أخبار » عربي ودولي

الجاليات العربية في بلجيكا تؤكد رفضها التطبيع

23 تشرين أول / سبتمبر 2020 07:39

الجاليات العربية في بلجيكا تؤكد رفضها التطبيع
الجاليات العربية في بلجيكا تؤكد رفضها التطبيع

وكالات-الرأي:

 أكد وفد من الجاليات والفعاليات العربية في بلجيكا، أمس، رفضه لاتفاق التطبيع بين البحرين والإمارات وإسرائيل، واعتبروه خروجا عن مقررات جامعة الدول العربية، وذلك خلال زيارته لمقر السفارة الفلسطينية في بلجيكيا والاتحاد الأوروبي ولوكسمبورغ، ولقائه السفير عبد الرحيم الفرا، وطاقم السفارة.

وقال الفرا، إن سفارة فلسطين كانت وستبقى البيت العربي الحاضن لجميع الجاليات العربية الداعمة للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي المقدمة منها حق العودة وتقرير المصير وإقامة دولة فلسطين المستقلة على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة في حزيران عام 67.

وشدد، على أن الاتفاقيات الموقعة ما بين البحرين والإمارات ودولة الاحتلال، لا تخدم إلا المصالح الضيقة للرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.

وأضاف: "إن القضية الفلسطينية قضية عادلة ومحقة، وإن توقيع اتفاقيات التطبيع ليس خروجا على القرار الفلسطيني فقط وإنما خروجا على مقررات الجامعة العربية وتنصلا واضحا من مبادرة السلام العربية".

وثمن السفير، هذه المبادرة التي قال، إنها تشكل تعبيرا قويا عن نبض الشارع العربي في كل مكان خاصة في الساحة الأوروبية، والرافض لقيام بعض الحكومات العربية بالتطبيع المجاني مع الاحتلال خدمة للرئيس الأميركي ورئيس الوزراء الإسرائيلي، وتهدف إلى الإسهام في تحسين صورتهما الانتخابية في الانتخابات القادمة.

وقال: "إن الشعب الفلسطيني الصامد على أرضه والمتمسك بحقوقه، لن تهزه أو ترهبه مثل هذه المحاولات الخائبة، وإن الخاسر هم الحكام الذين يبتعدون عن مواقف شعوبهم".

بدورهم، عبر أعضاء الوفد عن سعادتهم بزيارة السفارة الفلسطينية في بلجيكا، وأكدوا استنكارهم للخطوة التي أقدمت عليها حكومتا الإمارات والبحرين وإقامة علاقات دبلوماسية مع دولة الاحتلال، مؤكدين موقف الشعوب العربية الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني والذي يدافع عن كرامة الأمة العربية كلها.

واعتبروا، تلك الخطوة بمثابة خروج عن مقررات الجامعة العربية والتي ألزمت دولها بمبادرة السلام العربية التي تم اعتمادها والتوافق عليها في قمة بيروت عام 2002.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟