أخبار » عربي ودولي

هدوء حذر بالقاهرة بعد مواجهات أمس الجمعة

09 أيلول / فبراير 2013 08:40

 

القاهرة – الرأي :

ساد هدوء حذر محيط قصر الاتحادية، وسط القاهرة بعد سيطرة قوات الأمن على المنطقة إثر مواجهات ومناوشات مع متظاهرين أمس الجمعة، فيما وصل مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل مايكل بوزنر لبحث تطورات الوضع مع المسؤولين المصريين.

وعززت قوات الأمن تواجدها في المنطقة والشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي مدعومة بآليات مدرعة.

وكان متظاهرون ألقوا أمس الحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة والألعاب النارية على القصر، وأزالوا الأسلاك الشائكة المحيطة ببواباته، وردت الشرطة باستخدام المياه المضغوطة وقنابل الغاز لتفريقهم.

وأفادت وزارة الصحة المصرية بوقوع 126 حالة إصابة في الاشتباكات التي شهدتها عدة محافظات مصرية بين قوات الأمن ومتظاهرين في الجمعة التي أطلق عليها "الكرامة" دعت لها قوى سياسية معارضة على رأسها جبهة الإنقاذ الوطني، احتجاجا على استخدام العنف ضد المتظاهرين، وللمطالبة بإقالة الحكومة وإجراء تعديلات على بعض مواد الدستور الذي أقر في ديسمبر/كانون الأول الماضي عبر استفتاء شعبي.

وقطع عدد من أعضاء حركة تطلق على نفسها اسم "بلاك بلوك" حركة مترو الأنفاق في القاهرة حيث تظاهروا فوق القضبان بمحطة مترو السادات أسفل ميدان التحرير مطالبين بإسقاط النظام، بينما غاب الأمن عن المشهد حيث تعطلت حركة القطارات ونشبت مشادات بين ركاب المترو وأعضاء الحركة الذين يرتدون الزي الأسود والأقنعة السوداء.

كما جرت مواجهات مماثلة في طنطا عاصمة محافظة الغربية، وقرب مقر مجلس مدينة كفر الزيات بمحافظة الغربية عقب محاولة محتجين اقتحامه، كما اقتحم مبنى مجلس مدينة شبين الكوم عاصمة محافظة المنوفية وحطموا أبوابه.

وفي الإسكندرية أفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور أحمد عمر بوقوع إصابات في مواجهات مع قوات الأمن بعد قيام متظاهرين برشق قسم سيدي جابر في الإسكندرية بالحجارة، وردت قوات الأمن بإطلاق الغاز المدمع.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟