أخبار » الأخبار الفلسطينية

حركة المقاطعة: اتفاقية العار بين الإمارات والاحتلال تكريس للخيانة

15 أيلول / أغسطس 2020 08:19

حركة المقاطعة
حركة المقاطعة

وكالات-الرأي:

رفضت حركات مقاطعة واتحادات وائتلافات مختلفة في فلسطين والدول العربية مساء السبت "ما وصل إليه النظام الاستبدادي الإماراتي وتوقيعه اتفاقية عارٍ خيانية، سيقيم بموجبها علاقاتٍ تطبيعيه رسمية مع العدوّ الإسرائيلي".

وأكدت هذه الجهات، في بيان مشترك صدر عن حركة المقاطعة (BDS)، أنها تدرك وجود "القبضة البوليسية للنظام الإماراتي التي تقمع الأصوات المعارضة والجهود الحرّة في الإمارات".

وقالت حركة المقاطعة إن: "خيانة النظام الإماراتي للقضية الفلسطينية، القضية المركزية لشعوب المنطقة العربية، أتت على مراحل وترافقت مع الجرائم ضد الإنسانية التي يقترفها النظام".

وأضافت "وتأتي هذه الخيانة في الوقت الذي يبدّد فيه النظام ثروات الشعب الإماراتي على بذخ ثلةٍ من الأمراء الفاسدين، غير المنتخبين، وفي خلق نظامٍ استبداديّ، يقمع معارضيه بيد من حديد وينكّل بالعمالة الوافدة ويعاملها بعنصرية فجّة".

وذكر أن "التبادل العسكري والأمني القمعي القائم بين النظامين سرّاً، خصوصاً صفقات الأسلحة وتقنيات الأمن والقمع الإسرائيلية المجرّبة، لعب دوراً مهماً في تكريس نظام الاستبداد الإماراتي".

ولفتت (BDS) إلى أنّ "التطبيع الرسميّ الفلسطيني، بما يشمل التنسيق الأمني مع الاحتلال، أسهم بشكل جليّ في تقديم ورقة التوت الفلسطينية التي استغلّتها أنظمة الاستبداد العربية في التغطية على تطبيعها المتنامي مع الاحتلال الإسرائيلي، والتي قد يصل بعضها مرحلة الخيانة العلنية، على خطى النظام الإماراتي".

ودعت القوى الوطنية الإماراتية، إلى شجب هذه الخطوة واعتبارها خطوةً خيانيةً تصبّ في دعم نظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي.

وطالبت "الشعب العربي في الإمارات بالاستمرار في رفض التطبيع، بما فيه الأنشطة التطبيعية التي يفخر النظام الإماراتي في تنظيمها مع الحركة الصهيونية العالمية تحت شعار "حوار الأديان"، ومقاطعة تجلّيات هذه الاتفاقية وتجلّياتها"

كما دعت الشعوب العربية إلى تصعيد الضغط على الأنظمة الاستبدادية والقمعية من أجل وقف كلّ العلاقات التطبيعية مع الاحتلال ومن يمثله.

وطالبت بدعم حملات حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS) وحركات المقاطعة ومقاومة التطبيع في الأقطار العربية.

وحثّت المواطنين العرب، من غير المقيمين في الإمارات، إلى مقاطعة جميع المحافل والأنشطة التي تُنظّم في الإمارات برعاية النظام، بما فيها التجارية والرياضية والثقافية والفنية والسياحية وغيرها، مثل "إكسبو دبي"، المفترض عقده العام المقبل بمشاركة إسرائيلية، و"مهرجان دبي للتسوّق" وغيرها.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟