلال، مضيفة فروح الانتفاضة اليوم تتجدّد على وقع تصعيد الاحتلال حربه وعدوانه ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

‎ودعت الحركة أهلنا الصَّامدين في عموم الضفة الغربية والداخل المحتل وفي بيت المقدس وأكنافه إلى النفير العام ومواصلة شدّ الرّحال والرّباط والاعتكاف في المسجد الأقصى المبارك، حماية وذوداً عن حياض أقصانا المبارك، وإفشالاً لمخططات الاحتلال ومستوطنيه.

وأشادت بكلّ اعتزاز ببطولة وبسالة المرابطين والمرابطات، من أهلنا في القدس وعموم الضفة والداخل المحتل، في التصدّي لجرائم العدو وإرهاب المتطرّفين الصهاينة.

كما دعت جماهير شعبنا إلى إسناد المرابطين في كل الميادين والساحات ودعمهم بكل الوسائل، مطالبة أمَّتنا العربية والإسلامية بالتضامن والإسناد الفاعل والدَّائم على كل الأصعدة، السياسية والدبلوماسية والإعلامية والشعبية، لحشد طاقات الأمَّة دفاعاً عن قبلة المسلمين الأولى ومسرى الرّسول الأمين، حتى تحريره وتحرير كل أرضنا المحتلة.

‎وترحّمت الحركة على أرواح شهداء انتفاضة الأقصى الأبرار، وكل قوافل شهداء شعبنا الذين ارتقوا دفاعاً عن الأرض والمقدسات، ومعاهدة إياهم على الوفاء لدمائهم وتضحياتهم.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟