أخبار » الأخبار العبرية

إلغاء اقتحام المستوطنين قبر يوسف خوفاً من اندلاع مواجهات

10 نيسان / فبراير 2020 09:17

اقتحام المستوطنين قبر يوسف
اقتحام المستوطنين قبر يوسف

نابلس – الرأي:

ألغى جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحام مئات اليهود والمستوطنين إلى منطقة قبر يوسف في مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، الليلة الماضية، بسبب التخوف من حدوث مواجهات بين قواته والفلسطينيين، الذين يحتجون دائما على مثل هذه الاقتحامات الاستفزازية.

وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" إن الجيش الإسرائيلي ألغى دخول 1500 يهودي إلى قبر يوسف، وأن الجيش علل قراره بأنه "يحاول منع حدوث احتكاكات مع الفلسطينيين، ويمكن أن تؤدي إلى مواجهات أخرى وتدهور الوضع".

وأضاف الجيش الإسرائيلي أنه تقرر تقليص اقتحامات المجموعات اليهودية للمدن الفلسطينيين "كضرورة عملانية فقط".

وادعى الجيش الإسرائيلي أنه لا توجد علاقة بين استشهاد الشرطي الفلسطيني وقرار إلغاء دخول يهود إلى قبر يوسف، لكنه اعترف أنه يحاول تهدئة الوضع في الضفة.

وتصاعد التوتر الأمني في الضفة الغربية والقدس، الأسبوع الماضي، إثر اندلاع مواجهات في مناطق عديدة في الضفة، وسقوط أربع شهداء بنيران قوات الاحتلال.

وأبلغ الجيش الإسرائيلي الجانب الفلسطيني أن تحقيقا أظهر أن قواته قتلت الشرطي الفلسطيني في جنين "خطأ"، وأنها اعتقدت أنه مسلح من خارج قوات الأمن الفلسطينية. ويهدف جيش الاحتلال من هذا البلاغ الاستمرار في التنسيق الأمني بين الجانبين.

وفي غضون ذلك، أعلن جيش الاحتلال نقل ثلاث كتائب إلى الضفة من أجل تعزيز قواته فيها، في ظل التخوف في "إسرائيل" من استمرار حالة التصعيد والمواجهات.

وحسب الإذاعة الإسرائيلية، فإن جهاز الأمن الإسرائيلي يتخوف من تنفيذ فلسطينيين هجمات ضد قواته والمستوطنين، بعد عملية إطلاق النار غربي رام الله، يوم الخميس الماضي، وأن تواصل "جهات تسعى لإشعال المنطقة" تنفيذ هجمات كهذه.

وتصاعد التوتر الأمني في الضفة الغربية في الأسبوعين الأخيرين، في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تفاصيل خطة ترامب لتسوية مزعومة للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، المعروفة باسم "صفقة القرن"، التي رفضها الفلسطينيون بالمطلق، كونها منحازة بالكامل لدولة الاحتلال وتنص على ضم مناطق واسعة من الضفة لإسرائيل، وقيام دولة فلسطينية منقوصة ومن دون سيادة واستمرار الاحتلال في القدس.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟