وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 151 صحفياً وصحفيةً وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: منع الاحتلال "الإسرائيلي" إدخال الأضاحي يكشف عن بشاعة الوجه الإجرامي للاحتلال وللإدارة الأمريكية بدعم الإبادة وحرمان شعبنا من الاحتفال بعيد الأضحى وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي يوثّق بالأرقام حقائق مهمة عن واقع أطفال غزة في ظل حرب الإبادة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: الاحتلال يُصعّد حرب التجويع شمال غزة والكارثة الإنسانية تتسارع وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي ينشر تحديثاً لأهم إحصائيات حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة لليوم (250) – الأربعاء 12 يونيو 2024 وكالة الرأي الفلسطينية ​الإعلام الحكومي: نؤكد ضعف جهود إغاثة شعبنا دون الحد الأدنى أمام الكارثة الإنسانية في قطاع غزة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: نؤكد مجدداً عدم جدوى الرصيف الأمريكي العائم في غزة وكالة الرأي الفلسطينية الإعلام الحكومي: ارتفاع عدد الشهداء الصحفيين إلى 150 صحفياً وصحفيةً وكالة الرأي الفلسطينية فيديو | المؤتمر الصحفي المشترك للمكتب الإعلامي الحكومي ووزارة الصحة الفلسطينية حول التداعيات الخطيرة لجريمة الاحتلال "الإسرائيلي" بارتكاب مجزرة مُروّعة في مخيم النصيرات وكالة الرأي الفلسطينية نص المؤتمر الصحفي لوزارة الصحة الفلسطينية الاحد 9 يونيو 2024م
أخبار » تقارير

خلال العدوان الإسرائيلي على غزة

ضابط الإٍسعاف "طه" لحظات عصيبة عاشها لإنقاذ من بقى حياً

10 حزيران / أغسطس 2022 01:24

ضابط الإٍسعاف
ضابط الإٍسعاف

غزة- الرأي-ملكة الشريف


ضُباط الإسعاف جنودٌ مجهولون حملوا على أكفهم رسالة إنقاذ أرواح بريئة جّل حلمها العيش بأمان وسلام على أرضها وفي كنف اسرتها، حيث بدأ ضباط الإسعاف عملهم وفق خطة الطوارئ المعمول بها وقت الازمات والعدوان على قطاع غزة.


 لم يتوان ضابط الإسعاف "طلال طه" من التوجه لأماكن القصف بعد ثوانٍ من سماع القصف، واندلاع النيران الملتهبة في كل انحاء القطاع، غير آبه بأزيز الطائرات المزمجرة، يعمل وفق خطة أصبح خبيرا بتفاصيلها، جل همه انقاذ أرواح بريئة وتقديم طوق النجاة لأجساد لا زالت تدب فيها بقايا روح، أو نقل أجساد تحولت الى اشلاء ونقلها الى المستشفيات. 


وقال "طه" مهما تحدث الإنسان عما رأى فلا يمكن أن يوصل الصورة الحقيقية لما يحصل على أرض الواقع من دمار ووقوع شهداء وجرحى، مردفا "عملنا امتد إلى عدة مناطق استهدفها الاحتلال، لنتنقل بسيارة الإسعاف من مكان الدمار الى المستشفى لإنقاذ أرواح الضحايا الذين وقعوا فريسة لطائرات الاحتلال". 


وتابع "طه"، "إنقاذ الأرواح أولوياتنا"، "فبمجرد سماعنا أي قصف قريب منا كنا نتوجه مباشرة إليه في محاولة لإنقاذ المواطنين من تحت الأنقاض، أعداد كبيرة من الإصابات والشهداء تم نقلهم إلى المستشفيات، وكان أكثرها تأثيرًا فينا الأطفال الذين تناثرت جثامينهم ". 


وأضاف طه" انتهى العدوان بكل ألمه وأوجاعه ولا زالت ملامح الأطفال والنساء الذين خرجوا من بيوتهم يملأهم الرعب يتفقدون ذويهم تداهمنا، فنحن كضباط إسعاف نحمل في جعبتنا الكثير من المشاعر والصور المؤلمة ونجبر أنفسنا على تجاهلها في سبيل انقاذ أرواح الأبرياء".


ونوه "طه" ان المواطنين باتوا أكثر تفهما في أوقات العدوان، فهم يتركون المصاب لضباط الاسعاف للتعامل معه ومحاولة إنقاذه.


وفي تعقيب له، أشاد رئيس اللجنة العليا للطوارئ أ. اياد زقوت بروح التعاون والتكاتف لطواقم الإسعاف من وزارة الصحة، والهلال الأحمر الفلسطيني، والخدمات الطبية العسكرية، والدفاع المدني الذين سطّروا أبهى صور التضحية لتقديم واجبهم الإنساني في خدمة المواطنين.

وأشار إلى أن  مجموع المهام الكلي التي قام بها الإسعاف والطوارئ خلال العدوان على غزة والذي استمر لمدة ثلاثة أيام من 5/8 ولغاية 7/8/2022 كانت (780) مهمة، حيث استمرت في تقديم خدماتها في نقل حالات الكلى، وحالات العناية المركزة، وحالات الاشعة التشخيصية، الى جانب نقل المصابين والمرضى ما بين المستشفيات واستدعاء ونقل الطواقم الطبية.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما مدى رضاك عن أداء المؤسسات الحكومية بشكل عام؟