وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي ينشر تحديثاً لأهم إحصائيات حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة لليوم (285) – الأربعاء 17 يوليو 2024 وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 160 صحفياً بعد ارتقاء الزميل الصحفي محمد مشمش وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرتين وحشيتين الأولى في مدرسة الرازي التابعة للأونروا بالنصيرات والثانية في منطقة العطار بخان يونس وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: أكثر من 320 شهيداً ومصاباً وصلوا إلى المستشفيات خلال 48 ساعة أجسادهم محروقة حرقاً نتيجة استخدام الاحتلال "الإسرائيلي" أسلحة مُحرمة دولياً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الإدارة الأمريكية تسبَّبت بمأساة إنسانية كبيرة وأضرار جسيمة لحقت بشعبنا الفلسطيني من خلال انخراطها في جريمة الإبادة الجماعية وإمدادها للاحتلال أسلحة محرمة دولياً قتلت عشرات آلاف المدنيين وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة مُروِعة ضد النازحين في مدرسة أبو عريبان بمخيم النصيرات راح ضحيتها 15 شهيداً و80 جريحاً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الرواية التي روّج لها الناطق باسم حركة فتح منير الجاغوب هي رواية الاحتلال وهو سلوك مُعيب ومرفُوض وندعوه للتراجع عن تبرير مجازر الاحتلال والاعتذار لشعبنا الفلسطيني وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الاحتلال "الإسرائيلي" ينشر أخباراً زائفة وأكاذيب وشائعات بهدف حرف الأنظار عن الجريمة المروّعة بمواصي خان يونس ومحاولة فاشلة لتبرير المذبحة الفظيعة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 159 صحفياً باستشهاد الصحفي محمد منهل أبو عرمانة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة كبيرة بقصف مخيمات النازحين في منطقة النُّص بخان يونس خلفت أكثر من 100 شهيد وجريح
أخبار » تعريفات

أزمة الكهرباء في قطاع غزة

26 تموز / أبريل 2015 10:02

يعيش قطاع غزة أزمة كهرباء حقيقية، وتعد مشكلة عميقة ومتجذرة منذ سنوات طويلة وتطال كافة مناحي الحياة بالضرر والمعاناة. إلا أن عدم الإحاطة بحقيقتها وخلفيتها الكاملة يزيد من حدّة الأزمة عند من يحصرها في مشاكل إدارية أو فنية فيظل يدور في حلقة مفرغة من الاتهام والتشكيك دون أن يتم وضع اليد على مكمن الجرح ودون أن نقف على الأرضية الصحيحة في فهم الأزمة.

أزمة الكهرباء ترجع لعدم كفاية الكهرباء لاحتياجات قطاع غزة، أي "العجز الكهربائي" الرهيب، هذا العجز الذي يتفاقم ويتزايد كل عام مع تزايد الأحمال السنوي الطبيعي وثبات المصادر كما هي دون تغيير .. بل وتراجعها في الحقيقة عما كانت عليه في السابق.

 ففي حين كانت احتياجات القطاع عام 2005م، لا تتجاوز 214 ميجاوط ارتفعت في 2013م، لتصبح 450 ميجاواط ومن المتوقع أن تصل لـ 830 ميجاوط عام 2020 م، في حين أن مصادر الكهرباء مجتمعة في غزة (من الاحتلال ومصر والمحطة) لا تزيد عن 250 ميجاواط بأفضل الأحوال، وهذا يعني أننا نعاني من عجز ثابت للكهرباء يصل لـ 45% حتى مع عمل المحطة بكامل طاقتها.

أما غير ذلك من تفاصيل الأزمة كعدم دفع الفواتير أو عدم توفر الوقود لمحطة التوليد أو فرض الضريبة .. إلخ فجميعها تفاصيل فرعية تزيد من حدّة الأزمة وليست هي الأزمة بحدّ ذاتها، وأية إجراءات أو تحسينات إدارية أو مالية في إدارة الملف أو توفير الوقود أو جلب المنح لتشغيل المحطة فإنما يحرّكنا في مساحة تقليل العجز فقط حتى لا يزيد عن 45% (وهو الجزء المعبّر عنه بـ "العجز المتغير" في الشكل التوضيحي وقيمته 22% هو نسبة عمل المحطة)!

إن هذه التوطئة ضرورية وهامة لفهم هذا الملف المعقّد والمتشابك والذي تختلط فيه الأوراق لتضيع فيه الحقيقة، ولئلا يتوهّم أحدٌ أن حلّ أزمة الكهرباء يتمثل في محطة التوليد لوحدها، أو في دفع الفواتير لوحدها، أو في توفير الوقود المجاني لوحده، بل لا بد مع كل ذلك من توفير مصادر كهرباء إضافية مثل أي دولة في العالم لمواكبة التزايد الرهيب للاستهلاك عامًا بعد عام، وأن أي استراتيجية لا تقوم على هذه القاعدة (مصادر إضافية للكهرباء) هو ذرّ للرماد في العيون وعدم وضع العجلة على سكة الحل الجذري لأزمة تتفاقم كل عام ولا تنتهي.

وبالتأكيد فإن سلطة الطاقة والحكومة الفلسطينية عملت على هذا الأساس، وبذلت كل ما هو ممكن وقدّمت كل ما هو مطلوب لتنفيذ مشاريع زيادة الكهرباء لغزة، وتوفّرت الموافقات الدولية والتغطيات المالية لهذه المشاريع، إلا أنها كانت تصطدم في النهاية بالعقبات والتعطيلات السياسية الخالية من أي اعتبارات فنية أو مالية أو حتى إنسانية.

ومن هذه المشاريع:

- الربط الإقليمي العربي بقدرة 300 ميجاواط على مرحلتين

- الخط الإسرائيلي الإضافي لغزة بقدرة 100 ميجاواط

- خط الغاز المصري لمحطة توليد غزة

وحتى هذه المشاريع تتطلب فترات زمنية لا تقل عن عام ونصف لتدخل الخدمة في حال تم البدء بتنفيذها، وهذا يعني أننا أمام سنوات قاسية قادمة مع تزايد الاستهلاك السنوي.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟