أخبار » تقارير

استهتارك يقتل أحبابك.. حملة لتجنب دفع الثمن

19 تشرين أول / سبتمبر 2020 09:11

bc7d96f0-006f-443e-982b-5d35eb7b3cb1
bc7d96f0-006f-443e-982b-5d35eb7b3cb1

غزة- الرأي- ألاء النمر

مع تفشي وباء كورونا داخل قطاع غزة، ومع الإجراءات التي اتخذتها الجهات الحكومية في قطاع غزة، تتواصل حملات التوعية والدعوات للالتزام بالإجراءات الوقائية ضد فيروس كورنا .

ناشطون وإعلاميون أطلقوا حملة عبر منصات التواصل الاجتماعي؛ للتوعية بأهمية الالتزام بإجراءات الوقاية من الفيروس.

وغرّد أولئك على وسم "#استهتاركسيقتلأحبابك"، تداولوا معه صورًا ومقاطع فيديو مختلفة؛ تحثّ على الالتزام بهذه الإجراءات.

وحثت التغريدات التي نشرها الناشطون والإعلاميون على ارتداء الكمامات، والتباعد الاجتماعي، والحفاظ على كبار السن والأطفال والمرضى من خطر الفيروس، ومنع التجمعات والالتزام بالقرارات الصادرة عن الجهات الحكومة.

وتأتي هذه الحملة في سياق حملات ومبادرات فردية ومجتمعية، ومؤسساتية، للتصدي لوباء كورونا، وتخفيف آثاره المختلفة عن المواطنين.

وأكد مغردون حول الحملة على ضرورة الاهتمام بالوعي ونقله لجميع المواطنين، لأن المعركة مع الوباء لم تنتهي، وتحتاج المزيد من الوعي والالتزام.

الحفاظ على المواطن

الأستاذ المشارك في الفقه وأصوله بكلية الشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية د. زياد مقداد أوضح ضرورة أن يلتزم المواطنون بالتعليمات والتوجيهات التي تصدرها الجهات الرسمية والمسئولة، كوزارة الصحة والداخلية، والمقصود منها الحفاظ على صحة المواطنين وأحبابهم، خاصة فئة المرضى وكبار السن والضعفاء.

ويؤكد ضرورة الالتزام بالحجر المنزلي، وارتداء الكمامات، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، خاصة في البيع والشراء والعمل، لافتًا إلى أنه من المعلوم أن إجراءات منع التجوال لن تستمر طويلًا، وإنما يقصد منها المسئولون محاصرة الوباء، واكتشاف خريطة انتشاره.

أما ماهر بنات فقال على حسابه :" التعايش مع فيروس كورونا في المرحلة الحالية يعني:التعايش مع الإجراءات الوقائية التي تضمن عدم زيادة تفشي الوباء.. وليس الاستسلام للوباء وصولاً لــ"مرحلة مناعة القطيع".

توزيع كمامات وحملات تعقيم

وفي سياق ذات صلة نظمت الفصائل الفلسطينية ومؤسسات العمل الوطني وجهاز العمل الجماهيري ولجان الطوارئ الصحية جولات ميدانية لحث الناس الالتزام بتعليمات الوقاية من فيروس كورونا.

وتمثلت المبادرات برش وتعقيم الشوارع والمفترقات العامة ومحيط منازل المواطنين ومقرات الشرطة والمحال التجارية، إضافة لتعقيم السيارات والمارة بالطرقات وتوزيع إرشادات توعوية إرشادية وثقافية.

وتم خلال الجولات توزيع الكمامات على المواطنين الذين لا يرتدونها، وتم التأكيد عليهم على ضرورة الحرص على ارتداء الكمامات حماية لهم ولغيرهم من الإصابة بفيروس كورونا.

وكما وتم تنفيذ العديد من حملات التعقيم في الأحياء وشوارع محافظات قطاع غزة.

ودعا المنظمون لحملات التوعية جميع المواطنين للالتزام بتعليمات الشرطة، والتزام المنازل، واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية، وعدم الاستهتار الذي يؤدي بالنهاية لنتيجة كارثية.

وبيّنوا أن أهم ما يجب أن يكون حاضرا لدى المواطنين لمحاربة هذا الفيروس، هو الوعي، "فمع امتلاك الوعي نستطيع العودة للحياة الطبيعية في أقرب وقت، ودون ذلك لن نتغلب على كورونا".

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟