أخبار » الأخبار الفلسطينية

وإنقاذ حياة الأسرى بسجون الاحتلال

التشريعي يطالب الأمم المتحدة بالتدخل العاجل لرفع حصار غزة

26 آب / مارس 2020 12:25

المجلس التشريعي - صورة أرشيفية
المجلس التشريعي - صورة أرشيفية

غزة - الرأي

طالب المجلس التشريعي الفلسطيني الأمم المتحدة بالتدخل الفوري والعاجل لرفع الحصار عن قطاع غزة والشعب الفلسطيني.

ودعا النائب بالمجلس محمود الزهار خلال مؤتمر صحفي بمقر التشريعي، اليوم الخميس، الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال لتسهيل دخول مستلزمات مواجهة الوباء، والتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى، وإطلاق حملة دولية للإفراج عن عنهم.

كما دعا الزهار، المؤسسات الصحية الدولية وخاصةً منظمة الصحة العالمية لدعم القطاع الصحي بقطاع غزة والضفة الغربية والقدس بالأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لمواجهة انتشار فايروس كورونا.

وطالب سلطة رام الله بإرسال حصة قطاع غزة من الأدوية والمستلزمات والدعم المباشر لمواجهة هذا الوباء الخطير.

وشدد على ضرورة توفير وكالة الغوث الاحتياجات الحماية الإنسانية الضرورية للشعب الفلسطيني في مخيمات اللجوء في فلسطين وخارجها، مطالبا الدول العربية التي تعتقل فلسطينيين بإطلاق سراحهم فوراً وبخاصة البلاد التي اجتاحها الوباء.

وأكد على ضرورة إيجاد الجهات الحكومية أماكن حجر صحي وفق المعايير الصحية الدولية لاستيعاب المرضى تحسباً لانتشار الفيروس، مطالبا تلك الجهات بتكثيف التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والسلامة على المعابر والمعابر التجارية.

ودعا الزهار الجهات الحكومية المختصة بتقديم التسهيلات والإعفاءات الضريبية بشكل مؤقت للتجار وبالذات تجار السلع الغذائية الأساسية والدوائية لدعم هذا القطاع وضمان استمراريته ومساعدته في تجاوز هذه الأزمة.

كما طالب الجهات الحكومية بمساعدة شرائح المجتمع الضعيفة وأصحاب المهن المتضررة من هذه الأزمة وفق ضوابط مهنية شفافة وعادلة.

ودعا الزهار المواطنين للالتزام التام والتقيد بما يصدر عن الوزارات المختصة للحفاظ على حياتهم وسلامتهم ومنع انتشار الفيروس.

وثمّن المجلس التشريعي المساعدات المقدمة من دولة قطر الشقيقة ويدعو الدول العربية والإسلامية لتحمل مسؤولياتها اتجاه تقديم الدعم المالي لأبناء الشعب الفلسطيني لتجاوز هذه الأزمة الخطيرة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟