أخبار » عربي ودولي

منذ 45 يومًا

السلطات المصرية تعتقل 236 فلسطينيًا وسوريًا في سجن "أبو قير"

31 آب / أكتوبر 2013 02:07

القاهرة - الرأي

أفادت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" أن السلطات المصرية تعتقل حاليًا في محافظة الإسكندرية مائتين وستة وثلاثين مواطنًا سوريًا ولاجئين فلسطينيي، بينهم أربع عائلات، فروا من المعارك الدائرة في مختلف أنحاء سورية، حيث تصر القاهرة على ترحيلهم قسرًا إلى سورية أو طردهم إلى لبنان، وذلك بعد شهر ونصف من اعتقالهم.

ووجه المحتجزون الفلسطينيون والسوريون نداءً ناشدوا فيه العالم بالنظر إلى قضيتهم من جانب إنساني، بعد مضي ما يزيد عن خمسة وأربعين يومًا على احتجازهم في سجن "أبو قير" بمحافظة الاسكندرية، إثر اعتقالهم من قبل السلطات المصرية، أثناء محاولتهم ركوب البحر باتجاه أوروبا في السابع عشر من أيلول (سبتمبر) الماضي.

وقال أحد المعتقلين في سجن "أبو قير"، الذي استطاع التواصل مع "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" هاتفيًا، إن النيابة العامة المصرية أصدرت قراراً بالإفراج عن اللاجئين السوريين وفلسطينيي سورية، وأحالت جوازات سفرهم إلى ما يسمى بـ "الأمن الوطني"، مشيرًا إلى أن السفارة الفلسطينية أوفدت إليهم متطوع للقيام بحجز تذاكر سفر لمن يرغب بالعودة إلى سورية أو لبنان".

وأضاف "لقد سحبت منا كل الأوراق الثبوتية ولم نعد نستطع تسلمها إلا في المطار على باب الطائرة، ولا خيار أمامنا إلا أن نبقى بالسجن في أوضاع إنسانية صعبة، أو نسافر إلى سورية أو لبنان.

لذلك نطلب من الحكومة المصرية أن تعيد لنا أوراقنا وتستقبلنا على أراضيها، أو أن تقبل المفوضية العليا للاجئين بتسجيلنا على قيودها للحصول على صفة لاجئ"، متابعًا القول: "لقد تعبنا، فالأطفال لم يعد لديهم القدرة على تحمل البرد داخل السجن، أو الاستحمام بالماء البارد".

وذكرت مصادر في مجموعة العمل أن سجن "أبو قير" يضم أربع عائلات من اللاجئين، ثلاث عائلات فلسطينية وأخرى سورية بمعدل ثمانية عشر شخصًا، بالإضافة الى ستة عشر شابًا، هم بقايا من كانوا على ظهر القارب الذي أبحر من الاسكندرية بتاريخ السابع عشر من أيلول (سبتمبر)، تعرض لإطلاق الرصاص من قبل خفر السواحل المصري، أسفر عن مقتل الشاب عمر دلول (30 عامًا) والسيدة فدوى طه (55 عامًا).

وقالت إن أولئك اللاجئين يعانون من قسوة الظروف الذي آلت إليه أحوالهم، فهم من جهة فقدوا الأموال التي كانوا ينوون السفر بها بعدما تعرض البعض منهم لعمليات نصب واحتيال من قبل المهربين، فأصبحوا كالمعلقين، فلا هم يستطيعون البقاء في مصر ولا هم يجرؤون على العودة إلى سورية نظرًا لتدهور الأوضاع الأمنية هناك.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟