وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي ينشر تحديثاً لأهم إحصائيات حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة لليوم (285) – الأربعاء 17 يوليو 2024 وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 160 صحفياً بعد ارتقاء الزميل الصحفي محمد مشمش وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرتين وحشيتين الأولى في مدرسة الرازي التابعة للأونروا بالنصيرات والثانية في منطقة العطار بخان يونس وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: أكثر من 320 شهيداً ومصاباً وصلوا إلى المستشفيات خلال 48 ساعة أجسادهم محروقة حرقاً نتيجة استخدام الاحتلال "الإسرائيلي" أسلحة مُحرمة دولياً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الإدارة الأمريكية تسبَّبت بمأساة إنسانية كبيرة وأضرار جسيمة لحقت بشعبنا الفلسطيني من خلال انخراطها في جريمة الإبادة الجماعية وإمدادها للاحتلال أسلحة محرمة دولياً قتلت عشرات آلاف المدنيين وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة مُروِعة ضد النازحين في مدرسة أبو عريبان بمخيم النصيرات راح ضحيتها 15 شهيداً و80 جريحاً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الرواية التي روّج لها الناطق باسم حركة فتح منير الجاغوب هي رواية الاحتلال وهو سلوك مُعيب ومرفُوض وندعوه للتراجع عن تبرير مجازر الاحتلال والاعتذار لشعبنا الفلسطيني وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الاحتلال "الإسرائيلي" ينشر أخباراً زائفة وأكاذيب وشائعات بهدف حرف الأنظار عن الجريمة المروّعة بمواصي خان يونس ومحاولة فاشلة لتبرير المذبحة الفظيعة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 159 صحفياً باستشهاد الصحفي محمد منهل أبو عرمانة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال "الإسرائيلي" يرتكب مجزرة كبيرة بقصف مخيمات النازحين في منطقة النُّص بخان يونس خلفت أكثر من 100 شهيد وجريح
أخبار » الأخبار الفلسطينية

مع سفراء وممثلي الدول العربية والإسلامية

"حماس" تنظم لقاءً وإفطارًا رمضانيًا في قطر

15 تموز / أبريل 2023 08:20

جانب من الإفطار
جانب من الإفطار

الدوحة - وكالة الرأي:

نظمت قيادة حركة المقاومة الإسلامية حماس لقاءً وإفطارًا رمضانيًا في العاصمة القطرية الدوحة، استضافت فيه نحو 30 سفيرًا وممثلا للدول العربية والإسلامية وعدد من الدول الأجنبية الصديقة، وشارك فيه أيضًا عدد من وزراء ونواب وأعضاء مجلس شورى قطر.

وكان في استقبال الضيوف وفد قيادي رفيع المستوى من حركة حماس ضم كلًا من الأخ إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي والأخ خالد مشعل رئيس الحركة في الخارج وأعضاء المكتب السياسي موسى أبو مرزوق، وخليل الحية وماهر صلاح، وعزت الرشق ومحمد نزال، وحسام بدران، وسامي خاطر، وماهر عبيد، وأبو حسام مشعل.

واستعرض رئيس الحركة في كلمته الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني منذ 75 عام جراء الاحتلال الصهيوني الغاشم، واعتداءاته المتكررة على الأرض والمقدسات والتي كان آخرها أحداث الأقصى الأليمة في الـ 14 من رمضان، مؤكدًا أن مشكلة الشعب الفلسطيني هي مع جميع الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة وليس الحكومة الحالية فقط على تطرفها، معتبرًا أن الاختلاف بين الحالية وسابقاتها هو في درجة الإجرام والعنصرية والتطرف.

وشدد على أن مُضي أكثر من سبعة عقود على الاحتلال، أثبت بما لا يدع مجالًا للشك، أن الشعب الفلسطيني باقٍ، وأن أوهام إزالته من الخارطة أمر مستحيل، وأن الأجيال الناشئة في فلسطين وخارجها أكثر إصرارًا على انتزاع حقوقها.

وبيّن رئيس الحركة أن "حماس تسير في ثلاثة مسارات لمواجهة التطورات والتعامل مع التحولات الاستراتيجية على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي وهي: أولًا الاستعداد الدائم للمواجهة، وثانيًا بناء وحدة وطنية حقيقية، وثالثًا تعزيز التنسيق والتشاور مع المحيط العربي والإسلامي وأحرار العالم".

وأكد أن الشعب الفلسطيني وفي ظل وجود حكومة إسرائيلية هي الأكثر تطرفًا وخطورة، ليس أمامه سوى الاستمرار في الصمود والمواجهة والمقاومة بكل أشكالها حتى طرد الاحتلال، معتبرًا أنه لا يمكن لشعب تحت الاحتلال أن يتحرر إلّا بالوحدة، ومجددًا استعداد الحركة لتقديم كل ما يلزم لإنجازها.

وأعرب هنية عن تطلعاته من الدول العربية والإسلامية والأصدقاء في العالم إلى الدعم السياسي والدبلوماسي في كل المحافل الإقليمية والدولية، مشددًا على أهمية التنسيق والتشاور مع مختلف الدول وأحرار العالم في ظل استمرار محاولات الاحتلال اختراق المنطقة سياسيًا وأمنيًا وعسكريًا، ودعا إلى محاصرة الحكومة الإسرائيلية سياسيًا وعدم إعطائها المزيد من مساحات التحرك خاصة في المنطقة العربية والإسلامية.

وشكر رئيس الحركة الحضور على تلبيتهم الدعوة التي تقيمها الحركة لأول مرة على أرض قطر المباركة، معتبرًا اللقاء فرصة لتذكير العالم بأن الواجب السياسي والأخلاقي والإنساني يفرض على الجميع تحمّل مسؤولياتهم في وقف العدوان المستمر على الفلسطينيين وأرضهم ومقدّساتهم، والعمل على إنهاء الاحتلال.

0u1g2 GED2A inxPP OdNzS qUrta rfip7 sgVmi ukkUM voNUK wbJ4A Ypxka
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟