ملفات خاصة » مواجهة فايروس كورونا

أبو الريش يؤكد على ضرورة وجود مسئولية تشاركية مجتمعية لمواجهة الوباء

24 كانون ثاني / نوفمبر 2020 08:30

1
1

وصف وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش الحالة الوبائية في قطاع غزة بالخطيرة ، معتبرا أنه لا يمكن تجاوزها دون مسئولية تشاركية مجتمعية بالالتزام باجراءات الوقاية والسلامة الصحية للوقاية من جائحة كوفيد 19 ، جاء ذلك خلال لقاء عقد ظهر امس بحضور ممثلي فصائل العمل الوطني والاسلامي لبحث ومناقشة مستجدات الحالة الوبائية وما تقوم به وزارة الصحة من جهود لتثبيط منحنى التفشي داخل مناطق القطاع .
وقال د. أبو الريش أن الانتصار على كورونا لن يكون بالضربة الفنية القاضية ، ولكن بتحمل الجميع المسئولية الكاملة في تنفيذ الاجراءات والتدابير التي لا تقل أهمية عن الدور الذي تقوم به الطواقم الصحية في مختلف عناوين تقديم الخدمة خلال الجائحة .
وأضاف د. أبو الريش أن الهدف الكبير الذي تعمل به وزارة الصحة الى حين توفر لقاح وعلاج فاعل أو تحول في هذا الفيروس هو تثبيط منحنى التفشي ، وحين نتحدث عن تثبيط منحنى التفشي هذا يعني أننا لسنا في حالة سيطرة أو احتواء ، انما في تحقيق الاستجابة والتعايش وهما مرحلتين متلازمتين لا يمكن العمل في مرحلة دون الأخرى .
وأشار د. أبو الريش أن المحددات والظروف في قطاع غزة تشكل بيئة مناسبة لتفشي الفيروس وهذا تحدي كبير أمام عمل الطواقم الصحية ، فالكثافة السكانية في القطاع على سبيل المثال تبلغ 5 آلاف نسمة لكل كيلومتر مربع ، وهذا هو الخطر الأكبر .
وتحدث د. أبو الريش عن القدرة السريرية التي خصصتها وزارة الصحة لحالات كوفيد والتي تحتاج الى رعاية طبية حقيقية حيث خصصت الوزارة 500 سرير للمرضى ، والتي تبلغ نسبة الاشغال فيها الآن 50 % ، نتيجة الزيادة المتتابعة للحالات في الأيام الأخيرة ، فيما تعمل حاليا 92 سرير عناية مركزة من أصل 100 سرير وهذا يشكل مؤشر صعب وخطير لما يمثله من ضغط على المنظومة الصحية خاصة فيما يتعلق بتوفير الأكسجين والذي يبلغ معدل استهلاك المريض الواحد في أقسام العناية المركزة في مستشفى غزة الأوروبي من 60 الى 80 لتر في الدقيقة الواحدة ، أي توفير احتياج 40 مريضا ، ما يفوق قدرة محطة الأكسجين بالمستشفى والتي تعمل على انتاج 2200 لتر في الدقيقة .
مضيفا الى تحديات أخرى تمثلت في الزام المواطنين والمؤسسات وصعوبة الوضع الاقتصادي واتخاذ قرار الاغلاق المكلف والاصابات في الكادر البشري وضعف المنظومة غير الحكومية واستمرار تقديم الخدمات الاخرى .
وأشار د. أبو الريش الى أن جهود الوزارة ساهمت وبشكل كبير في عدم تعطل أي خدمة أساسية ، اضافة الى أن كافة مؤشرات العمل ممتازة وفق تقارير ومتابعات فرق التقصي الوبائي وطاقم المختبر المركزي والمسحات التي يتم جمعها يوميا من 94 منطقة فرعية على مستوى قطاع غزة .
وتحدث د. أبو الريش عن مدى نجاح بروتوكولات وسياسات العمل وصرامة التطبيق خلال مواجهة الجائحة وتقديم الرعاية الصحية للمصابين حيث لم يتم تسجيل أي اصابة بالفيروس من الكوادر التي تعمل في المختبر المركزي أو في مستشفى غزة الأوروبي .
وبين د. أبو الريش أنه ومنذ البدء بالعمل بالعزل المنزلي للاصابات ، تتابع الوزارة الحالة الصحية لـ 6 آلاف مصاب يوميا وعلى مدار الساعة من قبل فرق طبية وأخصائيين في مجال الصحة النفسية .
ودعا د. أبو الريش الى بلورة مبادرة وطنية تحمل شعار " وطني يعني ملتزم " يشارك فيها كافة المكونات المجتمعية من أجل تعزيز التزام المواطنين والمؤسسات باجراءات الوقاية وأن يتحمل الجميع دوره في حماية المجتمع من خطر كوفيد 19.
الى ذلك حذر منسق لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية ا. خالد البطش من خطورة عدم الالتزام المجتمعي في اجراءات وزارة الصحة للحد من تفشي جائحة كورونا ، فالجميع في موقع مسئولية لحماية المجتمع ، كما وثمن الدور الذي تقوم به الوزارة والتي تبذل جهودا غير عادية تتطلب من كافة الجهات تقديم الدعم الصحي اللازم بما يمكن الطواقم والفرق الصحية من القيام بدورها لتجاوز الازمة .
 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟