أخبار » عربي ودولي

أردوغان: القضية الفلسطينية جرح نازف للإنسانية

23 تشرين أول / سبتمبر 2020 08:57

أردوغان: القضية الفلسطينية جرح نازف للإنسانية
أردوغان: القضية الفلسطينية جرح نازف للإنسانية

الرأي- وكالات

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القضية الفلسطينية، بأنها "جرح نازف أبدا للإنسانية".

وقال أردوغان في كلمة خلال الجلسة العامة للدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة، التي عقدت اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي: "لا تزال القضية الفلسطينية تقض مضاجعنا، والأيدي القذرة التي تتعدى على القدس حيث توجد الأماكن المقدسة للديانات السماوية الثلاث تزداد جرأة ووقاحة، والشعب الفلسطيني الذين انبرى للتصدي لسياسات إسرائيل العدوانية والعنف وسياسة الترهيب على مدى أكثر من نصف قرن يواصل كفاحه".

وفي قضية شرقي المتوسط، شدد الرئيس التركي على أن تركيا ليس لديها أية أطماع في حقوق ومصالح أحد سواء في شرق المتوسط أو أية منطقة أخرى.

وأضاف أن العقل والوجدان والقوانين الدولية تعجز عن تفسير محاولات إقصاء تركيا من ثروات المنطقة، مجددا تأييد بلاده لحوار صادق قائم على أساس القوانين الدولية والعدل من أجل حل التوتر في شرق المتوسط.

كما دعا أردوغان، إلى تعاون صادق من المجتمع الدولي فيما يتعلق باجتثاث جذور منظمة /بي كا كا/ في العراق، كما حصل حيال تنظيم /داعش/.

وأوضح أن المجتمع الدولي لا يمكنه إيجاد حل دائم للمسألة السورية دون أن يأخذ موقفا واحدا حيال كافة التنظيمات الإرهابية. وقال إن "تركيا تستضيف العدد الأكبر من اللاجئين على مستوى العالم وتدافع عن كرامة الإنسانية برمتها من خلال التضحيات التي تقدمها".

وفي الشأن السوري، دعا إلى ضمان العودة الآمنة والطوعية للاجئين إلى سوريا، وقال بهذا الخصوص: "يجب أن يكون حل النزاع في سوريا أولويتنا جميعا، استنادا إلى خارطة الطريق التي تبناها قرار مجلس الأمن 2254، ولهذه الغاية فالعملية السياسية التي شُرع بها برعاية الأمم المتحدة وهي بقيادة وإدارة سورية يجب أن تصل إلى الخاتمة المرجوة".

كما أكد على ضرورة ألا يمسي العراق "حقل نزاع للقوى الخارجية"، وأن يتوصل لتحقيق الاستقرار والرفاه لما فيه خير للمنطقة. وقال: "مع دعمنا لجارتنا دولة العراق في كل المجالات نود أن نتعاون بشكل وثيق في مجال مكافحة الإرهاب"، مشيرا إلى أن ذلك سيسهم في تحقيق مستقبل أفضل للعراق الذي يحتضن إحدى أقدم الحضارات في العالم.

وأعرب الرئيس التركي عن تأييد بلاده لحل المسائل المتعلقة ببرنامج إيران النووي من خلال مراعاة القانون الدولي والدبلوماسية والحوار.

إلى ذلك، دعا الرئيس التركي، إلى إتاحة لقاح كورونا /كوفيد ـ 19/ للبشرية جمعاء، عندما يكون جاهزا للاستخدام، بغض النظر عن البلد المنتج، مجددا دعوته إلى عدم جعل مسألة توفير المستلزمات الطبية والأدوية وجهود تطوير لقاح ضد كورونا، موضوعا للتنافس بين الدول، لافتا إلى أن عقد الجمعية العامة تحت عنوان /مكافحة جائحة كورونا والعمل متعدد الأطراف/ يعد أمرا صائبا، مؤكدا في الآن ذاته التزام تركيا بتعهداتها في هذا الخصوص، وتصميمها في دعم جهود مكافحة الجائحة.

وفي ختام كلمته، لفت الرئيس التركي الانتباه لمشكلة وصفها بأنها تهدد البشرية لكنها غير مرئية وقال إن "العنصرية وكراهية الأجانب وكراهية الإسلام وخطاب الكراهية قد بلغت جميعها مستويات مقلقة".. موضحا أن أعمال عنف كثيرة سجلت ضد أشخاص يمثلون الحلقة الأضعف خاصة اللاجئين وطالبي اللجوء ما زاد من حدة كراهية الأجانب والعنصرية. وتابع يقول: "المسلمون هم الأكثر عرضة لتلك الاتجاهات الخطرة والتي تغذيها الأفكار المسبقة والجهل.. أهيب بكل المنظمات الدولية اتخاذ تدابير ملموسة لمكافحة تلك الذهنية".

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟