أخبار » تقارير

خلال الربع الأول من العام الجاري

33 حالة وفاة ناتجة عن 1500 حادث مروري

16 حزيران / مايو 2016 11:38

maxresdefault
maxresdefault

الرأي- فلسطين عبد الكريم

شهد الربع الأول من العام الجاري ارتفاع ملحوظ في نسبة الحوادث المرورية في قطاع غزة نتيجة السرعة الزائدة من قبل بعض السائقين والاستهتار وعدم المبالاة.
ولم يتوقف الأمر هنا، بل بعض السائقين يعملون بدون رخصة سياقة، فضلا عن الدخول في طرق معاكسة، والتحميل الزائد خاصة فيما يتعلق بحافلات نقل أطفال الروضات والمدارس وغيرها، وأكثر ماانتشر في الفترة الأخيرة هى حوادث التكتوك والدراجات النارية.
حماية وليس ابتزاز
وتعتبر المخالفات المرورية وسيلة من الوسائل التي تنتهجها الشرطة الفلسطينية بغزة بالتعاون مع وزارة النقل والمواصلات، والهدف منها ضبط الحالة المرورية وإلزام السائقين بضبط السرعة والالتزام بقانون المرور ومنع الحوادث التي راح ضحيتها الكثير من الأبرياء.
وقال الناطق باسم الشرطة الفلسطينية أيمن البطنيجي:" إن الهدف من المخالفات المرورية للسائقين هو حماية المواطنين من الحوادث الخطرة والمحافظة على أرواح الناس وأموالهم وأعراضهم وممتلكاتهم ".
وأكد البطنيجي في حديث خاص للرأي، أن المخالفات ليست ابتزاز للسائقين وإنما هى ضرورة لإلزامهم بالقانون ومنع الحوادث.

1500 حادثة مرور

وفيما يتعلق بارتفاع حالات الوفاة وحوادث السير، أوضح مدير تحقيقات الحوادث بشرطة المرور الرائد فهد حرب، أنه حسب الاحصائيات الواردة من مكتب التحقيقات بغزة فقد بلغ عدد قضايا الحوادث عام 2016 وخاصة الربع الأول من هذا العام مايقارب 1500 قضية مرورية على إثر حادث طرق، وهو مانتج عنها أكثر من 33 حالة وفاة، من بينها 20 حالة وفاة للأطفال.
وأشار في حديثه للرأي، إلى أن العدد يضم الفئات العمرية مابين إناث وذكور، من بينها 55 إصابة وصفت بالجسيمة وحالات عاهات مستديمة وفق التقارير المرفقة في المستشفيات.
أحد الفتية والذي لم يتجاوز عمره 16 عام، تم توقيفه لدى الشرطة إثر حادث سير وقع مع أحد الأطفال على الطريق وهو يقود مركبة دون رخصة سياقة.
وقال الطفل للرأي:" كنت أقود دون رخصة ولكنني كنت واعيا ومدركا، ومن ثم اصطدمت بأحد الأطفال ومن ثم فررت من المكان تاركا الطفل مصاب "، موضحا أنه تمنى أن لايصاب الطفل كونه روح يجب ان نحافظ عليها.
ويدعم السائقون أنفسهم ايقاع مخالفات بحق المستهترين بأرواح المواطنين، وغرامات مالية للسائق الغير ملتزم بقوانين المرور كي تكون رادعة لتكرار الحوادث، وفي نفس الوقت تحقيق علاقة تكاملية مع شرطي المرور.
وقال أحد السائقين للرأي:" المطلوب من كل السائقين عدم الاسراع والتهور كي يتم تجنب الكثير من الحوادث المرورية التي تقتل الكثير من الضحايا والأبرياء وخاصة من الأطفال ".

إحصائيات صادمة

وبحسب إحصائية الحوادث المرورية خلال العام الماضي، فقد أدت تلك الحوادث إلى وفاة (86) شخصا جلهم من الشباب والأطفال وإصابة العشرات منهم، وأكثر من 180 حالة موت سريري وإصابات بتر تسببت بعاهات مستديمة للمصابين.

ووفق الاحصائية شهد القطاع خلال الربع الأول من العام الجاري وقوع أكثر من (1000) حادث مروري تسببت بوقوع (15) حالة وفاة و(26) حالة خطرة من بين الإصابات، وهذه النسبة الأعلى خلال السنوات الخمس الأخيرة.
وبحسب إحصائية مكتب الحوادث، فقد تمثلت أسباب تلك الحوادث في السرعة الزائدة من قبل السائقين والاستهتار وعدم المبالاة إلى جانب القيادة بدون رخصة سياقة، والتجاوز الخاطئ، والدخول في طرق معاكسة فضلا عن التحميل الزائد لحافلات نقل أطفال الروضات والمدارس، ومركبات التكتك التي تنقل أحمالا زائدة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
- كيف تُقيّمون سياسة وأداء حكومة رام الله تجاه قطاع غزة خلال السنوات الماضية؟