وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 151 صحفياً وصحفيةً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: منع الاحتلال "الإسرائيلي" إدخال الأضاحي يكشف عن بشاعة الوجه الإجرامي للاحتلال وللإدارة الأمريكية بدعم الإبادة وحرمان شعبنا من الاحتفال بعيد الأضحى وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي يوثّق بالأرقام حقائق مهمة عن واقع أطفال غزة في ظل حرب الإبادة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الاحتلال يُصعّد حرب التجويع شمال غزة والكارثة الإنسانية تتسارع وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي ينشر تحديثاً لأهم إحصائيات حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة لليوم (250) – الأربعاء 12 يونيو 2024 وكالة الرأي الفلسطينية ​الإعلام الحكومي: نؤكد ضعف جهود إغاثة شعبنا دون الحد الأدنى أمام الكارثة الإنسانية في قطاع غزة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: نؤكد مجدداً عدم جدوى الرصيف الأمريكي العائم في غزة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 150 صحفياً وصحفيةً وكالة الرأي الفلسطينية فيديو | المؤتمر الصحفي المشترك للمكتب الإعلامي الحكومي ووزارة الصحة الفلسطينية حول التداعيات الخطيرة لجريمة الاحتلال "الإسرائيلي" بارتكاب مجزرة مُروّعة في مخيم النصيرات وكالة الرأي الفلسطينية نص المؤتمر الصحفي لوزارة الصحة الفلسطينية الاحد 9 يونيو 2024م
أخبار » الأخبار الحكومية

وتنفيذ هجمات مسلحة بالضفة

"الشاباك" يزعم اعتقال خلية خططت لاغتيال "بن غفير"

27 حزيران / سبتمبر 2023 01:59

أفراد الخلية حسب إدعاء جهاز الشاباك
أفراد الخلية حسب إدعاء جهاز الشاباك

القدس المحتلةوكالة الرأي:  

زعم جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" اليوم الأربعاء، عن اعتقال خلية تعمل لصالح إيران، كانت تهدف لتنفيذ هجمات مسلحة بالضفة الغربية بينها اغتيال وزير الأمن القومي المتطرف “ايتمار بن غفير”.

ووفق "الشاباك"، فقد تم عتقال خمسة أشخاص من قبل الشاباك، وهم ثلاثة فلسطينيين: مراد كمامجة 47 عاماً من قرية كفر دان، حسن مجيريما 34 عاماً من جنين، وزياد الشنطي – 45 عاماً من جنين، والشخصان الآخران اللذان تم اعتقالهما هما سكان الداخل المحتل ويحملان الهوية الزرقاء، حمد حمادي 23 عاماً من الناصرة 23 عاماً، ويوسف حمد 18 عاماً من المقيبلة.

 وكشف التحقيق الذي أجراه “الشاباك” أن مراد وحسن تصرفاً بتوجيه من مسؤول يعيش في الأردن، والذي عمل بتوجيهات من إيرانيين، وقد طُلب من الاثنين المساعدة في تهريب أسلحة للداخل المحتل، وجمع معلومات استخباراتية حول شخصيات عامة رفيعة، ومن بينهم وزير الأمن القومي “إيتمار بن غفير” وعضو الكنيست السابق “يهودا غليك”.

 كما عمل مراد وحسن في توجيه واصدار تعليمات لعناصر تابعة لقوات الأمن الإيرانية، في الترويج لتنفيذ نشاط مسلح في الداخل المحتل، بما في ذلك إشعال النار في مركبات “المستوطنين الإسرائيليين”.

 وكشف تحقيق الشاباك أيضا أن مراد وحسن قاما بتجنيد زياد الشنطي من أجل تعزيز الأنشطة الأمنية، مع علم الأخير أن النشطاء هم عناصر إيرانية، وفي وقت لاحق، قام زياد الشنطي بتجنيد كلاً من حمد حمادي ويوسف حمد، من أجل اضرام النار في المركبات، وقام الاثنان بعملية حرق مركبات في حيفا (22/6/23) بل وقاما بتصوير فيديو من أجل التوثيق.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟