أخبار » عربي ودولي

محاولات حثيثة للإفراج عن معتقلين أردنيين اثنين لدى الاحتلال

13 تشرين ثاني / أكتوبر 2019 09:41

عمان- الرأي

أكدت الخارجية الأردنية أن الوزارة مستمرة في جهودها الحثيثة لإطلاق سراح المواطنين الأردنيين هبة عبد الباقي وعبد الرحمن مرعي، المعتقلين لدى سلطات الاحتلال.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية وشؤون المغتربين، سفيان سلمان القضاة، إن سفير الأردن في تل أبيب وبتوجيه من الوزارة وعبر القنوات الدبلوماسية طالب في لقاءاته واتصالاته المتكررة مع "الجانب الإسرائيلي"، بضرورة الإفراج الفوري عنه السجينين وتسهيل مهمة عودتهما للمملكة بأسرع وقت ممكن.

وجدد السفير الأردني في تل أبيب رفض المملكة قرار السلطات "الإسرائيلية" توقيفهما إداريًا.

وأوضح القضاة أن الوزارة وفي إطار متابعتها اليومية لاعتقال هبة وعبدالرحمن، أوعزت لسفارة الأردن  في تل أبيب بضرورة القيام بزيارات دورية لهما، إذ قام القنصل الأردني بزيارتهما في مركزي اعتقالهما.

وبيّن القضاة أن القنصل زار هبة عبدالباقي، للمرة الرابعة في مركز اعتقالها، وذلك من أجل الاطمئنان عليها والاطلاع على ظروف احتجازها وتوفير ظروف ملائمة لها.

وأوضح أن هبة أكدت للقنصل أنه جرى تحسين ظروف اعتقالها وتوفير بعض من احتياجاتها، الأمر الذي ضغطت وطالبت به الوزارة مع "السلطات الإسرائيلية"، وحملتها مسؤولية سلامتها جراء ظروف اعتقالها.

وأوضح القضاة أن هبة ما زالت مضربة عن الطعام، الأمر الذي يجعل ضرورة الإفراج الفوري عنها أكثر إلحاحًا.

كما أوضح القضاة أن القنصل زار أيضًا المواطن الأردني عبدالرحمن مرعي في مكان اعتقاله، للمرة الثانية، للاطمئنان على أوضاعه الصحية ومتابعة الإجراءات القانونية بحقه والاطلاع على ظروف اعتقاله.

وبين القضاة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية استجابت لتحذيرات الأردن حول سلامة عبدالرحمن الصحية وبدأت بتوفير ظروف واحتياجات طبية خاصة له مراعاة لوضعه الصحي.

وأكد القضاة أن الوزارة ستواصل جهودها ومساعيها للإفراج الفوري عن هبة وعبد الرحمن، كما سيواصل السفير الأردني في تل أبيب متابعة مجريات التحقيقات لضمان حقوقهما القانونية، ومتابعة ظروف الاعتقال لحين الإفراج عنهما.

كما ستواصل الوزارة والسفارة في تل أبيب متابعة شؤون الأردنيين في السجون الإسرائيلية.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟