أخبار » تقارير

مشفى رفح يرى النور بعد سنوات من الحرمان

09 نيسان / فبراير 2021 12:20

thumb
thumb

غزة-الرأي-ألاء النمر

بعد سنوات من الانتظار، وحملات ومساع شبابية ومجتمعية، تقرر أخيرا وضع حجر الأساس لمستشفى حمد بن جاسم، وزير الخارجية القطري.

المشروع جاء بعد أعوام من مطالبات عدة، جاءت من خلال حملات شبابية ومجتمعية، طالب الجهات الرسمية والدول المانحة بسرعة بناء مستشفى في مدينة رفح، نظرا لحاجة المدينة لمستشفى يخدم سكانها، لاسيما في حالات الحرب والعدوان على قطاع غزة.

وعلى مدار الأعوام السابقة، بعد شن أكثر من عدوان على غزة، ومعاناة المدينة وسكانها خلال تلك الحروب من صعوبة الوصول إلى المستشفيات في مدينة خانيونس، نظرا لفصلها من قبل قوات الاحتلال عن المدن المجاورة، تكللت جهود المطالبين ببناء مستشفى يرقى لحاجة المواطنين، بالنجاح.

وخلال حفل أقيم على الأرض المخصصة لبناء المستشفى، بحضور العمادي، وضع حجر الأساس لناء المستشفى، وشكر وكيل وزارة الصحة في قطاع غزة يوسف أبو الريش، قطر على جهودها في تمويل المشروع، الذي من المقرر أن ، على مساحة 50 دونما.

24 مليون دولار

مدير مستشفى أبو يوسف النجار برفح، ومتبع مشروع المستشفى من طرف وزارة الصحة، عاطف الحوت كشف " عن تفاصيل المستشفى الذي خصصّ له 24 مليون دولار بتبرع من وزير الخارجية السابق جاسم بن حمد.

ولفت "الحوت" إلى أن عملية جلب التمويل بدأت منذ عام 2008، مع الحرب الأولى وافتقار محافظة رفح لمستشفى مؤهل قادر على التعامل مع الحالات، ثم اشتدت الحملة مع عدوان 2014، ورفع الشعب الفلسطيني صوته عاليا بضرورة بناء مستشفى في رفح.

وأوضح الحوت أنّ الجهود نتجت عنها تجهيز الخرائط، وبدأت بإنشاء قسم الطوارئ بتكلفة 5 ملايين دولار، قبل أن يجري جلب التمويل القطري.

ووفقا للحوت، ففي شهر ديسمبر من العام الماضي، بدأت الوزارة بحملة "مارثونية" لتجهيز المخططات، وعملت ساعات طويلة للوصول لهذا الإنجاز.

ونوه إلى أنه ومع مباشرة وضع حجر الأساس، سيجري البدء في عملية البناء مع المقاول الذي سيتم ترسية المناقصة عليه، متوقعا أنه في حال استمرت عملية البناء دون معوقات، أن يتم إنجاز بناء المستشفى خلال 3 سنوات.

وأوضح أن مساحة الأرض المخصصة للمستشفى قرابة 50 ألف متر مربع، مبينا أنه سيجري البناء في المرحلة الأولى على مساحة تقارب الـ 7 آلاف متر مربع.

وبين أن عملية البناء ستستكمل لاحقا بـ2400 متر مربع، بحيث تصل المساحة الأفقية الإجمالية قرابة 10 آلاف متر.

وأكدّ "الحوت" أن المستشفى سيكون بتعداد أسرّة تقارب الـ 200 سرير، إضافة لأسرة العناية وقسم الطوارئ، الذي سيكون من أفضل الأقسام على مستوى مستشفيات القطاع.

وذكر أن المستشفى سيقدم خدمات عدة منها، الجراحة والباطنة والعظام والأطفال وأمراض القلب في المرحلة الأولى، وسيستكمل لاحقا بإنشاء قسم للولادة.

وبين أن المستشفى سيضم قسم مختبر مركزي مساحته ألف متر مربع تقريبا، إلى جانب قسم للغسيل الكلوي بعدد 40 ماكينة غسيل.

ونوه إلى أن عدد العيادات الخارجية ستكون تقريبا عشرين عيادة خارجية، إضافة إلى وجود قسم متكامل خاص بالقلب مع غرف عناية خاصة بالقسم.

وبين أن المستشفى سيضم قسم من للعمليات الكبرى، يشمل 7 غرف من أكبر أقسام العمليات في قطاع غزة.

وحول مصير مستشفى الشهيد أبو يوسف النجار، شرق مدينة رفح، أوضح "الحوت" أن المستشفى كان مركزًا للرعاية الأولية أنشأ عام 1999، وحوّل لمستشفى.

وأوضح أن المستشفى سيعود كمركز للرعاية الأولية، لخدمة المواطنين في المنطقة الشرقية لمحافظة رفح.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟