وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي ينشر تحديثاً لأهم إحصائيات حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة لليوم (285) – الأربعاء 17 يوليو 2024 وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 160 صحفياً بعد ارتقاء الزميل الصحفي محمد مشمش وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرتين وحشيتين الأولى في مدرسة الرازي التابعة للأونروا بالنصيرات والثانية في منطقة العطار بخان يونس وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: أكثر من 320 شهيداً ومصاباً وصلوا إلى المستشفيات خلال 48 ساعة أجسادهم محروقة حرقاً نتيجة استخدام الاحتلال "الإسرائيلي" أسلحة مُحرمة دولياً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الإدارة الأمريكية تسبَّبت بمأساة إنسانية كبيرة وأضرار جسيمة لحقت بشعبنا الفلسطيني من خلال انخراطها في جريمة الإبادة الجماعية وإمدادها للاحتلال أسلحة محرمة دولياً قتلت عشرات آلاف المدنيين وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة مُروِعة ضد النازحين في مدرسة أبو عريبان بمخيم النصيرات راح ضحيتها 15 شهيداً و80 جريحاً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الرواية التي روّج لها الناطق باسم حركة فتح منير الجاغوب هي رواية الاحتلال وهو سلوك مُعيب ومرفُوض وندعوه للتراجع عن تبرير مجازر الاحتلال والاعتذار لشعبنا الفلسطيني وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الاحتلال "الإسرائيلي" ينشر أخباراً زائفة وأكاذيب وشائعات بهدف حرف الأنظار عن الجريمة المروّعة بمواصي خان يونس ومحاولة فاشلة لتبرير المذبحة الفظيعة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 159 صحفياً باستشهاد الصحفي محمد منهل أبو عرمانة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة كبيرة بقصف مخيمات النازحين في منطقة النُّص بخان يونس خلفت أكثر من 100 شهيد وجريح
أخبار » عجائب وطرائف

"قلم سرّي" من السعودية يخلق بلبلة جامعية لطالبة سورية

23 تموز / مايو 2023 09:33

"قلم سرّي" من السعودية يخلق بلبلة جامعية لطالبة سورية

تكشفت حقيقة اعتراض طالبة سورية في طب الأسنان بجامعة "الشام" بعد حصولها على صفر في الامتحان لأنها كتبت بقلم الحبر السري الذي يختفي في ظروف معينة بعد الكتابة.

واعترضت الطالبة على نتيجتها في مادة "جراحة فخذية صغرى"، مؤكدة أنها أجابت عن جميع الأسئلة بشكل صحيح، وأنه لا توجد بحقها أي عقوبة أو إنذار امتحاني يستدعي هذه النتيجة التي أصابتها بالصدمة والهلع.

بدورها أكدت مديرة شؤون الطلاب في الجامعة استغرابها الشديد، خصوصا وأن الطالبة تصنف من الطلبة المتفوقين وهي على مشارف التخرج، ويستحيل حصولها على هذه النتيجة !.


من جهته، قام رئيس الجامعة شريف الأشقر بتحري ورقة الطالبة الامتحانية، ليتبين أنها بيضاء ناصعة سوى من أسئلة المادة، وعند عرضها على الطالبة أصابها الذهول.. وأقسمت بأنها أجابت عن كل الاسئلة وبأنها ورقتها، حتى الاسم غير موجود.

وعند الرجوع إلى كاميرات المراقبة في القاعة الامتحانية، تبين أنها كانت مندمجة بالكتابة في ورقتها بشكل جيد، مما زاد في تعقيد المسألة.

وعندما سألها رئيس الجامعة عن القلم الذي كتبت به، توضح له بأنه قلم عادي جاءت به الطالبة من السعودية، وعند التدقيق به وبخطه ولونه، لفت نظره ملاحظة مكتوبة باللغة الإنكليزية (بعدم استخدام القلم للأوراق الرسمية والعقود)، وبأنّ حبره يختفي ويعود إذا وضع في براد درجة حرارته تحت -10.

وظهر صدق الطالبة وجهلها بنوعية هذا القلم العجيب، ووضعت الورقة في براد الجامعة، بانتظار عودة الكتابة والتي بدأت بالظهور تدريجياً لتتم إعادة تصحيحها من جديد!.

المصدر: تشرين السورية

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟