أخبار » الأخبار الفلسطينية

خطيب الأقصى يدعو ليوم غضب غداً نصرة للنبي محمد

29 تشرين ثاني / أكتوبر 2020 06:35

الشيخ-عكرمة-صبري
الشيخ-عكرمة-صبري

فلسطين المحتلة - الرأي

دعا رئيس الهيئة الإسلامية العليا بمدينة القدس المحتلة وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، اليوم الخميس، لاعتبار غد الجمعة يوم يوم غضب نصرة للنبي محمد، وتعبيراً عن الاحتجاج والرفض لمحاولات الإيذاء بحقه واحتفالا بذكرى مولده.

وأكد الشيخ "صبري" في تصريح صحفي، على أن المسلمين يرفضون الرسومات المسيئة للنبي محمد، وسيعبرون عن رفضهم لهذه التجاوزات غير الحضارية.

وشدد على أن الرسومات المسيئة للنبي محمد تتعارض مع حرية الكلمة وحرية الرأي والتعبير، على خلاف ما ّ يدعون، وهي في الحقيقة استهزاء وسخرية.

وتأتي الدعوات لجمعة الغضب نصرة للنبي محمد، في ظل دعوات مقدسية لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه، اليوم الخميس، بمناسبة المولد النبوي الشريف، انتصار ً ا وحبا للرسول صلى الله عليه وسلم.

وأم آلاف المقدسيين وفلسطينيي الداخل المحتل اليوم الخميس المسجد الأقصى، وسط مظاهر احتفائية بذكرى المولد النبوي الشريف، ووسط دعوات لرد الإساءة عن النبي محمد، عليه أفضل الصلاة والتسليم.

ويأتي الحشد والنفير نصرة لنبينا الكريم في المسجد الأقصى، نصرة لمسراه في ظل ما يتعرض له من انتهاكات متواصلة من سلطات الاحتلال ومستوطنيه.

وتداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر تويتر وفيسبوك ومنصات أخرى وسم "#إلارسول_الله"، وذلك بعد إعادة نشر رسوم المسيئة للنبي محمد، بتأييد رسمي من السلطات الفرنسية.

ومن قلب القدس المحتلة، كان قد أعلن أصحاب عدد من المحلات التجارية في المدينة المقدسة مقاطعتهم للمنتجات الفرنسية، احتجاجا على الإساءة للإسلام وللرسول محمد، وتعدت إلى عدد آخر من المحال التجارية في الضفة وغزة والداخل المحتل والدول العربية والإسلامية.

وكانت تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الإسلام، حركت عاصفة إدانات ضده، وأطلقت على أثرها حملة مقاطعة للمنتجات الفرنسية في العدد من الدول العربية والإسلامية، التي أكدت أنها جاءت لتغذي مشاعر الكراهية ضد المسلمين.

وقال "ماكرون" في تصريحات صحفية إن فرنسا لن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للإسلام والنبي محمد، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي تصدرها شعار إلا رسول الله.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟