ملفات خاصة » مواجهة فايروس كورونا

لا زلنا بمرحلة المواجهة

الداخلية: نتبع سياسة "التدرّج الحذر" في تخفيف الإجراءات

19 تشرين ثاني / سبتمبر 2020 07:39

غزة - الرأي

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم، أن الداخلية بأجهزتها الأمنية والشرطية تتبع سياسة "التدرّج الحذر" في تخفيفها للإجراءات المفروضة في إطار مواجهة فيروس كورونا.

مرحلة التعايش

وقال البزم في مقابلة مع وكالة شهاب عبر "سكايب" مساء اليوم، للحديث عن آخر الإجراءات المتخذة في مواجهة فيروس "كورونا"، إن مرحلة التعايش بمعناها الكامل ما زالت بعيدة، وأن هناك تقييم ودراسة متواصلة للحالة الوبائية في قطاع غزة.

وشدّد على أن الجهود الحكومية ما زالت في مرحلة مواجهة فيروس كورونا، وتتخذ كل الإجراءات الوقائية اللازمة في هذا الصدد.

وقال المتحدث باسم الداخلية: "نحن أمام مرحلة طويلة في مواجهة كورونا، وكلما التزم المواطنون بإجراءات السلامة والوقاية قصرت هذه المرحلة، وفي المقابل كلما كان هناك تهاونًا ستطول هذه المرحلة".

فتح المولات والمحال التجارية

وحول فتح المولات والمحال التجارية؛ أشار البزم إلى أنها فتحت بشكل جزئي، ووفق ضوابط وإجراءات خاصة، تم إعدادها من قبل وزارة الصحة والجهات المختصة.

ولفت إلى أن الجهات التنفيذية في وزارة الداخلية تتابع عن كثب العمل داخل المولات والمحال التجارية، من خلال الجولات المستمرة عليها؛ للتأكد من تنفيذ كل الإجراءات المطلوبة.

ونوه البزم إلى أن فتح المولات التجارية اقتصر على المناطق التي تشهد تخفيفاً للإجراءات، دوناً عن المناطق التي ما زالت الإجراءات مشددة فيها بسبب انتشار الفيروس.

وجدد تأكيده على أن المرافق التي تشهد ازدحاماً واكتظاظاً للمواطنين ستبقى مغلقة، وأن عملية اتخاذ القرارات بهذا الشأن تتم وفق حالات الإصابة بالفيروس في مناطق انتشاره.

وأوضح البزم خلال المقابلة المباشرة؛ أن المباحث العامة تقوم بجهد كبير من أجل إلزام المواطنين بإجراءات السلامة والوقاية، مشيرًا إلى أنه يتم الإعلان عن إحصائيات عمل "مباحث كورونا" بشكل يومي، وأن الوزارة تتعامل بتشديد وجدية كبيرة في هذا الأمر.

مرحلة حساسة

وحول المرحلة الحالية؛ أكد المتحدث باسم الداخلية أن قطاع غزة يمر في مرحلة حساسة لا تحتمل مخالفة الإجراءات المفروضة، منوهًا إلى أن الداخلية أكدت بشكل قاطع على أصحاب المنشآت الالتزام الكامل بالضوابط، وأنها لن تتردد في اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين، وفي مقدمتها الإغلاق.

وعزا البزم "عملية تخفيف الإجراءات" إلى التوازن بين مواجهة فيروس كورونا، وبين تلبية احتياجات المواطنين، داعيًا الجميع لتقدير خطورة المرحلة وطبيعة الظروف التي نعيش.

وتابع بقوله: "إن العلاج الوحيد حالياً لمواجهة انتشار الفيروس هو الالتزام والوعي، لذلك لن نتردد في اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين".

الفصل بين المحافظات

وفيما يتعلق بإجراءات فصل المحافظات لفت البزم إلى أن هذا القرار لا زال قائماً، وأن الإجراءات العامة لا زالت مفروضة.

ولفت إلى استمرار تطبيق حظر التجول بعد الساعة الثامنة مساء في كافة مناطق القطاع، مؤكدًا أن الأجهزة الأمنية والشرطية تتابع تنفيذ ذلك بشكل كامل.

وحول تعرض منتسبي الداخلية للإصابة بالفيروس؛ أشار البزم إلى أن الوزارة شكّلت لجنة لحماية القوات العاملة، مبينًا أن الجهات الرقابية في الوزارة تتابع تنفيذ هذا الأمر بشكل دقيق.

وكشف البزم أن عشرات من منتسبي وزارة الداخلية أصيبوا بفيروس كورونا خلال الأسابيع الماضية، مؤكدًا أن الوزارة تبذل كل جهدها لمنع ازدياد الإصابات بين القوات؛ لتتمكن من القيام بواجبها في حماية أبناء شعبنا.

معبر رفح

وحول فتح معبر رفح البري ذكر البزم أن هناك تواصل مستمر مع الجانب المصري لإتمام ترتيبات فتح المعبر خلال الأيام القادمة.

وفي رده على سؤال حول عمل المولدات الكهربائية؛ شدّد البزم أن وزارة الداخلية لن تسمح لأحد بالاحتكار أو استغلال المواطنين، سواء أصحاب المولدات أو غيرهم، مؤكدًا أن إجراءاتها ستكون حاسمة بحق كل من يخالف السياسات والإجراءات المقرة في هذه المرحلة

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟