ملفات خاصة » مواجهة فايروس كورونا

سلامة المجتمع مسؤولية جماعية

25 تشرين أول / سبتمبر 2020 07:20

غزة - الرأي

كتب/ إسماعيل الثوابتة
مدير وكالة الرأي الفلسطينية

تعود باقي المؤسسات الحكومية للدوام الجزئي ابتداءً من الأحد 27 سبتمبر 2020م، حيث يأتي هذا الإجراء في إطار الانتقال إلى مرحلة المعايشة التدريجية مع فايروس كورونا، ولكن باعتقادي أن هذا مرتبط وله علاقة مباشرة بضرورة الالتزام بإجراءات السلامة أثناء الخروج من المنزل والتحرك في الشارع، وأن المسئولية نحو حماية المجتمع هي مسئولية جماعية وليست مسؤولية الحكومة وحدها..

لم تتوقف وزارات الصحة والداخلية والتنمية الاجتماعية والإعلام وكثير من المؤسسات الحكومية عن أداء مهامها بل عملت بنظام الطوارئ وضاعفت أداءها بشكل كبير واستثنائي أكثر من الأيام الطبيعية التي كانت قبل تسلل الفايروس إلى قطاع غزة، من أجل نقل وعي المواطن من مربع إلى مربع أكثر وعياً وفهماً، حيث أن عشرات آلاف الموظفين الحكوميين كانوا جنوداً مخلصين في أداء واجبهم كل في ثغره، وبكل بسالة كانوا يواجهون الفايروس لحماية المجتمع، وكانوا في الصفوف الأمامية والمتقدمة في أداء واجبهم الوطني.

كثيرٌ من الموظفين الحكوميين أُصيبوا بالفايروس خلال أداء مهام عملهم وضحّوا بحياتهم وحُرموا من رؤية أبنائهم وعوائلهم لأسابيع طويلة من أجل سلامة شعبنا الفلسطيني الكريم من الجائحة.

كانت الأجهزة الحكومية منذ بدء الجائحة تعمل بكل مسؤولية واقتدار من أجل حماية المواطنين من الجائحة من خلال ضبط الميدان والسيطرة على تحركات الناس وتوجيهها بطريقة تضمن سلامتهم وأمنهم الصحي..

وخلال تلك المرحلة قد يكون وقع موقف هنا أو هناك، إلا أن هذه المواقف العابرة لم يؤثر على الصورة الحكومية الرائعة ولأجهزتها المختلفة التي تجسّدت في الميدان.

إن الأداء الحكومي كان في غاية الأهمية والحسم والمسئولية، من أجل حماية الناس من الجائحة، رغم أن عدد كبير من المواطنين لم يلتزموا - للأسف - بإجراءات السلامة وهو ما أدى إلى إصابتهم بالفايروس ثم تولّت الأجهزة الحكومية متابعتهم حتى أوصلتهم إلى بر الأمان والشفاء والتعافي من خلال مراكز الحجر الصحي ومراكز العزل التي تعجّ بالفدائيين أصحاب الرداء الأبيض..

المرحلة القادمة هي مرحلة مهمة، ومن خلالها سنفهم طبيعة المرحلة، وهي تعطي انطباعات ومؤشرات مهمة، إما إلى الأمام والمزيد من التعايش والانفتاح أو إلى الخلف والتراجع لإجراءات أصعب في تجاه حماية المجتمع.

كل ذلك مرتبط بالمجموع الفلسطيني وليس بالأجهزة الحكومية وحدها، لأن المسئولية جماعية وليست فردية أو لجهة دون غيرها.

#استهتارك_سيقتل_أحبابك

..

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟