أخبار » الأخبار الفلسطينية

الحية: نؤكد على دور المقاومة وتجنب المواجهة مع السلطة

14 تشرين ثاني / أغسطس 2023 08:27

الحية
الحية

غزةوكالة الرأي:

أكد عضو المكتب السياسي ورئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة حماس خليل الحية، موقف حركة حماس الحازم بعدم اللجوء إلى مواجهة مع السلطة الفلسطينية، وأنها في الوقت ذاته لن تتخلى عن سلاحها المقاوم، وستواصل الدفاع عن أرضها وشعبها بكل الوسائل الممكنة.

وشدد الحية في لقاء تلفزيوني مع قناة الأقصى اليوم الأحد أن حماس لن تسمح بتحقيق أماني الاحتلال من خلال دفع الفصائل المقاومة إلى مواجهة مباشرة مع السلطة الفلسطينية، مؤكدا أن المقاومة تواجه الاحتلال بكل قوتها وتركز جهودها على مواجهته، وليس على المشاركة في صراع داخلي.

وأشار الحية إلى أنه في وقت تصاعد عمليات المقاومة، تحاول بعض أجهزة أمن السلطة تقديم خدمات أمنية للاحتلال، معتبرا هذه التحركات خطيئة وجريمةً ضد شعب فلسطين، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني لن يغفر للسلطة هذه الخطوة الخاطئة.

وبيّن خليل الحية أن الحركة شاركت في اجتماع الفصائل الفلسطينية بهدف توحيد الصفوف والوقوف صفًا واحدًا أمام التحديات التي تتهدد القضية الفلسطينية.

وأكد الحية أهمية تعزيز العمل الوطني الفلسطيني من خلال التفاهم والاستيعاب مع الأطياف الفلسطينية كافة، مشيرًا إلى أن الروح الوطنية تسهم في تحقيق التوافق والتضامن الوطني بين جميع أبناء الشعب الفلسطيني.

وشدد على أهمية الاتفاق على برنامج عمل مشترك بين كل الفصائل الفلسطينية، وأكد أن حماس مستعدة لتفعيل لجنة وطنية مع الفصائل لمتابعة تطورات الحوار الأمني والوضع الوطني.

واستغرب الحية إصرار رئيس السلطة محمود عباس على برنامجه الخاص، مشيرًا إلى ضرورة تحقيق تفاهم وبرنامج عمل مشترك بين الفصائل الفلسطينية كافة.

وأكد الحية أن العلاقة إيجابية بين حماس وبقية الفصائل الفلسطينية، وأعلن جاهزيتها لتفعيل لجنة وطنية مشتركة مع الفصائل لمتابعة مستجدات الحوار الأمني.

وأشار الحية إلى وجود إجماع واسع من قبل الفلسطينيين بشأن تجريم الاعتقالات السياسية، وأن جميع الأطراف في فلسطين يدينون ويستنكرون الاعتقالات السياسية التي تحدث في الضفة الغربية.

وأضاف الحية أن الاعتقالات السياسية تسيء بالأساس إلى السلطة الفلسطينية وحركة فتح في الضفة الغربية، مشيرًا إلى أن هذه الاعتقالات لن تساهم في تعزيز مكانة السلطة أو منحها كينونة جديدة.

وتعليقا على التقارير الصحفية حول حوارات سعودية إسرائيلية تحت رعاية الرئيس الأمريكي جو بايدن، قال الحية إن التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي يضر بشدة بالقضية الفلسطينية، ويشكل هدية للاحتلال على جرائمه وسيطرته على القدس والمسجد الأقصى.

وأوضح الحية أنهم يرفضون أي علاقة مع الاحتلال، نظرًا لتأثيرها السلبي على قضية فلسطين، مؤكدا أن الخيار الصحيح في هذه الظروف هو طرد إسرائيل من الدول العربية وقطع العلاقات معها.

وفيما يتعلق بالأزمات التي يواجهها الاحتلال، أشار الحية إلى أن تلك الأزمات كشفت عن وجهه الإجرامي، مؤكدًا أن محاولاته تقديم نفسه كدولة ديمقراطية وتحترم القانون وحقوق الإنسان لم تعد مقنعة.

وأشار إلى أن القادة الإسرائيليين يظهرون أمام المحاكم في قضايا فساد، وأن الكيان مزقه الانقسام الداخلي والتشتت.

أوضح الحية أن الحصار المستمر على غزة يهدف إلى دفع الشعب الفلسطيني إلى التخلي عن دعم المقاومة.

وأكد أن هذا الحصار لن ينجح في تحقيق أهدافه، وأن الشعب الفلسطيني مصمم على مواجهة تلك التحديات.

وشدد الحية على أن أي صدام مستقبلي سيكون فقط مع الاحتلال، وأن شعب فلسطين لن يقبل بمواصلة الحصار على غزة، وأعرب عن تقديره للدور الداعم لدولة قطر وجمهورية مصر في تخفيف وطأة الحصار وتقديم المساعدات.

 وجدد الحية التأكيد على استعداد حماس للعمل بكل الإمكانات المتاحة لتخفيف وطأة الحصار على غزة وتقديم الدعم لشعب فلسطين، مؤكدا أن الحركة لن تقصر في جهودها لتحقيق ذلك.

 وأعرب رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية عن تقديره للحب والانتماء الذي يشعر به من شعوب الأمة العربية والإسلامية، والذي يجعله يشعر بأنهم شركاء في صد العدوان ومواجهة الاحتلال، وبالدفاع عن القدس والمسجد الأقصى.

وأشار الحية إلى الأسس التي تم وضعها في علاقة حماس مع الدول العربية والإسلامية وأهمها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، واستثمار العلاقات وتطويرها لدعم مشروع تحرير فلسطين.

وأوضح الحية أن هذه الأسس جعلت من حركة حماس في نظر المنصفين أنها بلا خصوم باستثناء الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن الحركة قد حققت مرحلة أفضل مما كانت عليه خلال السنوات العشر الماضية، حيث تمكنت من إعادة بناء وتطوير العلاقات التي تعرضت للتأثر أو الانقطاع أو التجميد، معربا عن تطلعه إلى تعزيز هذه العلاقات مع المحيط الإقليمي والعالمي.

في إشارة إلى التسويات والمصالحات في المنطقة، أعرب الحية عن سروره للتطورات الإيجابية، مثل استعادة العلاقات بين إيران والسعودية، وعودة سوريا إلى الجامعة العربية، ودور تركيا الداعم للقضية الفلسطينية، مؤكدا أهمية تلك الخطوات في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة ودعم القضية الفلسطينية.

 وفي سياق آخر، أدان الحية الأنشطة المشبوهة التي يقوم بها العدو الصهيوني، حيث أشعل حروبًا دينية وسياسية واجتماعية في المنطقة، وأكد أن الشعب الفلسطيني ومقاومته سيتصدون لهذه المخططات ويفشلونها.

وأشار الحية إلى قوة المقاومة الفلسطينية وتفانيها في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدًا أن كتائب القسام والمقاومة لن يكونوا عاجزين عن إعاقة مشاريع العدو الصهيوني في المسجد الأقصى.

وألقى الحية باللوم على الاحتلال الصهيوني لإشعاله لهذه الحرب الدينية، محذرا من تبعات وعواقب وخيمة.

 وأكد رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة حماس، أهمية تجذر شعب فلسطين في الأرض وتفاعله مع قضيته الحقيقية.

وأوضح الحية أهمية وجود الفلسطينيين داخل الكيان الصهيوني كمساهمة في مشروع شعب فلسطين، مؤكدًا أنهم يحملون في قلوبهم الانتماء والولاء لوطنهم وقضيتهم، وأنهم لديهم القدرة على مواجهة مخططات الاحتلال.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟