أخبار » الأخبار الفلسطينية

نقابات العمال: القرار بشأن السلع المستوردة ينعش المصانع المحلية

21 كانون أول / يوليو 2022 08:17

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

غزة – الرأي:

ثمن رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في قطاع غزة، سامي العمصي، قرار تعديل رسوم استيراد بعض الأصناف والسلع المستوردة والتي لها بديل يتم انتاجه محلياً وأبرزها الملابس.

وأكد "العمصي" في بيان صحفي اليوم الخميس، أن قيام وزارة الاقتصاد بتنظيم آلية التسويق بين الملابس المستوردة والمحلية، بتقليل استيراد الملابس الجاهزة يساعد في حماية المنتج المحلي ويضاعف أعداد عمال الخياط تدريجيًا وبشكل متسارع.

وتوقع أن تساهم الآلية الجديدة والتي سبقتها تسهيلات أخرى اتخذتها الوزارات الحكومية بغزة تتعلق بتحمل الحكومة قيمة خصم الكهرباء للمؤسسات الصناعية والاعفاء الجزئي من الرسوم لأصحاب المصانع حتى نهاية 2022، في إحياء المصانع المغلقة وإعادة فتح أبوابها للعمل.

وأشار أن قطاع الغزل والنسيج في غزة كان يضم 900 مصنع كانت تشغل قرابة 35 ألف عامل، انخفضت أعدادها بفعل الحصار الإسرائيلي ووقف التصدير والحروب إلى 100 مصنع تعمل بطاقة انتاجية محدودة تشغل 6 آلاف عامل.

وقال: "في وقت يماطل الاحتلال في تشغيل 20 ألف عامل بالداخل المحتل ويتلاعب بهذا الملف، فإن عودة الأعداد السابقة في قطاع الخياطة قد تكون حلاً للخروج من الأزمة التي يحاول الاحتلال إدخال غزة فيها".

وشدد نقيب العمال على أن دعم المنتج المحلي كفيل بتشغيل آلاف العمال المهرة في قطاع الملابس والمصنفين بأنهم الأكثر مهارة عربيًا، علما أن الاحتلال هو المستفيد الأكبر من الاستيراد كونه يحصل على 17% كرسوم مقاصة.

وطالب الجهات الحكومية بحماية المنتجات المحلية بمجالات أخرى والتي لها بديل يصنع وطنيًا بنفس الجودة، لزيادة أعداد المصانع الأمر الذي سيزيد من حجم القوى العاملة ويقلل من نسبة البطالة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟