أخبار » الأخبار الفلسطينية

الفصائل الفلسطينية تدين الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي وتصفه بـ"الطعنة"

13 أيلول / أغسطس 2020 08:13

2017-05-15t120000z_821285327_hp1ed5f1ezn9c_rtrmadp_3_usa-emirates
2017-05-15t120000z_821285327_hp1ed5f1ezn9c_rtrmadp_3_usa-emirates

غزة- الرأي:

أدانت الفصائل الفلسطينية مساء الخميس، الاتفاق الذي أعلنته الإدارة الأمريكية بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، واصفة إياه بـ"طعنة للشعب الفلسطيني".

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان إن الاتفاق الإماراتي مع محتلي فلسطين طعنة لشعبنا وقدسنا وأقصانا، وستبقى فلسطين كاشفة العورات ترفع من ينصرها وتسقط من يخذلها.

وأضاف "عدنان" في تصريح صحفي أن الصمت العربي والإسلامي عن هذه الاتفاقات والارتماء في حضن الاحتلال شراكة في خذلان فلسطين وشعبنا.

وتابع "من لم ينصر فلسطين يوما برصاصة ليخجل من نفسه وهو يصف خضوعه لأراذل الخلق وشذاذ الآفاق بأنه اتفاق سلام وكأنه حارب لأجل فلسطين".

بدورها، وصفت حركة حماس الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي أنه بمثابة مكافأة مجانية للاحتلال على جرائمه وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني.

وأدانت الحركة في بيان لها كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال، والذي يعتبر طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية، والمستفيد منه العدو الإسرائيلي، وسيشجعه على ارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا ومقدساته.

وطالبت أبناء الأمة بكافة مستوياتها بدعم القضية الفلسطينية وتعزيز صمود شعبنا وليس التطبيع مع الاحتلال وتجميل وجهه ودمجه في المنطقة.

أما حركة فتح، فقالت إن الاتفاق يمثل خطوة سياسية تشبه الانهيار بموقف دولة تداخلت حساباتها.

وأوضح عضو المجلس الثوري فيها محمد الحوراني، أن الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي يشكل بيع بضاعة فاسدة لتبرير هذه الخطوة وهو توقيت انتخابي إسرائيلي أمريكي ولا يتعلق بأي توقيت لا فلسطيني ولا عربي.

في حين، قالت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين إن الاتفاق يأتي في مرحلة عصيبة وحساسة ودقيقة من تاريخ شعبنا الفلسطيني في ظل الاعتداء الصهيوني المتواصل على المقدسات والشجر والبشر في الاراضي المقدسة، وهو يمثل كارثة كبيرة تنذر بالأسوأ ستحل على الامة العربية والإسلامية.

وأكدت الحركة أن الاتفاق لا يُمكن تسويقه على أنه نصر للإمارات أو لأي دولة عربية يمكن أن تحذو حذوها وإنما هو تشجيع على التفريط بالحقوق ومزيداً من الخنوع للاحتلال، وما هو إلا دعاية انتخابية للرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء الاحتلال المتهم بعدة ملفات الفساد الكبيرة.

وشددت على أن مواصلة قطار التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي هو تفريط بالحقوق التاريخية لشعبنا الفلسطيني وتسليم بوجود الاحتلال فوق أرضنا الفلسطينية الذي قام على سلب حقنا وشرد وقتل واعتقل مئات الآلاف من أبناء شعبنا وهجرهم ودمر منازلهم وقراهم.

من ناحيتها، قالت حركة الأحرار الفلسطينية "إن الإعلان الوقح يمثل طعنة غدر جديدة في ظهر شعبنا ومقاومتنا وهي استمرار لدور وأداء هذا النظام المعادي للأمة العربية والإسلامية جمعاء".

وذكرت في بيان لها ن الاتفاق محاولة لتسويق هذا التطبيع على أنه موقف عروبي ووطني من خِلال الادعاء بأنه يأتي مقابل تأجيل خطة الضم "الصهيوأمريكية" للأرض الفلسطينية، هو محض كذب وافتراء ومحاولة رخيصة للمتاجرة بالقضية الفلسطينية وهو موقف لا يقل وقاحة عن الإعلان نفسه.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟