وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 150 صحفياً وصحفيةً وكالة الرأي الفلسطينية فيديو | المؤتمر الصحفي المشترك للمكتب الإعلامي الحكومي ووزارة الصحة الفلسطينية حول التداعيات الخطيرة لجريمة الاحتلال "الإسرائيلي" بارتكاب مجزرة مُروّعة في مخيم النصيرات وكالة الرأي الفلسطينية نص المؤتمر الصحفي لوزارة الصحة الفلسطينية الاحد 9 يونيو 2024م وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: التداعيات الخطيرة لجريمة الاحتلال "الإسرائيلي" في مخيم النصيرات تُضاعف الأزمة الإنسانية وتكشف نواياه المبيتة بارتكاب مجزرة تاريخية فظيعة وغير مسبوقة وكالة الرأي الفلسطينية فيديو مؤتمر صحفي للمكتب الإعلامي الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" ينشر معلومات زائفة ويروّج أكاذيب ويُضلل الرأي العام بنشر أسماء زعم أنه قتلهم في مجزرة النصيرات بينهم أحياء ومسافرون وكالة الرأي الفلسطينية مؤتمر صحفي | جيش الاحتلال "الإسرائيلي" ينشر معلومات زائفة ويروّج أكاذيب ويُضلل الرأي العام بنشر أسماء زعم أنه قتلهم في مجزرة النصيرات بينهم أحياء ومسافرون وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي ينشر تحديثاً لأهم إحصائيات حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة لليوم (245) – الجمعة 7 يونيو 2024م وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" تقصف مركز إيواء مدرسة أسماء بمخيم الشاطئ ما أدى لاستشهاد ثلاثة نازحين وإصابة سبعة آخرين وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: اغتيال جيش الاحتلال "الإسرائيلي" لرئيس بلدية النصيرات د. إياد المغاري يُعدُّ جريمة حرب تهدف إلى خلق حالة من الفوضى والفلتان ومضاعفة الأزمة الإنسانية وكالة الرأي الفلسطينية مؤتمر صحفي | جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة مُروّعة بقصف عدة غرف تأوي عشرات النازحين بمدرسة ذكور النصيرات الإعدادية في منطقة مخيم 2 بالنصيرات
أخبار » الأخبار الفلسطينية

فصائل: عملية حوارة الرد الأمثل على جرائم الاحتلال

25 حزيران / مارس 2023 10:49

من مكان العملية
من مكان العملية

غزة - وكالة الرأي:

باركت فصائل فلسطينية عملية إطلاق النار في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس، والتي أسفرت عن إصابة جنديين إسرائيليين وصفت جراح أحدهما بالخطيرة.

وأكدت الفصائل في بيانات منفصلة وصلت وكالة "الرأي" أن العملية هي الطريقة الأمثل والأنجع للرد على جرائم الاحتلال التي تستهدف كل مكونات الشعب الفلسطيني إنسانا وأرضا ومقدسات.

وقالت حركة حماس، إن عملية إطلاق النار البطولية في بلدة حوارة تأتي في إطار عمليات الرد المستمرة على  جرائم الاحتلال وآخرها اغتيال قائد كتيبة طولكرم المجاهد أمير أبو خديجة، مؤكدةً أن العملية تبرهن على ديمومة المقاومة واستمراريتها.

وأضافت الحركة أن عمليات المقاومة وضربات الشباب الثائر في الضفة الغربية ستتصاعد رداً على سلوك حكومة الاحتلال المتطرفة ولن تنكسر أو ينجح أحد من إيقافها

وأكدت أن بلدة حوارة وشبابها الثائرين الأبطال ستظل أيقونة فخر للمقاومة وستتحطم على صخرة صمودها مخططات الاحتلال وستفشل كل محاولات حصارها وكسر إرادتها.

بدوره، ذكرت حركة الجهاد الإسلامي، أن هذه العملية الجديدة هي رسالة واضحة بأن المقاومة لا تنام عن دماء أبنائها وقادتها، وهي جزء من الثمن الذي سيدفعه الاحتلال بعد اغتياله لقادة المقاومة وأبنائها ومواصلة اقتحامه للمقدسات وعدوانه على شعبنا وأرضنا.

وأكدت أن العملية تثبت مجددا أن المقاومة قادرة على مباغتة العدو والاستخفاف بأمنه وجيشه من خلال تتابع عمليات إطلاق النار الفدائية تجاه جنود الاحتلال والمستوطنين.

أما الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، فأكدت أن شعبنا حسم خياراته أن المقاومة وحدها هي القادرة على كنس الاحتلال والمستوطنين وليست المسارات والتفاهمات الأمنية التي تشكل غطاءً سياسياً على جرائمه.

وباركت حركة المجاهدين عملية حوارة، مبينةً أنها تمثل رد طبيعي وعملي على جرائم الاحتلال بحق مقاومينا وشعبنا في الضفة.

وأكدت أن المنظومة الإسرائيلية لن تتمكن من احتواء مقاومة الشعب الفلسطيني أو كسرها، لأنها تعبر عن الحالة الرافضة للمحتل وجرائمه المتواصلة.

وقالت حركة الأحرار: "إن هذه العملية البطولية تأكيد أن شعبنا لن يكسره العدوان ولن يوقف مقاومته الحصار والإجرام، داعيةً المقاومين للمزيد من العمليات البطولية والنوعية للرد على جرائم الاحتلال ولجم عدوانه المتواصل.

وشددت حركة فتح الانتفاضة على أن عملية حوارة صفعة وضربة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية للاحتلال، وتثبت من جديد هشاشته وضعفه أمام إرادة الصمود والمقاومة لدى الشعب الفلسطيني.

وأكدت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، أن العملية الجديدة وكافة عمليات المقاومين هي الطريق الأنجع والوسيلة الأجدى من أجل مقارعة الاحتلال وقتاله حتى تحرير فلسطين المحتلة من بحرها إلى نهرها وطرد المحتل الغاصب إلى المنافي.

وأضافت: "نشدُ على أيدي كافة المقاومين والشبان الثائر في الضفة الغربية وندعوهم إلى الاستمرار في العمليات البطولية والرد على غطرسة المحتل ومستوطنيه".

أما لجان المقاومة في فلسطين، فقالت إن العملية تؤكد أن شعبنا الفلسطيني ومقاوميه الأبطال وشبابه الثائر الحر لا يراهن إلا على صموده وعزيمته وإرادته وإيمانه العميق بحق في أرضه ومقدساته.

وأضاف بيان اللجان، أن عملية حوارة هي رد متجدد على المؤامرات والمخططات الخبيثة للإدارة الأمريكية ومؤتمراتها الأمنية المعادية لقضيتنا وحقوقنا.

وذكرت: "ندعو شبابنا الحر الثائر ومقاومينا الأبطال في كل شبر من أرضنا الفلسطينية من البحر إلى النهر إلى مزيد من العمليات القوية والنوعية والموجعة ضد جنود العدو الصهيوني ومستوطنيه المجرمين حتى زوالهم عن أرضنا المباركة".

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟