أخبار » الأخبار الحكومية

الأوقاف تطمئن بشأن تأخر وصول فوج المعتمرين الأول

30 نيسان / ديسمبر 2019 06:04

V9pyk
V9pyk

طمأنت وزارة الأوقاف الشؤون الدينية في قطاع غزة ذوي فوج المعتمرين الأول  بشأن تأخر وصولهم إلى معبر رفح اليوم، كما كان مقرراً.

وأشار مدير عام الحج والعمرة في والوزارة والمرافق للمعتمرين، عادل صوالحة أن كافة معتمري القطاع ضمن الفوج الأول بخير وأن التأخير جاء بسبب التأخر عن موعد إقلاع الطائرات بمطار القاهرة خلال الذهاب.

وأوضح صوالحة في تصريح خاص لـ"الرأي" أن التأخير حدث منذ بداية رحلة الفوج، حيث تأخر خروج المعتمرين من معبر رفح لساعات، إضافة إلى وقوفهم لساعات أخرى على أحد الحواجز في الإسماعيلية.

وبين أنه كان من المقرر أن تقلع الطائرة الأولى نحو الديار الحجازية الساعة العاشرة والنصف ليلاً، لكن وصول المعتمرين قرابة الساعة الثانية عشر ليلاً جعل الطائرة الأولى تقلع الساعة والواحدة والنصف ليلاً نحو مطار جدة.

ونوه إلى أن ذلك التأخير في الذهاب أثر على مسار وتوقيت العودة، في ظل أن الطائرة التي تنقل المعتمرين من مطار القاهرة لجدة في الذهاب هي ذاتها من تقلهم خلال رحلة العودة، وبالتالي تم دفع مبلغ 12800 دولار لتغيير حجوزات الطيران.

وقال: "هذا الأمر جعلنا نضطر إلى تأخير إقلاع الطائرة من مطار جدة للقاهرة إلى الساعة العاشرة صباحاً، وبالتالي تم ختم الجوازات والصعود للحافلات حتى الساعة الثانية عشر ظهر اليوم".

وأضاف "بعد إتمام تجهيزات الانطلاق نحو معبر رفح، أبلغتنا السلطات المصرية بعدم كفاية الوقت لوصول المعتمرين إلى المعبر في ذات اليوم، وبالتالي اضطررنا لاستئجار فندق لتسكين المعتمرين في الإسماعلية بمبلغ 24000 ألف دولار".

وذكر أن لجنة الحج عملت منذ بداية الأزمة على إدارتها من خلال التواصل مع الجهات المعنية وفي مقدمتها السفارة الفلسطينية في القاهرة برئاسة السفيرة الدكتورة نداء البرغوثي، مقدماً لها الشكر على جهدها في متابعة الأمر.

وتابع "سينطلق المعتمرون من الإسماعيلية الساعة الرابعة فجر غدٍ الثلاثاء نحو معبر رفح البري، من أجل الوصول إلى قطاع غزة إن شاء الله".

وأكد أن وزارة الأوقاف ولجنة الحج ستتابع وستقيم ما حدث خلال رحلة الفوج الثاني من الجهات المعنية من أجلى تلاشي هذه الخسائر والتأخير في الرحلات القادمة، وإلا سيتم أخذ قرار من أجل وقف معاناة الأهالي.

وبشأن الوفد الثاني من المعتمرين، أكد صوالحة أنه وصل بسلام إلى الديار الحجازية، حيث يبلغ عدده 670 معتمراً، وقد كان مندوبي الشركات باستقبالهم في المدينة المنورة من أجل تسكينهم وبدء تنفيذ برنامج العمرة معهم.

 

 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟