أخبار » عربي ودولي

منظمات: ربط البحرين "الأحمر والميت" سلب لملكية الفلسطينيين

31 آب / أكتوبر 2013 04:36

البحر الميت
البحر الميت

غزة – الرأي:

أكدت عدة منظمات فلسطينية غير حكومية أنه أصبح من الواضح بما لا يدع لشك أن مشروع ربط البحرين الأحمر والميت يعد محاولة غير مقبولة لإجبار الفلسطينيين بالموافقة على سلب ملكيتهم وتسوية حقوقهم.

ودعت تلك المنظمات في بيان مشترك الخميس منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة لوقف كافة أشكال التعاون في مشروع قناة ربط البحرين والذي يرعاه البنك الدولي، والعمل على اتخاذ موقف علني لا لبس فيه من رفض للمشروع.

وقالت: "إن غياب موقف واضح من قبل قيادة السلطة بخصوص هذا المشروع المعيب أو أي غموض ونقد إيجابي تجاهه، سيزيد في الحصانة التي طالما سمحت لإسرائيل بالاستيلاء على المياه الفلسطينية وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم".

وأشارت إلى أن المشروع يقوض حقوق الفلسطينيين المائية ويضفي الصبغة الشرعية على حرمانهم ملكيتهم في نهر الأردن، ويُتيح لـ "إسرائيل" بتحكم في تدفق المياه من أعلى نهر الأردن وتمنع الفلسطينيين من الاستفادة من حصتهم المشروعة في أسفله، وهو السبب الوحيد وراء الاختفاء التدريجي لمياه البحر الميت.

وأضافت "بدلاً من التصدي لسرقة إسرائيل للمياه، فإن المشروع يهدف إلى الحفاظ على الوضع الراهن الجائر للنهر، ويدّعي إنقاذ البحر الميت من خلال نقل واسع النطاق لمياه البحر الأحمر".

ونوهت إلى أن المشروع يقوم على استبدال مياه النهر الطبيعية التي تستولي عليها "إسرائيل" بمياه محلاة من البحر الأحمر تباع للفلسطينيين بكميات زهيدة وتكلفة عالية، مضيفةً "حتى هذا الأمر لا يزال مجرد خياراً".

وتابعت "إنه وفقاً للدراسات التي أجراها البنك الدوليّ، سيتم تزويد مدينة أريحا فقط بالمياه المحلاة، وهي المنطقة الوحيدة في الضفة الغربية المحتلة التي تتمتع حالياً بوفرة المياه، إي أن كل قطرة ماء يقوم بشرائها الفلسطينيون ستسهم في استسلامهم للحرمان من حقوقهم".

ونوهت إلى أن دراستي الجدوى والتقييم البيئي والاجتماعي التي أجراهما البنك الدولي لا تعالجان الضرر الجسيم للخزان الجوفي الشرقي في الضفة الغربية الذي هو المصدر الوحيد لدى الفلسطينيين لتوفير المياه والتنمية، حيث أن منسوب المياه للخزان ينخفض بمعدلات مثيرة للقلق كنتيجة مباشرة لتقلص البحر الميت.

وعدت الموافقة على المشروع بمثابة غض البصر عن التدمير السريع لهذا الخزان، "وبدلا من ذلك، يجب إجبار "إسرائيل" على تحمل مسؤولية الأضرار التي لحقت بهذا المورد الحيوي الذي يعتمد عليه أكثر من مليون فلسطيني".

وبينت أن المشروع سيدمر الميزات الفريدة للبحر الميت ونظامه البيئي، لأنه من المقرر تحويل البحر لبركة ميتة من مياه البحر الأحمر والأملاح الكثيفة الناتجة من تحلية الأخير، الأمر الذي سيؤدي إلى تدمير هذا الموقع التراثي الفلسطيني والعالمي.

وختمت بيانها بتجديد رفضها لمشروع قناة البحرين، داعية الفلسطينيين في كافة البقاع بمطالبة منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة باحترام تطلعاتهما بتقرير المصير والعدالة من خلال رفضهما بشكل تام وصريح لعملية الاحتيال التي ينطوي عليها المشروع.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟