أخبار » تقارير

المتفوقة أبو سبلة: فرحة النجاح لا توصف وثمرة 12 عام

12 أيلول / يوليو 2020 05:10

b49f17b1de60723ef1dfa8d82686e037
b49f17b1de60723ef1dfa8d82686e037

غزة-الرأي-فلسطين عبد الكريم

كانت عقارب الساعة تشير الى الثامنة إلا عشر دقائق صباحا، اشتدت الأعصاب وسكنت أرجاء البيت كافة، الوالد بيده هاتف نقال بانتظار رسالة تبشره بمعدل ابنته، أفراد العائلة يضعون أيديهم على قلوبهم التي ازدادت دقاتها عن المألوف..

مرت الدقائق الأخيرة سريعا وما إن وصلت الرسالة بالنتيجة، وإذ بالأبناء يخطفون من أيدي والدهم هاتفه، ودخلوا في نوبة بكاء يملؤها الفرح وعناق مطول بنجاح ابنتهم "غادة رجاء أبو سبلة"، وحصولها على معدل 94% في الثانوية العامة.

وتسكن أبو سبلة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وعقب سماع خبر تفوقها، علت الزغاريد في أرجاء البيت، وتهافت الأقارب والجيران مهنئين بفرحة النجاح، فيما اختلطت مشاعر الفرح والبكاء مع أصوات المفرقعات التي أبهجت الجميع.

ثمرة 12 عام

ورغم أن التوقعات التي وضعتها "غادة" في مخيلتها كانت تفوق المعدل الذي حصلت عليه، إلا أنها فخورة بنجاحها وحصولها على معدل مرتفع، باعتباره حصاد سنوات طويلة مضت، وثمرة 12 عاما من الجد والاجتهاد والمثابرة.

وتعزو غادة تفوقها إلى أن أنها كانت تدرس طوال اليوم مع أخذ قسط معين من الراحة، في الوقت الذي كان فيه والداها يوفران لها سبل الراحة والطمأنينة، وكافة الظروف المناسبة.

وعن الصعوبات التي واجهتها خلال فترة الدراسة، تقول أبو سبلة في حديث لـ"الرأي":" إن الأوضاع المختلفة التي يعاني منها قطاع غزة، بلا شك تؤثر على نفسية الطالب وخاصة الوضع الاقتصادي، الى جانب الظروف المتعلقة بفيروس كورونا، والتوتر الذي حدث حول إمكانية الدراسة للامتحانات من عدمها"، لافتة الى أن نجاحها تحدي لتلك الظروف وهو فرحة لا توصف.

وفي مواجهة تلك الظروف، توضح أبو سبلة أن والداها وشقيقتها الكبرى وقفوا بجانبها وعملوا على مساندتها في اجتياز تلك الفترة، وأنها تهدي هذا النجاح لهم جميعا، مشيرة الى أنها تنوي استكمال دراستها الجامعية باختيار تخصص التمريض.

 

فرحة لا توصف

"مفرقعات وستيريو أغاني وحلويات"..هذا ما أعده والد غادة قبل الإعلان عن النتائج بيوم واحد، ففرحته بنجاح ابنته تفوق حد الوصف، وإيمانه بحصولها على معدل عال كان سباقا، باعتبار أن لها شقيقة سبقتها في الثانوية العامة بعد حصولها على معدل متميز في التسعينات.

وعن ساعات الانتظار لاستقبال النتيجة، يقول والدها "أبو محمد" في حديث لـ"الرأي":" كل أفراد البيت كانوا على أحر من الجمر وعلى أعصابهم، وعندما رن الجوال، اختطفه مني أبنائي وصاروا يبكون من الفرحة لمجرد مشاهدتهم النتيجة"، واصفا نجاح ابنته بالفرحة التي لا يمكن أن توصف.

وتشارك والدة غادة، الفرحة بنجاح ابنتها، موضحة أن يوم الإعلان عن نتائج الثانوية العامة كان بمثابة يوم مميز لكل أفراد العائلة، حيث أجواء السعادة والبهجة التي غمرت المهنئين، فيما كانت الحلويات تتوزع على الجميع صغيرا وكبيرا.

وتؤكد والدتها في حديث لـ"الرأي"، أنها عملت على توفير كافة الأجواء المناسبة والمريحة لابنتها خلال فترة الدراسة، لافتة الى أنها تحمد الله كثيرا لتوفيقه ابنتها في الدراسة وحصولها على معدل مميز ومشرف.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي، قد أعلنت أمس السبت، عن نتائج امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2019/2020 في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث بلغ عدد المتقدمين في الفروع كافة 77539 مشتركًا، وكان عدد الناجحين منهم 55302 بنسبة بلغ 71.32%."

 

 

 

 

 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟