أخبار » الأخبار الفلسطينية

مشتهى: انفجار غضب الأقصى سيغيّر شكل المنطقة والإقليم

01 كانون أول / أكتوبر 2022 06:58

روحي مشتهى
روحي مشتهى

غزة- الرأي:

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس روحي مشتهى، إن: رسالة غزة اليوم للجميع .. ممارسات الاحتلال تنذر بانفجار "غضب الأقصى الكبير" الذي سيغيّر شكل المنطقة والإقليم.

وأضاف مشتهى، خلال كلمة حركة حماس في مهرجان "الأقصى في خطر" بمدينة غزة: نحيي المرابطين في المسجد الأقصى وأهالي القدس المحتلة. 

 وتابع: الأقصى يتعرض لخطر حقيقي يتمثل بمحاولات تقسيمه زمانيًا ومكانيًا، مؤكداً أن المرابطين في الأقصى هم من منعوا الاحتلال من تنفيذ مخططاته التهويدية. 

 واردف: "انتهاكات الاحتلال في الأقصى تجعله في عين الخطر، وتجعل المنطقة كلها في عين العاصفة"، مشيراً إلى أن غزة احتشدت لتوصل رسالة واضحة وبسيطة يجب أن يسمعها قادة العرب والمسلمين وقادة العالم.

 وشدّد على أن "ممارسات الاحتلال في الأقصى خاصة، وفي الضفة وفلسطين عامة، تنذر بانفجار غضب الأقصى الكبير".

وذكر أن "ممارسات الاحتلال بالأقصى تنذر بانفجار كبير، بل سلسلة من الانفجارات تغير شكل الإقليم والمنطقة، مردفا ولقد أعذر من أنذر".

 وأكد على أن "منع الوصول للأقصى والإبعاد والحفريات كل هذا يجعل الأقصى في عين الخطر والمنطقة في عين العاصفة".

 وقال: "نحيي المرابطين والمرابطات في القدس والأقصى.. واليوم نحتشد في غزة لنكمل مشوار شيخ الأقصى رائد صلاح".

 وأضاف: "الأقصى يتعرض لخطر حقيقي يتمثل بمحاولات تقسيمه، لافتا إلى أن الخطر بات أكثر وضوحا على الأقصى والمقدسات، حيث فرض الاحتلال التقسيم الزماني على المسجد الأقصى، فيما يعمل الاحتلال على التثبيت المكاني أيضا".

 وأشار إلى أنه "لولا فضل الله والمرابطين والمرابطات في الأقصى لحقق الاحتلال أطماعه"، محذراً: "ممارسات الاحتلال في الأقصى والضفة وفلسطين تنذر بانفجار الأقصى الكبير وقد أعذر من أنذر".

وأبرق بالتحية للمرابطين في القدس والزاحفين للرباط في المسجد الأقصى من القدس والضفة وأراضي الـ48، متوجها بالتحية كذلك لجنين القسام ونابلس النار، ولشهدائهم وجرحاهم وكل الثوار.

كما توجه مشتهى بالتحية لأبو رعد خازم والد الشهداء أحد نجوم الوطن، وكل الشهداء والجرحى والمقاومين القابضين على جمر النار.
 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟