أخبار » تقارير

قراقع وزعيتر.. نجاحٌ كوميدي بتطويع وسائل الإعلام الجديد

08 كانون أول / مايو 2014 04:27

قراقع وزعيتر
قراقع وزعيتر

الرأي – دينــا فروانــة :

انتشرت في الآونة الأخيرة الكثير من المواقع والتطبيقات، والتي تتيح للمستخدمين استخدامها في أغراضٍ عدة ومجالات مختلفة، من هذه المواقع موقع كيك Keekوهو خدمة شبكات اجتماعية مجانية تمكن المستخدمين من تحميل فيديوهات تتحدث عن يومياتهم أو الحالة، التي يعشونها، البرنامج متوفر على أندرويدوالآيفون وبلاك بيري وعلى الكمبيوتر؛ ولكن بنسخة ويب.

 أول ظهور للبرنامج كان في عام 2011  وكان القصد من وراء إنشاء الشركة هو رغبة الشركة في خلق شبكة تواصل اجتماعي ذات طابع شخصي وحقيقي، وصف موقع كِيك بأنه يمثل مزيجا بين عدة مواقع اجتماعية شهيرة, من ضمنها موقع تويتر وموقع "الانستجرام" للصور وموقع "تمبلر" للتدوين، وأنه نسخة مصغرة من موقع يوتوب "للفيديو"، وما يميزه هو تركيزه على مقاطع الفيديو القصيرة، التي لا تتجاوز 36 ثانية خلافًا لكثير من المدونات المرئية الاحترافية.

سخرية سياسية

علي قراقع، فلسطيني لاجئ من القدس، ومقيم في بيت لحم، اختير مؤخرًا في استفتاء دنيا الوطن ضمن تصنيف أفضل فنان فلسطيني لعام 2013م، صاحب هاشتاق: وتلولحي_يا_داليا_علي_قراقع، وله قناة على كيك نشر فيها نحو 36 مقطعًا سياسياً ساخرًا حظيت باهتمام واسع من الشباب وأعادوا نشرها على حساباتهم على مواقع التواصل، في حين بلغت مشاهدات بعض المقاطع أكثر من 100 ألف مشاهدة.

يقول قراقع اخترت موقع الكيك بالتحديد؛ لأنه يساعدني على إيصال رسالتي في أقل وقت ممكن، ويمنحني تركيزاً أكثر في الفكرة والكتابة والتقديم، إضافة إلى أنه يتميز بالآنيّة ولا يحتاج إلى جهد كبير.

وأوضح قراقع أنه منذ سبعة أشهر مضت، كانت بدايته الأولى في النشر على موقع كيك كمحاولة وإضافة جديدة، الأمر الذي فاجأه بحجم المشاهدات الكبير جداً لأول مقطع فيديو تم نشره، بعدها استمر قراقع في النشر شبه اليومي ليحتل المراتب المتقدمة في فلسطين من حيث عدد المشاهدات.

وعن طبيعة المادة المقدمة في المقاطع التي يتم نشرها قال قراقع: "المقاطع تأتي للتعليق الساخر على أحداث وأخبار سياسية، أو شيء يهم الرأي العام، أو تعليقات لشخصيات مسئولة، والعديد من الأمور المهمة".

وأشار قراقع إلى أن إقبال الجمهور الفلسطيني على هذه الخدمة ضعيف مقارنة بدول الخليج العربي، معللاً ذلك بعدم توفر الإمكانيات والأجهزة الذكية المطلوبة لهذه التطبيقات، إضافة إلى عدم توافر شبكات الإنترنت المباشرة في جميع الأماكن والأوقات على غرار الدول الأخرى.

معالجة اجتماعية

محمود زعيتر صاحب فكرة فريق "بس يا زلمة" الشبابي، الذي يعالج القضايا الاجتماعية بطريقة ساخرة وينتقد سلبياته بأسلوب شبابي، له مجموعة من المقاطع المرئية على يوتيوب ومهتم بفن الاستناد أب, أوضح أن علاج الأمور الاجتماعية وانتقاد السلبية  يحتاج للتركيز والتكثيف في الرسالة، إضافة إلي العمق والمدى الكبير؛ لأن الفن والكوميديا تؤثر على العقل البشري بشكل كبير، وهذا يُحتّم وجود رسالة نقية واضحة موجهة للمجتمع للانتقاد الإصلاحي.

وفيما يتعلق بإمكانية وصول الرسالة سواءكان الوقت 12 دقيقة أو 36 ثانية  قال زعيتر: "الوقت ليس مقياساً إذا كانت المادة المقدمة هادفة ومؤثرة، فكثير من المقاطع كانت مدتها لدقيقة أو أكثر وصلت الكثير من الرسائل، موضحاً أنهم يفضلون استخدام موقع اليوتيوب؛ لأنه يعطي مساحة بشكل مطلق خلافاً لموقع كيك، مشيراً إلى أنهم ربما يستخدمون الأخير على هامش عملهم كلحظات ساخرة؛ لتغيرالأجواء مع الجمهور.

ولفت زعيتر إلى أن طبيعة أوضاع الشعب الفلسطيني وما يعيشه من أوضاع سياسية واقتصادية صعبة، انعكس على تفاعله مع مواقع التواصل الاجتماعي حسب ما يُلائم احتياجاته وإمكانياته.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟