أخبار » عربي ودولي

لعملها ضد الأسرى في السجون

المطالبة بطرد شركة أمنية (إسرائيلية) من المغرب

18 كانون أول / أبريل 2013 09:55


الرباط – الرأي:

طالبت هيئات ومنظمات حقوقية مغربية بطرد شركة ""G4S (الإسرائيلية) من المغرب، لادعائها في موقعها الرسمي أنها تعمل في سجون يتواجد بها "سجناء أمنيون" واتضح أنهم سجناء وأسرى فلسطينيون.

ويشارك في هذا الطلب أربع عشر هيئة حقوقية مغربية، من ضمنها جمعية "التضامن المغرب فلسطين" و"مجموعة العمل الوطنية لمساندة فلسطين"، و"العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان" و"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، و"المنظمة المغربية لحقوق الانسان".

وقال سيمون أسيدون عضو "مجموعة العمل الوطنية لمساندة فلسطين" إن هذه الشركة "G4S" تتحكم بأنظمة أمن وغرف المراقبة المركزية في سجن "كتسعيوت" وسجن "مجدو" وسجن "دامون" وبهم ما يفوق الـ3500 فلسطيني، إضافة للمعتقلين الإداريين الذين لم يحاكموا بعد.

وأوضح سيمون وأن الشركة قامت أيضاً بتركيب أنظمة دفاع على الجدران المحيطة بسجن “عوفر” بالضفة الغربية قرب مستوطنة “غيفاترنيف”، حيث يحتجز 1500 سجين سياسي فلسطيني، وتدير غرفة التحكم المركزية للمجمع الذي يشمل كذلك محكمة عسكرية تحاكم المعتقلين من الضفة الغربية يومياً.

وأضاف ""G4S" تؤمن الحماية الكاملة لغرفة التحكم المركزية لسجن “هشارون-ريمونيم” الذي يمثل غالبا إحدى السجون الجنائية ويشمل جناحا للسجناء الفلسطينيين، وتوفر أيضاً أنظمة أمن مرافق الاحتجاز والاستجواب "أبو كبير" بيافا و”كيشون” بحيفا، و”المجمع الروسي” بالقدس المحتلة، حيث يحتجز السجناء الفلسطينيون عادة لأعوام طويلة من دون محاكمات، وقد جمعت منظمة حقوق الإنسان أدلة تبين تعذيب المعتقلين الفلسطينيين في هذه المرافق".

وقالت المنظمات الحقوقية إنها ستتوجه بنداء إلى المؤسسات والشركات والمقاولات المغربية التي تجهل من هي “G4S”، ولا تزال إلى حد الآن متعاقدة معها بهدف قطع الصلة معها، مؤكدة أنها ستعمد في المستقبل القريب إلى توجيه نداء إلى المؤسسات التمثيلية والجهات الرسمية، لمطالبتها باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع الأطراف التي ثبت ارتكابها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ومن يشاركها، بأي نشاط بالمغرب.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟