أخبار » الرياضة و الملاعب

تعادل مخيب للآمال لتشيلسي بدون أهداف مع أشبيلية

21 تشرين ثاني / أكتوبر 2020 08:35

تعادل مخيب للآمال لتشيلسي بدون أهداف مع أشبيلية
تعادل مخيب للآمال لتشيلسي بدون أهداف مع أشبيلية

خرج تشيلسي بتعادل مخيب للآمال بدون أهداف مع أشبيلية المنضبط في مباراتهما الافتتاحية في المجموعة الخامسة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم باستاد ستامفورد بريدج اليوم الثلاثاء.

ونجح بطل الدوري الأوروبي أشبيلية، الذي يسبب مشاكل دائما للأندية الإنكليزية في أوروبا، في احتواء خطورة هجوم تشيلسي في مباراة قليلة الفرص.

واستحوذ أشبيلية على الكرة في الشوط الأول وتصدى إدوار مندي حارس تشيلسي لضربة رأس من نيمانيا جوديلي.

وجاءت أفضل فترات تشيلسي في المباراة خلال الشوط الثاني عندما أهدر كيرت زوما وبن تشيلويل فرصتين بضربتي رأس تصدى لهما ياسين بونو حارس أشبيلية.

وواصل المدافعون تفوقهم ليحقق فرانك لامبارد مدرب تشيلسي أول تعادل بدون أهداف منذ توليه المسؤولية قبل بداية الموسم الماضي.

وخسر أشبيلية أربع مرات فقط في 17 مواجهة سابقة ضد أندية إنجليزية، ومرة واحدة في آخر تسع مباريات، وتغلب على ولفرهامبتون واندرارز ومانشستر يونايتد في طريقه لتحقيق لقبه الرابع في الدوري الأوروبي في سبعة مواسم في أغسطس آب.

وأظهر فريق المدرب يولن لوبتيجي مرة أخرى أنه صعب المراس بعد أن قدم أداء منضبطا خارج الديار، ولم يسمح لتشيلسي سوى بست محاولات على المرمى، وهي أقل حصيلة له في دوري الأبطال منذ فبراير شباط 2015 ضد باريس سان جيرمان.

وبالكاد وصل تيمو فيرنر مهاجم تشيلسي، في مشاركته الأولى مع الفريق اللندني بالبطولة، إلى المرمى فيما لم يقدم الشاب كاي هافرتس الكثير.

وعلى الجانب الإيجابي تحسن الأداء الدفاعي لتشيلسي كثيرا عن تعادله 3-3 مع ساوثامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم السبت وكان لتياجو سيلفا والحارس مندي تأثير قوي.

وأبلغ تشيلويل ظهير ليستر سيتي السابق محطة بي.تي سبورت التلفزيونية “أعتقد أن أهم شيء هو نظافة الشباك. الناس كانوا ينظرون إلينا بعد استقبال ثلاثة أهداف يوم السبت لكن بالتأكيد كنا في غاية الصلابة ولم تتح لهم الكثير من الفرص”.

وتعامل مندي بسهولة مع ثلاث محاولات لأشبيلية وكان رد فعله جيدا عندما أبعد ضربة رأس غريبة من جوديلي في الشوط الأول.

وبعد الهجوم الذي شنه تشيلسي في بداية الشوط الثاني، حين بدأ كريستيان بوليسيك في تشكيل خطورة وأتيحت فرصة جيدة لفيرنر بتسديدة بعيدة المدى، أنهى أشبيلية المباراة بقوة.

واقترب الفريق الإسباني من التسجيل عندما قابل خوان جوردان، الذي لعب بدلا من المصاب سيرجي جوميز في الشوط الأول، ركلة ركنية بتسديدة قوية حادت قليلا عن المرمى.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟