أخبار » الأخبار الحكومية

حماد: سلطات الاحتلال جندت عملاء لتفجير مواقع حكومية

03 تموز / أغسطس 2010 09:45

خان يونس – الرأي:

كشف فتحي حماد وزير الداخلية والأمن الوطني أن المخابرات "الإسرائيلية" جندت عدداً من العملاء، وطلبت منهم وضع متفجرات بمواقع حكومية ومواقع تخص المقاومة الفلسطينية، داعياً المواطنين لاسيما رجال الأمن والمقاومة الحذر من مخططات الاحتلال.

وحذر حماد من مواصلة مخابرات الاحتلال محاولات تجنيد العملاء عبر الجوالات وشبكة الانترنت، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على العديد من العملاء الذين تم تجنيدهم مؤخراً، أدلوا بمعلومات للاحتلال عن مواقع حكومية ومواقع المقاومة عبر الجوال أو الانترنت".

يشار إلى أن الحكومة الفلسطينية شرعت منذ أشهر بضرب العملاء ومحاولة إنهاء هذه الآفة في المجتمع الفلسطيني من خلال الحملة الوطنية لمواجهة التخابر مع الاحتلال والتي وصفت بعد انتهاء الشق الأمني لها في مطلع تموز/يوليو 2010، بأنها "نجحت بامتياز".

وحول متابعة أداء رجال الأمن؛ أكد الوزير حماد خلال لقاء مفتوح في قاعة الهلال الأحمر بخان يونس جنوب قطاع غزة على أن وزارته تحاسب أي عنصر أمن يسيء للمواطنين، مشددًا على أن الرقابة مستمرة وأن عناصر الأمن أصبحوا أكثر تدريبًا ومؤهلين أمنيًا وأكاديميًا.

وقال حماد: إن "وزارة الداخلية أنجزت العديد من التقدم في ترسيخ قواعد الأمن وتحسين العلاقة مع المواطنين، نتيجة التدريب والتأهيل المتواصل لكادر الوزارة والأجهزة الأمنية، لرفع المستوى الأمني لديهم".

وأشار إلى أن الوزارة تبدى استعدادها التام لاستقبال الشكاوى، موضحًا أن لديهم  توجيهات من رئيس الحكومة إسماعيل هنية، بعدم تأخير معالجة أية شكوى.

وفي سياق منفصل؛ أوضح أن لدى وزارته خطة في التعامل مع رجال الإصلاح، لحل المشاكل بين الناس بالتراضي دون وصول الأطراف للمحاكم ومراكز الشرطة.

كما أعلن حماد أن وزارته ستهدم مبنى نظارة الشرطة في خان يونس، وستبدأ بإقامة مبنى جديد للنزلاء على نفقة الوزارة، موضحاً أن هدم النظارة يأتي لاحترام الوضع الإنساني والصحي للنزلاء ومتابعة أوضاع النظارات والسجون ومراكز التوقيف.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟