أخبار » تقارير

تكررت الاعتداءات المصرية بحقهم

صيادو غزة: ظلم ذوي القربى أشد مضاضة من الحسام المهند

27 تشرين أول / سبتمبر 2020 02:28

2020.09.26.17.00.21-Q4UZk
2020.09.26.17.00.21-Q4UZk

غزة- الرأي

تسير مراكبُهم المهترئة محملة غماما محملًا بالهمِ، تمطرُ على أجسادِهم المتعبةِ في عباب بحر غزّةَ، غزَتهم الأخطارُ مِنْ كُل جانبٍ، يطوفُ عليهمُ قِرْشُ الغريبِ والقريبِ، يلتهمُ أجسادَهم قبلَ رغيفِ خُبزهِم، يُداوون جراحَهم بملحِ البَحرِ، فأربعةُ عشر عامًا من الحصارِ والعذابِ، تكفّلتْ بأنْ تمحُو البسماتِ من على شفاههِم، وتُقطّع شبكاتِ قلوبِهم، وتمزّق سُبلَ عيشِهم.

"حسن ومحمود الزعزوع" صيادان فلسطينيّان من غزة، هدرتْ بهما أمواجُ بحرِ المتوسّطِ، ليتخطوّا حدودَ الشقيقة "مصر" رفقة شقيقهما "ياسر" بمسافةٍ قصيرةٍ، فلم يتوانَ الجيشُ المصريُ عن إطلاقِ الرصاص نحوهما وقتلهما، وإصابة "ياسر".

وفي الصورة المقابلة وقبل عامين أنقذت طواقم الدفاع في غزة، سبعة صيادين مصريين، تحطم قاربهم بعدما قذفته الرياح نحو شواطئ المنطقة الوسطى من القطاع، حيث تم رعاية هؤلاء الصيادين وإعادتهم إلى الجانب المصري دون أي أذى.

إضراب شامل

صيادو قطاع غزة، خاضوا اليوم الأحد، إضرابًا شاملًا احتجاجًا على استشهاد الصياديْن حسن ومحمود زعزوع، بعد إطلاق النار عليهما في عرض البحر، واعتقال شقيقهما الثالث ياسر من قبل السلطات المصرية.

وامتنع الصيادون في جميع محافظات غزة عن الصيد تضامنًا مع عائلة الزعزوع، ولإيصال رسالة استهجان ضد الانتهاكات التي يتعرضون لها سواء من الاحتلال أو الجانب المصري. وكانت نقابة الصيادين، أعلنت أمس إغلاق البحر من عصر الأحد وحتى عصر الإثنين.

وسلّمت السلطات المصرية جثماني الشهيدين، أمس، وأبقت على اعتقال شقيقهما الصياد الثالث، للعلاج، على حدّ قولها.

ردود الفصائل

الفصائل الفلسطينية، نددت بقتل الجيش المصري صيّادين شقيقين على الحدود البحرية الفلسطينية المصرية، بعد الإعلان عن فقدانهما أول من أمس برفقة شقيقهما الثالث الذي أُعلن عن اعتقاله عقب إصابته بجراح.

ودعت الفصائل في بيانات منفصلة، أمس، مصر لإجراء تحقيق فوري وعاجل في الحادث واتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان عدم تكراره.

وقالت:" الصيادون الأشقاء كانوا على متن هذا القارب يسعون وراء رزقهم وقوت عيالهم في ظل حصار خانق وظروف صعبة يعيشها المواطنون في قطاع غزة، في ظل ملاحقة الصيادين في عرض البحر من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني ومطاردتهم وإيقاع الأذى بهم، يذهب الصيادون نحو الحدود الشقيقة طلبا للأمان وبحثا عن الرزق".

 وأعلن نقيب الصيادين في غزة، نزار عياش، استشهاد الصيادين الشقيقين (محمد وحسن الزعزوع)، وإصابة شقيقهما الثالث (ياسر)، برصاص الجيش المصري، قرب الحدود البحرية مع مصر.

وأضاف عياش، في تصريح صحفي، أن "الصيادين الثلاثة، الذين فُقدت آثارهم فجر الجمعة، قرب الحدود مع مصر، اثنين منهما تبين استشهادهما برصاص الجيش المصري، فيما أصيب الثالث".

وكان زورق حربي مصري هاجم مركب صيد يعود لثلاثة أشقاء من سكان دير البلح وسط قطاع غزة، دون أن يعرف مصيرهم حتى صباح السبت، حين أعلنت مصر مقتل اثنين وإصابة واحد.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟