أخبار » تقارير

الصحة بغزة .. إنجازات رغم قلة الإمكانيات

11 أيلول / أغسطس 2020 12:41

5ce0436eff6ab4cb5fc1b52825a6e21f
5ce0436eff6ab4cb5fc1b52825a6e21f

غزة- الرأي

بالرغم من الحصـــار الظالم الممتد على قطاع غزة بشـــكل عام وعلى وزارة الصــــحة بشــــكل خاص والذي يلقي بظلاله الثقيلة على كل مناحي الحياة الاجتماعية منها والصــــــــحية، فقد استطاعت وزارة الصـــــــــحة المحافظة على تقديم الخدمات الصـــحية المتنوعة للمرضى واضعة ضمن رؤيتها تقديم أفضــل خدمة رغم التحديات والصـــعاب فكانت الاستمرارية في تقديم الخدمات.

الإنجازات الطبية في قطاع غزة تتواصل رغم قلة الإمكانيات وتنكر وزارة الصحة في الضفة الغربية لحقوق نظيرتها في قطاع غزة وحرمانها من المقومات الصحية والدوائية.

الكادر الجراحي بمجمع الشفاء الطبي تمكن رغم قلة الإمكانيات من إجراء نحو (6000) عملية خلال النصف الأول من العام الجاري 2020، معظمها من العمليات الكبرى بواقع (4704) عملية جراحية.

مدير مستشفى الجراحة بالمجمع د. مروان أبو سعدة قال إنه وعلى الرغم من أزمة كورونا الحالية والاجراءات الاحترازية التي اتخذتها وزارة الصحة، إلًا أن إجمالي عدد العمليات بالمجمع لم يتأثر، بل عمدت الكوادر الجراحية إلى إجراء جراحات معقدة ونادرة كانت تجري في السابق بالشراكة مع الوفود الطبية.

ونوه أبو سعدة أنه من بين العمليات المعقدة التي تم اجراؤها داخل مجمع الشفاء الطبي جراحات الأورام، وجراحات القولون بالمناظير، وجراحات البنكرياس، وتنظير القنوات المرارية إلى جانب جراحات الكسور المعقدة، وجراحات عظام الأطفال، وجراحات اليد والأعصاب الطرفية.

كما تم استمرار إجراء العمليات المعقدة بجهود الكادر الطبي المحلي على صعيد جراحات استئصال أورام الكلى المعقدة بالمنظار واستئصال أورام المثانة والبروستات، وجراحات الرقبة والغضاريف وأورام الرأس، إضافة إلى جراحات الصدر، وجراحات الأطفال، والعديد من الجراحات الأخرى.

ولفت مدير مستشفى الجراحة أن اضفاء مثل هذه العمليات المعقدة جاء بعد جهود كبيرة من العمل المضني، والتدريب المستمر الذي بذلته وزارة الصحة للكوادر الطبية بهدف التخفيف عن المرضى، الأمر الذي أثمر في ظل أزمة التحويلات العلاجية للخارج وعدم قدوم الوفود الطبية بسبب جائحة “كورونا” وتأثيراتها المستمرة والممتدة على العالم.

نقلة نوعية

وأكد أن مجمع الشفاء الطبي يشهد نقلة نوعية وتطور واضح حيث حقق نجاح بنسبة 70% من الإنجازات على طريق ضبط الحالة الأمنية في المجمع.

واستطرد أبو سعدة بالقول:" لدينا في مستشفى الشفاء كم هائل من غرف العمليات الجراحية واستطعنا إجراء عمليات كبرى ونوعية بخبرة أطبائنا مع توقف التحويلات الطبية للعلاج في الخارج؛ ونُجرى ما بين 70 الي 80 عملية جراحية يومياً في أقسام العمليات المتعددة بمجمع الشفاء".

ولفت أن مجمع الشفاء يشهد نقلة نوعية في حجوزات العمليات الجراحية بحيث لا تتعدى الشهر والنصف وذلك بالشراكة مع الجمعيات الخيرية والمبادرات الشبابية في قطاع غزة بهدف التخفيف من قوائم العمليات بإجرائها داخل مستشفيات خاصة، مشيراً أن قوائم الانتظار لإجراء العمليات كانت تصل لأكثر من 6 أشهر ما قبل تسلم الإدارة الجديدة للمستشفى واليوم نحن أفضل بكثير ونطمع أن نصل إلى النموذجية.

وتابع مدير المجمع بالقول:" لا تؤجل أي حالة تدخل مستشفى الشفاء وتحتاج لإجراء عملية جراحية إلا إذا كان هناك ظرف طبي يمنع إجرائها؛ يومياً تُجرى عمليتين قلب مفتوح في مستشفى غزة الأوروبي بمعدل 8 عمليات اسبوعياً ونعمل لوضع خطة بديلة في حالة الطوارئ بأن تُجرى هذه العمليات في مستشفى الشفاء".

ونوه أن مجمع الشفاء يشهد إقبال كبير من الحالات على جهاز “السي تي” الوحيد في المستشفى بسبب تعطل مثل هذا الجهاز في المستشفيات الأخرى بالقطاع، مشيراً أن والحجز لأي حالة لا يتعدى مدة أسبوعين.

وتابع القول:" طبنا الكثير من الجهات المسؤولة لتزويدنا بأجهزة “السي تي” لتخفيف الأعباء على الجهاز الموجود في مستشفى الشفاء ووعدنا بتوفيرها ولكن دون أي رد إيجابي.

وفيما يخص قسم الولادة الجديد بمستشفى الشفاء الذي هو قيد التشطيب  قال  أبو سعدة إنه سيضيف نقلة نوعية بِسعة 126 سير ونحتاج لشهرين حتى يبدأ العمل به بعد الانتهاء من تجهيزه، مؤكداً أن وزاته لا ولن تسمح بأي إهمال طبي وقد يحدث خطأ غير مقصود يتم السيطرة عليه في حينه والأخطاء الطبية موجودة في كل العالم.

وعلى صعيد قسم الطوارئ والاستقبال قال إنه وبشكل يومي  يناوب في القسم 7 أطباء بدلاً من 3، وهو ما خفف الكثير من المشاكل الطبية مع المواطنين.

 

 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟