ملفات خاصة » مواجهة فايروس كورونا

تعقيم مساجد وحملات دعم ووقاية

أوقاف غزة .. سلسلة إجراءات لبيئة آمنة من "كورونا" (تقرير)

26 تموز / مارس 2020 09:29

3b634922b0d35d8c39f54903f680e4e1
3b634922b0d35d8c39f54903f680e4e1

غزة - خاص الرأي

لم تتوان وزارة الأوقاف والشئون الدينية بغزة في الانضمام الى فريق المؤسسات والوزارات الحكومية ضمن خطواتها الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد الذي تفشى في العديد من دول الجوار، ولمحاولة منعه من الزحف الى القطاع المحاصر.

كانت البداية بحملة واسعة نفذتها الوزارة لتعقيم كافة مساجد قطاع غزة، وذلك في إطار جهودها المتواصلة؛ لتوفير متطلبات السلامة والوقاية من الفيروس "كورونا" الذي يُشكل وباءً عالمياً.

تعقيم المساجد

حملة التعقيم التي نفذتها طواقم مختصة، شملت المنبر والمتوضأ والسجاد وأماكن الأحذية وأرفف المصاحف والأبواب والشبابيك.

وتأتي هذه الحملة في سياق جهودها المبذولة لمواجهة فيروس "كورونا"، من أجل توفير بيئة آمنة وخالية من الأمراض والأوبئة للحفاظ على سلامة المواطنين والموظفين، في الوقت الذي تتابع فيه الوزارة عن كثب كافة التطورات الخاصة بهذا الفايروس.

التطورات المخيفة للفيروس في الدول المحيطة بغزة، دفع بالوزارة لدعوة كافة المواطنين بضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة من قبل وزارة الأوقاف والصحة حفاظًا على سلامتهم من هذا الوباء، معربةً عن أملها في أن يكتب الله السلامة لجميع أبناء شعبنا.

وضمن تعليمات وزارة الأوقاف، تم تفقد عدد من المساجد في محافظة غزة، للاطلاع على سير العمل فيها فيما يتعلق بالوقاية من وباء كورونا، حيث واصلت الوزارة أعمال تنظيف المساجد وتعقيمها ونشر اللوحات الإرشادية لتوعية المواطنين عن الأمراض المعدية والفيروسات مثل وباء كورونا، الأمر الذي يبين جهود الخطباء والأئمة والوعاظ والمؤذنين والأذنة العاملين في مساجد المحافظة على بذلهم العظيم في خدمة بيوت الله.

وفي نفس السياق، شرعت وزارة الأوقاف بحملة واسعة لتعقيم مرافقها، وذلك في إطار جهودها المتواصلة؛ لتوفير متطلبات السلامة والوقاية من فيروس "كورونا" الذي يُشكل وباءً عالمياً.

ونفذت الطواقم المختصة بشركة (إكس فتاك) بالتعاون الكامل مع الوزارة، حملة تعقيم شملت مكاتب الموظفين وقاعات الاجتماعات والاستعلامات وأجهزة الوزارة والأرضيات والمصاعد.

الصلاة والتحفيظ بالمنزل

والى جانب ذلك، أصدرت الوزارة قرارًا لجميع المؤذنين في مساجد قطاع غزة يقضي بتقليص مدة الانتظار بين الأذان والإقامة بحيث تصبح المدة 10 دقائق في جميع الصلوات.

وأوضحت الأوقاف أن هذا القرار يأتي في إطار الإجراءات الوقائية التي تتخذها الوزارة لتقليل نسبة التجمع والاحتكاك بين المواطنين من أجل منع تسلل فيروس كورونا إليهم والحفاظ على سلامتهم.

حرص الوزارة على سلامة المواطنين لم يتوقف هنا، فقد طالبت المصلين بأداء الصلاة جماعة مع الأهل والأبناء في بيوتهم، داعيةً الآباء والأمهات إلى استثمار هذه الفرصة لتحويل البيت إلى مسجد ومدرسة، من خلال تفعيل برامج تحفيظ القرآن الكريم وتعليمه، ومدارسة سير الصالحين، ومتابعة برامج التعليم الإلكتروني، وتعليم الآداب الفقهية والأحكام الشرعية اللازمة لأسرة مسلمة.

كما دعت الوزارة إلى إيقاف بيوت العزاء، والاكتفاء بالتعزية على المقبرة، دون مصافحة أو معانقة، وعدم تحشيد الناس للجنازات، مشددةً على أن التوجيهات الصادرة عن الجهات الحكومية المختصة واجبٌ الالتزام فيها شرعاً، ما دامت تحقق المصلحة الشرعية.

وأوضحت الوزارة أن تلك الإجراءات تتناسب مع المرحلة الحالية، لافتةً الى أنها ستتخذ اجراءات أكثر حزمًا واحتياطاً في حال تطورت الأمور.

وفي جانب حفظ القرآن في دور التحفيظ، أعلنت الإدارة العامة لتحفيظ القرآن الكريم التابعة لوزارة الأوقاف عن تفعيل حلقات التحفيظ عن بعد، لضمان استمرار الطلبة في مجال حفظ وتثبيت ومراجعة القرآن الكريم، خاصة بعد توقف حلقات التحفيظ في كامل مراكز تحفيظ القطاع في إطار إجراءات الأوقاف للحد من انتشار فايروس كورونا.

حملة دعاء لرفع البلاء

حملة للتضرع والدعاء من أجل رفع البلاء والوباء، أطلقتها وزارة الأوقاف وذلك عبر بث دعاء موحد في كل مساجد قطاع غزة والإذاعات المحلية.

وأوضحت الوزارة أنها أطلقت هذه الحملة عملًا بقوله تعالى "فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا"، داعيةً كافة المواطنين كل من مكانه إلى التأمين على هذا الدعاء عسى الله أن يصرف هذا الوباء والبلاء عن شعبنا وأمتنا والبشرية جمعاء.

وذكرت الأوقاف أنها أصدرت تعميمًا لجميع المؤذنين في المساجد لتشغيل هذا الدعاء عبر مكبرات الصوت في جميع المساجد.

"سلامتنا من وعيك"

وفي إطار مواجهة فيروس كورونا أيضا، نفذت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بالتعاون مع مجلس طلاب الجامعة الإسلامية والمنتدى الطبي الفلسطيني حملة دعوية صحية بعنوان "سلامتنا من وعيك".

وأوضح مدير عام الوعظ والإرشاد بالأوقاف د. وليد عويضة أنه تم عقد لقاء مع وفد من مجلس طلاب الجامعة الإسلامية والمنتدى الطبي الفلسطيني يرأسه أ. محمد حرارة رئيس الأندية الطلابية، منوهًا الى أن الحملة تهدف إلى توعية المواطنين دينيًا وصحيًا وتثقيفهم بخطورة وباء كورونا وسبل الوقاية منه.

وأشار عويضة إلى أن الحملة انطلقت في المساجد بجميع محافظات القطاع، بالتنسيق مع أقسام الوعظ والإرشاد في المديريات، منوها إلى أن هناك جملة من المفاهيم والمعلومات المغلوطة لدى الناس حول هذا الفيروس الخطير، وهي بحاجة إلى تثقيف وتوعية وتصحيح للوقاية منه.

إجراءات وقائية

وإضافة الى تلك الجهود العظيمة والمتتالية التي نفذتها الأوقاف بغزة، دعت الوزارة في بيان لها المرضى، وكبار السن، وضعاف المناعة، والأطفال بأداء كافة الصلوات في البيوت مع أهليهم، وعدم الذهاب للمساجد، وقضاء الحاجة والوضوء في البيوت، واستخدام الحمامات العامة في أضيق حدود.

وطالبت وزارة الأوقاف في البيان الذي تضمن الإجراءات الوقائية لوباء كورونا المواطنين بالمباعدة بين صفوف الصلاة، من خلال ترك موضع سطر بلا مصلين، واشغال السطر الذي يليه ما أمكن ذلك، مشددةً على ضرورة إحضار كل من يرغب في أداء صلاة الجماعة بالمسجد إحضار سجادة من البيت خاصة به وتعقيمها بشكل دوري.

وأكدت على ضرورة وقف كافة الاحتفالات والمحاضرات العامة في المساجد، وتقليص الدروس في المساجد وحصرها في تعزيز الثقة بالله، وتوجيهات لمواجهة الوباء، بحيث تكون مختصرة وقصيرة.

دعم المحجورين

وعلى صعيد دور الوزارة فيما يتعلق بدعم المحجورين داخل مراكز الحجر الصحي بغزة، شرعت الإدارة العامة للزكاة التابعة لوزارة الأوقاف بتقديم وجبات غذائية ومياه للمواطنين المتواجدين في الحجر الصحي، وذلك بالتعاون مع بعض المؤسسات الخيرية في قطاع غزة.

وأوضح أسامة سليم مدير عام الزكاة، أن إدارته قدمت نحو 300 وجبة طعام على مدار ثلاثة أيام بالإضافة إلى 200 كرتونة مياه معدنية.

وقال سليم: "انطلاقًا من مسؤوليتنا الدينية والوطنية تجاه أبناء شعبنا، وخاصة تجاه المواطنين في المتواجدين في الحجر الصحي سارعت الإدارة العامة للزكاة بالتواصل مع بعض الجهات لتقديم وجبات طعام ومياه".

وأضاف: "كما قدمت لجنة زكاة الدراج 200 وجبة على مدار ثلاث أيام و100 وجبة أخرى مقدمة من قبل هيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH".".

ولم تكن مديريات الأوقاف الخمس بمنأى عن تلك الجهود، حيث قدمت وزارة الأوقاف من خلال مديريتها 520 سجادة صلاة و30 ثوب صلاة للنساء و75 مصحف و قرابة 1000 نشرة دعوية وأذكار على المواطنين الذين يمكثون في أماكن الحجر الصحي على مستوى القطاع.

وأكد مدير عام المديريات أ. منذر الغماري أن الوزارة تتابع عن كثب كافة التطورات الخاصة بوباء كورونا، منوهًا أنه إدارته وضعت جملة من الاجراءات والإرشادات اللازمة للوقاية من هذا الوباء.

ودعا المواطنين في أماكن الحجر الصحي بضرورة الالتزام بكافة القرارات الصادرة عن الجهات الحكومية المختصة للحفاظ على حياتهم وحياة الآخرين.

إغلاق المساجد

وفي إطار ترتيباتها لمواجهة كورونا بالتنسيق مع كافة الجهات المختصة أعلنت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بغزة إغلاقُ جميع مساجد قطاع غزة مؤقتاً، ووقفُ صلاة الجمعةِ والجماعةِ فيها، لمدة أسبوعين ابتداءً من فجر يوم الأربعاء 25 مارس 2020م إلى نهاية يوم الثلاثاء 7 إبريل 2020م.

ونوهت الوزارة أن صلاة الجمعة خلال هذه المدة تُصلى ظهراً في البيوت. مؤكدةً أن الأذان سيُرفع في أوقاته المعلومةِ، ويلتزم المؤذنون بالمناداة "صلوا في بيوتكم" عقب الانتهاء من ألفاظ الأذان كاملة.

وقالت الأوقاف: "أنه تم اتخاذ هذا القرار بناءً على اجتماع للعلماءِ والمفتين وأهل الاختصاص بقطاع غزة اليوم الثلاثاء 24 مارس 2020م، بشأن التدابير الشرعية المتعلقة بصلاة الجماعة والجمعة"

وأضافت: "القرار يأتي في ظل الإجراءات الوقائية في مواجهة وباء كورونا، وذلك بعد الاستماع لرأي الجهات المختصة بوزارة الصحة ولجنة الطوارئ الحكومية حول تقديرات المرحلة الحالية والإجرءاتِ اللازمُ اتباعُها لضمان فاعلية إجراءات السلامة والوقاية سيما بعد اكتشاف حالتين مصابتين وافدتين من الخارج والحجر عليهما"

ودعت المواطنين إلى المحافظة على صلاة الجماعة في بيوتهم، مع الحرصِ على قنوت النوازل في الصلوات المفروضة.

وأشارت الوزارة أن مجلس العلماء والمفتين وأهل الاختصاص الذي انعقد اليوم سيجتمع خلال المدة المذكورة؛ لتقدير الموقف في ضوء المستجدات والتوجيهات الواردة من جهات الاختصاص.

 

 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟