أخبار » الأخبار الحكومية

خلال اجتماعها مع بلديات القطاع

جودة البيئة تطالب بإنقاذ موسم اصطياف 2018

24 آب / مايو 2018 10:33

جودة البيئة تجتمع مع البلديات وتطالب بإنقاذ موسم اصطياف 2018
جودة البيئة تجتمع مع البلديات وتطالب بإنقاذ موسم اصطياف 2018

غزة- الرأي

طالبت سلطة جودة البيئة ، الجهات المسؤولة عن تجميع ومعالجة مياه الصرف الصحي، بتحمل مسؤولياتها لأجل إنقاذ موسم اصطياف 2018 الذي سيبدأ عملياً نهاية شهر رمضان المبارك منتصف يونيو المقبل، واتاحة الفرصة لمواطني قطاع غزة للاصطياف بشكل آمن وتخفيض تلوث الشاطئ عن المستوي الحاد الحالي.

 جاء ذلك، خلال اجتماع  سلطة جودة البيئة مع بلديات قطاع غزة ومصلحة مياه بلديات الساحل، بحضور كل من وزارة الحكم المحلي ووزارة الصحة والشرطة البحرية مطالبة الجميع

وحذر مدير عام الحماية في سلطة جودة البيئة د. بهاء الأغا من توقف محطات معالجة المياه العادمة في غزة عن العمل بسبب انقطاع التيار الكهربائي ونقص السولار، والتي بدورها تضطر البلديات إلى تصريف المياه العادمة إلى البحر دون معالجتها، مما يشكل خطورة صحية على سكان القطاع.

ونوه إلى أن التحاليل المخبرية  توصلت إلى وجود أجزاء واسعة من شاطئ بحر قطاع غزة (ملوّثة وغير صالحة للاستجمام) كما أكدت وزارة الصحة ذلك.

بدوره، أَكد نهاد الخطيب ممثل عن مصلحة مياه بلديات الساحل على وجود تنسيق بين البلديات على اسْتِجْلاَب المزيد من السولار لرفع الأذى عن المواطنين في المناطق الأكثر تضرر وخطورة بسبب عدم معالجة مياه الصرف الصحي قبل ضخها للبحر.

 من جهته، أوضح م. فرج الصرفندي ممثل وزارة الحكم المحلي، أن المسؤولية تقع على كافة رؤساء البلديات في السعي لتوفير السولار وعدم تصريف مياه الصرف الصحي في البحر بدون معالجة.

وناشد الصرفندي جميع المسؤولين والجهات المانحة الدولية العمل على توفير الاحتياجات الأساسية التي تمس حياة المواطنين، كون تلك الحاجيات من كهرباء ومياه تعتبر من الأساسيات بحسب المواثيق والقوانين الدولية لحقوق الإنسان.

وفي السياق، قال سعيد العكلوك ممثل وزارة الصحة، أنه يجب التأكد من أن جميع المضخات تعمل بشكل تام في حال توفير السولار لتشغيل المولدات الكهربائية حتى لا نقع في مشكلة أخرى، وأشار الى عمل مسودة لاحتياجات البلديات من السولار وتوزيعها على الجهات المانحة في حال عدم مقدرة البلديات على توفير السولار.

وفي ختام الاجتماع طالبت البلديات ومصلحة مياه بلديات الساحل الحكومة الفلسطينية و المانحين بتوفير الدعم الكافي لها خصوصا الوقود اللازم لتشغيل محطات ضخ ومعالجة مياه الصرف الصحي لتمكينها من خفض تلوث الشاطئ.

ويرجع تلوث أجزاء كبيرة من الشاطئ إلى تفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي عن قطاع غزة، ووصول انقطاع الكهرباء لـ 20 ساعة متواصلة ما سبب في تصريف أكثر من 115 ألف متر مكعب من مياه الصرف الصحي يوميا الى شاطئ البحر دون معالجة أو بمعالجة جزئية.

يذكر أن نتائج مراقبة جودة مياه شاطئ محافظات غزة لشهر أبريل 2018 أظهرت تلوث نحو 75% من طول الشاطئ الكلي البالغ 40 كم.

وقد أظهرت نتائج الفحص الجديد وجود 3 مناطق آمنة للسباحة على طول شاطئ قطاع غزة هي شمال نفوذ بلدية بيت لاهيا و جنوب نفوذ بلدية دير البلح مرورا بكامل نفوذ بلدية القرارة ووصولا الى شمال نفوذ بلدية خانيونس، اضافة الى المنطقة الوسطى من نفوذ بلدية خانيونس كما هو موضح بالخارطة المرفقة.

ويأتي هذا الفحص ضمن برنامج مراقبة جودة مياه شاطئ قطاع غزة المستمر الذي تنفذه سلطة جودة البيئة بالتعاون مع وزارة الصحة وبمساعدة الشرطة البحرية.

 ومن الجدير توضيحه، أن منظمة الصحة العالمية WHO تبين في مصادرها بأن السباحة في مياه ملوثة بالصرف الصحي تتسبب في حدوث التهابات الجهاز التنفسي العلوي والتهابات العيون والآذان وتجويف الأنف والجلد إضافة الى التهابات الجهاز الهضمي لمن يبتلعون هذه المياه أثناء السباحة. لذا تهيب سلطة جودة البيئة بجميع المصطافين الابتعاد عن السباحة في المناطق الملوثة لأجل صحتهم وسلامتهم.

جودة البيئة تجتمع مع البلديات وتطالب بإنقاذ موسم اصطياف 2018 33470468_2050945624969089_4310695311619129344_n
متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟