أخبار » تقارير

"مباحث التموين" الدرع الحصين في مواجهة المخالفين

19 تشرين أول / سبتمبر 2020 11:00

13862_0
13862_0

غزة- الرأي

جهود حكومية في قطاع غزة كانت وما تزال كالبنيان المرصوص في مواجهة فيروس كورونا؛ كلُ حسب المهام الموكلة إليه.

مباحث التموين في قطاع غزة كان لها دور بارز في حماية المواطنين من جشع بعض التجار واحتكارهم لبيع السلع التموينية في ظل حالة الطوارئ المُعلنة بسبب جائحة كورونا".

مدير دائرة مباحث التموين بالمباحث العامة في محافظات قطاع غزة المقدم أحمد قنيطة أكد أن مباحث التموين اتخذت إجراءات صارمة ورادعة بحق عدد من التجار لمخالفتهم الإجراءات الوقائية وتدابير السلامة, واحتكارهم لبيع السلع التموينية في ظل حالة الطوارئ المُعلنة بسبب جائحة كورونا".

وأضاف المقدم قنيطة أنه يتم تسجيل محاضر ضبط ومخالفات *لتجار مخالفين بشكل يومي تصل إلى 40 محضر ومخالفة، وإحالتهم إلى الدوائر القانونية في النيابة العامة لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم, وذلك بالتعاون مع الطواقم المختصة في وزارة الاقتصاد حماية المستهلك ووزارة الزراعة ".

إجراءات مختلفة

وأوضح أنه ومنذ اللحظات الأولى والتي أعُلن فيها عن اكتشاف حالات مصابة من داجل المجتمع تم استنفار كافة طواقم مباحث التموين في محافظات قطاع غزة بناءً على تعليمات قيادة الشرطة للعمل وفقاً لخطة الطوارئ لمواجهة جائحة كورونا المعدة مسبقاً .

وبيّن أنه تم تقسيم طواقم مباحث التموين إلى فرق لتعمل على مدار الساعة بدءاً من ساعات الصباح الأولى حتى بعد المساء وتنظم خلالها جوالات متعددة في جميع المحافظات الخمس, بحيث تغطي جميع مجالات العمل, وتتابع خلالها اتخاذ اجراءات الوقاية الخاصة بجائحة كورونا كالتباعد الجسدي وعدم الازدحام ولبس الكمامة والتزام التجار والبائعين بهذه الإجراءات .

واستطرد قنيطة خلال حديثه أن من بين المهام التي تنفذها طواقم مباحث التموين, متابعة خانات الخضار والفواكه والتي يقوم بتوزيعها التجار على البائعين, بالإضافة إلى مراقبة الأسعار وفقاً للتسعيرة اليومية الصادرة عن الجهات المختصة في وزارتي الزراعة والاقتصاد الوطني, والتأكد من جودة هذه المنتجات ومدى صلاحيتها للاستهلاك الآدمي .

وحول الحالة العامة والاجراءات المتخذة تجاه التجار المخالفين لفت المقدم قنيطة إلى أنه لا يخلو يوم من ضبط التجار المخالفين وتحرير المخالفات الخاصة بغلاء الأسعار وعدم الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة الخاصة بجائحة كورونا من لبس للكمامات واجراءات التباعد الجسدي بين البائعين والتجار والمواطنين .

ونوه في الوقت ذاته إلى أن الوضع العام في المحافظات يشهد حالة من الاستقرار واستجابة من قبل التجار, وذلك بعد تحقيق الردع بحق التجار المخالفين, ونتيجةً لسلسلة الاجراءات المتخذة عبر الجولات المكوكية والمتابعة المستمرة على مدار الساعة من قبل دوائر المباحث العامة بالاشتراك مع الإدارات الأخرى .

 

مباحث التموين ومتابعة الصيد وتصدير الأسماك :

 

وفي هذا السياق قال المقدم قنيطة:" أنه ومنذ السماح للصيادين باستئناف العمل بالصيد عبر دخول البحر, تم الوقوف إلى جانب الصيادين, مشيراً إلى أنه تم اتخاذ قرار من وزارة الزراعة بتصدير الأسماك الغير شعبية وهي التي لا تكون في متناول الناس لعدم مقدرتهم على شرائها".

لافتاً إلى أنه تم التوجه بالسماح للصيادين لتصدير هذه الأسماك إلى الضفة الغربية, لعدم فتح المطاعم في محافظات قطاع غزة بسبب الجائحة, مشيراً إلى أنه تم تخصيص يومي السبت والثلاثاء بشكل أسبوعي لتصدير هذه الأسماك الفائضة عن احتياج المواطنين والأصناف عالية الثمن .

وذكر المقدم قنيطة أنه يتم مراقبة الأسماك منذ لحظة خروجها من البحر مروراً بتحميلها وتغليفها وحفظها بالثلج بالطريقة التي تضمن سلامة وصولها بجودة طيبة إلى الضفة الغربية, بالإضافة إلى منع محاولات تصدير وتهريب الأسماك الشعبية والمتداولة محلياً .

واختتم المقدم قنيطة حديثه بالتأكيد على أنه يتم التعامل مع جميع الاشارات التي ترد إلى دائرة مباحث التموين بالإضافة إلى الاتصالات التي من المواطنين عبر مندوبين مباحث التموين المنتشرين في أرجاء المحافظات والتي تتم من خلال الأرقام المجانية التي تم تعميمها .

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟